بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

تكريم معلم الأجـيـال

طباعة مقالة

  1 1347  

تكريم معلم الأجـيـال





تكريم معلم الأجـيـال
د:عبد الله بن رده الـجـعيدي الـحارثي

 

يحتفل العالم هذه الأيام بتكريم المعلم الـقدوة وحق له أن يحتفل بمعلم ومربي وصانع الأجيال والأمجاد ومهندس النهضة , نعم يستحق المعلم التكريم والإشادة والتشجيع والتحفيز ليزيد من عطائه وترتفع لديه الهمة ويصل بطلابه إلى القمة .
إن المعلم القدوة الناجح يستحق من المجتمع بكل أطيافه الدعم المادي والمعنوي , يقول الشاعر :
إن المعلم والطيب كلاهما لا ينصحان إذا هما لم يكرما
فاصبر لدائك إن أهنت طبيبه واصبر لجهلك إن جفوت معلما
ويقول أحمد شوقي :
أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي يبني وينشئُ أنفساً وعقولا
نعم المعلم يمتلك من المعارف والمهارات والقيم ما يجعله محل تقدير واهتمام واحترام طلابه وزملائه والمسؤولين والمجتمع بأسره .
لذا نهيب بوسائل الإعلام التركيز على الجوانب المشرقة في مدارسنا ووتناول الأدوار الحقيقية والمميزة للمعلم , واظهار مهارات المعلم وأساليبه الناجعة وإبداعاته والمواقف الإيجابية وقدرته على حل بعض المشكلات التي تواجه طلابه .
واستعرض بإيجاز بعض أساليب وسبل تكريم المعلم ومنها :
1 ) توفير بيئة تعليمية جاذبة ومحفزة وآمنة للمعلم والطالب ليزدادوا إبداعاً وتألقاً .
2 ) منح المعلم المتميز حوافز تشجيعية إضافية ( كمنحه علاوة تميز ) ومنحه مكافأة مجزية في نهاية الخدمة وتوفير تذاكر سفر مجانية ) اختيارية ( للمعلم مرة خلال العام الدراسي .
3 ) توفير التأمين الصحي للمعلم وأسرته .
4 ) توفير وظيفة مساعد معلم وموظف أمن بكل مدرسة لأن ذلك يسهم بشكل كبير في إنجاز المعلم لمهامه ومسؤولياته المتعددة , وكذلك سد احتياج المدارس من مراقبي الطلبة .
5 ) توفير كراسي استرخاء بكل مدرسة , وتوفير مكاتب مناسبة للمعلمين وقاعة متعددة الأغراض ( للإفطار – الترويح عن النفس – متوفر بها بعض الألعاب الرياضية المناسبة للعمل التعليمي التربوي ) .
6 ) عدم إشغال المعلم بأمور ليست من مهامه حتى يركز على أداء عمله بإخلاص وجودة وإتقان .
7 ) تخفيف كثافة الفصول من الطلاب حتى يتمكن المعلم من المتابعة والتقويم .
8 ) إيجاد برامج تدريبية مكثفة تعتمد على الاحتياجات الفعلية للمعلم وكل ماهو جديد ومفيد ومباشر وفاعل .
9 ) وضع قوانين وتعليمات تمنع اختراق خصوصية المعلم , ووضع ضوابط لها .
10 ) اسناد كل مادة لمعلم متخصص والابتعاد عن العشوائية “ومعلم الضرورة ” ومعلم الحاجة , حتى نحافظ على الأداء المتميز .

وخلاصة القول : أن المعلم القدوة يعمل بكل حركاته وسكناته فينبغي زرع احترامه في نفوس طلابه , وكافة شرائح المجتمع , ليستمر الأداء المتميز والتحصيل الدراسي المرتفع , والأثر الإيجابي الملموس وبالله التوفيق .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/477119.html

1 التعليقات

  1. د.تركي الشريف

    لله درك أخي الفاضل د. عبدالله الحارثي لن يستغرب أحد ما تسطره أناملك من إبداع وتميز وتألق في اليوم العالمي للمعلم . أنت نبراساً مضيئاً ومتوهجاً أينما كنت وحيثما حللت . ماااااأروع شعورك وماااااأروع كتاباتك ولاني عملت تحت إدارتك يوماً ما لا جديد علي في ماتقدمه من تميز في المجال التربوي والتعليمي فأنت مستمر في العطاء دوووووماً . أقف لك وقفة شكر وتقدير واحترام معاً .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
نبض