بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

ميتل تو ذا توب ( ٨٩ )

طباعة مقالة

  2 1171  

ميتل تو ذا توب ( ٨٩ )





ميتل تو ذا توب ( ٨٩ )
عبدالرحمن حسن جان*

عنوان المقال لا صله له بأي لغة من لغات العالم البالغ عددها ( ٧٠٠٠ ) لغة وإنما عبارة عن جملة إنجليزية وهي Mettle to the top ولكنها معربة ومعناها ( همة حتى القمة ) وهو شعار اليوم الوطني السعودي لهذا العام ، قد يكون أغلب من قرأ العنوان قد عرف معناه بعد محاولة وليس لأول وهلة هم من يجيدون اللغة الإنجليزية ، ولكن بالطبع قارئ اللغة العربية ومن يجهل اللغة الانجليزية لن يعرف ما تعنيه العبارة ( ميتل تو ذا توب ) وذلك بسبب كونها جمله إنجليزية مكتوبة بحروف عربية ، وإني قصدت أن أكتب العنوان هكذا بهدف شد انتباه القارئ لموضوع المقال ، أما عن رقم ( ٨٩ ) المدون في عنوان المقال فهو يعني اليوم الذي تحتفل فيه المملكة العربية السعودية بتوحيدها في ٢٣ سبتمبر من كل عام منذ عام ١٩٣٢م ( منذ ٨٩ سنة ).
تعلمت منذ أن كنت طالباً في المدرسة من معلم اللغة الإنجليزية أن قراءة الكلمة الإنجليزية بكلمة إنجليزية معربة بهدف تسهيل قراءة الكلمة يعتبر أسلوباً خاطئاً في التعليم رغم وجود بعض قواميس الترجمة التي عندما تترجم الكلمة تكتبها بالإنجليزية وتكتب ترجمتها بالعربية وأيضاً تكتب الكلمة بالإنجليزي المعرب .
إذاً ما علاقة المقدمة السابقة وما ارتباط المقال بمناسبة اليوم الوطني ، ونحن نعيش هذه الأيام الفرحة باليوم الوطني السعودي ( ٨٩ ) لفت انتباهي بعض العبارات الإنجليزية المعربة والعكس ، مكتوبة على بعض لوحات المحلات التجارية فهي ليست جمل إنجليزية وليست جمل عربية وإنما عبارة عن جمل عربية مكتوبة بحروف إنجليزية أو جمل إنجليزية معربة وتعتبر هذه الطريقة في الحقيقة تشويه للغة سواءً كانت اللغة العربية أو اللغة الإنجليزية ، فلا العربي ولا غير العربي يستطيع قراءة وفهم معنى الجمل بعد هذه الترجمة الخاطئة .
كما أن بعض الفنادق والمحلات التجارية كالمطاعم مثلاً تجد قائمة الطلبات لديهم باللغة الإنجليزية فما ذنب الذي لايقرأ هذه اللغة ويقيم في دولة عربية ويرتاد مرافق وطنه أن لا يستطيع فهم المكتوب ، وهو ابن الوطن الذي أغلب ساكنيه من العرب والقلة فيه من غير العرب .
أكد الأمير خالد الفيصل ، أمير منطقة مكة المكرمة ، أن الثقافة ليست بالانسلاخ عن الثقافة أو اللغة العربية ، وإنما بالتمسك بلغتنا وقيمنا ، وانتقد الفيصل ، ظهور إعلامي أو إعلامية يتحدث باللغة الإنجليزية ، أو يستخدم ألفاظاً أجنبية ويترك لغته العربية الأصيلة ، مؤكداً أن الثقافة ليست باستخدام ألفاظ أجنبية أمام الجمهور ، وأضاف الأمير خالد الفيصل ، أن هذا يمثل نقصاً في الثقافة والوطنية ، وأيضاً يعد نقصاً في الغيرة على الثقافة واللغة العربية .

لذلك أجدها فرصة مناسبة في اليوم الوطني أن نركز على تعزيز جميع قيمنا الإسلامية والعربية وعاداتنا وتقاليدنا لدى أفراد المجتمع وخاصة الصغار منهم .
وكل عام ومملكتنا الحبيبة وقيادتها الرشيدة وشعبها المخلص في القمة .

*أخصائي أول اجتماعي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/475243.html

2 التعليقات

  1. ابومحمد عبدالله الثقفي

    اخي الحبيب صاحب القلم الذهبي والأنامل الالماسية كل عام ووطننا الحبيب ومليكنا وولي عهده وجميع الشعب السعودي بخير وامن وامان
    كعادتك دائماً في اختيارك للمواضيع الهادفة والتي تهم المجتمع ،ومنها موضوعكم بتشويه اللغة العربية أو غيرها وغالباً ماتكون بحسن نية ولكن تشويه اللغة قد يغير معنى كثيرة ومهمة وأحيانا تمس مشاعر بعض الناس وتجعله يشعر بالحرج الكبير .
    وفقك الله ورعاك والي الإمام دائماً يا عزيزي ابوحسن الحبيب …

  2. عبدالعزيز الزهراني

    شوكران ازيزي عبدالرحمن ذيس موضوع بيوتيفول
    اللغه تقول لاني مقيد ولاني مفكوك
    الله يعطيك العافيه استاذ عبدالرحمن اعتقد متطلبات العصر اصبحت سيئة والله المستعان 🌹🌹

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
نبض