قال الممثل المصري حسين أبو حجاج إنه ترك الفن، وفضل العمل في مهنته بمجال إصلاح إطارات السيارات، في ورشته التي يمتلكها منذ أكثر من 20 عاماً بصعيد مصر.

وكان ناشطون بمصر تداولوا خلال الأيام الماضية صوراً للممثل حجاج أثناء عمله في ورشته في مدينة بني مزار بالصعيد.

وأوضح “أبو حجاج” خلال استضافته في برنامج “منصات” على قناة “سكاي نيوز عربية”، أن قراره بترك التمثيل يعود لضعف العائد المادي الذي يتحصل عليه، وقال: “الأعمال التي قدمتها كثيرة ولكن أجرها قليل”.

وأبان أن ضعف الأجر يرجع لكونه ليس عضواً بنقابة الفنانين، لأنه لم يدرس المسرح، مبيناً أنه لم يترك مهنته الأصلية في مجال الصيانة طيلة سنوات عمله في التمثيل.

وذكر أنه اعتذر عن قبول كثير من الأعمال الفنية التي عرضت عليه بسبب قلة الأجر، قائلا: “عندما يعرض علي مخرج مبلغ ألفي جنيه (نحو 125 دولارا) ماذا أفعل بها؟ في ورشتي أحصل على نفس المبلغ من دون أن أترك مدينتي وبيتي وأهلي”.

وأشار إلى أن دخوله عالم التمثيل “كان من باب الصدفة”، لافتاً إلى أنه قدم عديدا من الأعمال من بينها أفلام “صعيدي في الجامعة الأمريكية” و”فرقة بنات”، ومسلسل “الكبير قوي” وغير ذلك.

صورة

صورة

صورة

صورة