بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أَمن المعقول أَن يكون…؟

طباعة مقالة

  17 35745  

أَمن المعقول أَن يكون…؟





أَمن المعقول أَن يكون…؟!
د/سلمان حماد الغريبي

كُتابُنا ومُغردينا إلى أين…؟!
وكيف وصل الحال بالبعض منهم لإلغاء هويتنا وطمس تاريخنا وماضينا وبطولاتنا حتى من مناهجنا…؟!
ولا يريدون من أبنائنا وبناتنا وأحفادنا الإطلاع عليها…!
ماذا حصل فهناك شيءٌ غريب وعجيب يدار في الخفاء…؟!
فعلاً شيءٌ غريب والمسؤولين لاحسيب لهم ولارقيب…!
أين كلامهم الذي علمونا إياه من لاماضي له لاحاضر له وتراثنا هو حاضرنا ومستقبلنا
وعاداتنا ومبادئنا وقيمنا وبطولات وصولات أبائنا وأجدادنا إبتداءً من قدوتنا ومُعلمنا سيدنا محمد إبن عبدالله صلى الله عليه وسلم مروراً بصحابتة رضي الله عنهم وصولاً لما نحنُ عليه الآن من الدولة السعودية الأولى وما اعقبها أيضا من بطولات حتى الآن…!
هل ننسى ونمحي كل هذا من مناهجنا؟!
الم يخطر ببالهم في يوم من الأيام أن التاريخ مهما حاولوا تشوييه او نسيانه فإنما يزيدونه قوة وترسيخاً وعلو…!
أمن المعقول أن ننسى كل هذه البطولات والفتوحات بجرة قلم من هذيان شاعرٍ او تخاريف كاتب…؟!
في ماضينا القريب هل ننسى الملك عبدالعزيز رحمه الله واسكنه فسيح جناته موحد هذا الكيان الكبير العظيم بسيف الحق والعدل وشرع الله…؟!
مالهم كيف يتجرؤون في هذا الزمن الذي اصبح فيه كل من هب ودب يُفتي ويقرر ويُحرض على امور لم نتعود عليها في هذا المجتمع المسلم المحافظ دون خوف من مسؤول او حياء من رب العزة والجلال رب كل الوجود…!
إختر أخي الفاضل الغيور على دينه ووطنه وولي أمره وتاريخه وتراثه ليلةً من كل شهر واجمع أبنائك وبناتك وأحفادك في حفلة سمر عائلية تاريخية وانت ترتشف قهوتك في صدر المجلس واقصص عليهم وهم ينصتون وأخبرهم بكل صدقٍ وأمانةٍ عن إسلامنا العظيم وتاريخنا الأصيل من فتوحات وإنتصارات أخبرهم عن مبادئنا وقيمنا القيمة الصافية النقية الطيبة الراسخة في دواخلنا وعقولنا أخبرهم عن قدوتنا ومعلمنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من اقواله وافعاله وصحابته بطولات وكرم وأخلاق وسلم وسلام بالحق والعدل والناس عندهم كلهم سواء لافرق بين هذا وذاك ولا ابيض واسود الا بالتقوى وحسن الخلق…!
اخبرهم كيف وحد عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود هذه الكيان الشامخ في هذه الارض الشاسعة الطيبة المترامية الاطراف من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها بشرع الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم بحد السيف وشعار لاإله إلاالله محمداً رسول الله وجعله على رايتها ترفرف في كل مكان وزمان وتُنكس كل الرايات والأعلام في كثير من المناسبات إلا رايتنا تظل ترفرف معانقة عنان السماء بكل شموخٍ وكبرياء مدعومة وراسية بالعدل والحكمة والمسواة…!
أخبرهم مهما حاولوا فلسوف يسقطون فإن إستطاعوا بعض هؤلاء الكتاب التأثير على اصحاب القرار بأن يحذفوها من مناهجنا فهم يحلمون ولن يستطيعون فهي راسخة صلبة قوية في أذهاننا ودواخلنا..وفي الرأس قبل الكراس…!
حفظ الله لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا ووطننا وولاة امرنا وتاريخنا وتراثنا وقيمنا ومبادئنا من عبث العابثين وحقد الحاقدين وأمدنا بنصرٍ مؤزرٍ مُبين من عنده إنه ولي ذلك والقادر عليه…عليه نتوكل وإليه نُنيب وهو رب العرش العظيم…والله من وراء القصد.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/473975.html

17 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. معتوق القرشي

    حقيقي صدقت يادكتور ماذا حصل حتى اوصل البعض للتصرف مثل هذه التصرفات دون حسيب او رقيب؟!…زمان كان كل شيء بحساب ولاتوجد هناك أي تجاوزات من أي شخص مهما كان منصبه في الدولة وهناك حساب وعقاب للصغير الكبير واليوم كل من هب ودب يفتي على مزاجه وينشر ويقرر ويريد ان يجعل الناس يتوافقون مع مزاجه وغيره وغيره ولكن لابد للمسؤولين بالضرب بيدٍ من حديد على كل من تسول له نفسه الخروج علىانظمة الدولة وقوانينها.

  2. عصام مرداد

    سلمت يمينك دكتر/سلمان ولافض فوك وبارك الله فيك ونفعنا الله بمقالاتك الرائعة الجميلة اخي الكريم.

  3. غادة جستنية

    جزاك الله خير وعسى الله أن يهدي ضال المسلمين لما يحب ويرضى انه ولي ذلك وهو على كل شيء قدير.

  4. عادل مغربي

    الله الهادي لسواء السبيل
    اللهم اهدي عبادك فإنهم لايعلمون ولايفقهون بما يحاك لهم في الخفاء من اعداء الاسلام الحاقدين علينا والذين يتربصون بنا.
    جزاك الله خير يادكتور احسنت وكفيت ووفيت رحم الله والديك وغفر لك.

  5. عالية

    جزاك الله خير. اللهم انصر الاسلام و المسلمين و ثبتنا على الحق و نعمة الاسلام يارب

  6. M.S.B

    سلمت أناملك الذهبية على ما خطته لنا
    نعم .. نعم ..نحن نملك ماض خلدته صفحات التاريخ ..بحروف من ذهب .. نفاخر به الدنيا .. نرويه لأبنائنا ..
    من حقنا ..أنجزنا ..فليكن التباهي ..
    غير أن مشكلتنا أو مأساتنا بالمعنى الأدق
    أن حديثنا عن عروبتنا تقتصر على فعلنا وتفتقر إلى سنفعل ..
    فماضينا ركيزة ينبغي أن ننطلق منه محلقين لأعلى سماء ( فعلنا ..ونفعل ..وسنفعل ) .
    إن تعليقي البسيط على ماكتبته هو :
    ( لا يفل الحديد الإ الحديد ، ولا يرد الفكر الخايب الإ الفكر الصائب ) ..
    فهذا مايحتاج إليه أبنائنا وبناتنا العلم والمعرفة بخفايا الأمور حتى يعرف كلا منا دوره وأين موقعه من كل مايدور حوله من أحداث فعلاً وقولاً ؛ حتى إذا فتحت النوافذ للشمس والريح يستطيع أن يتحدى أية ريح تقتلعه من جذوره ..
    فجزاك الله كل خير ، ونفع بك الإسلام والمسلمين .. وزادك الله علماً ونوراً وضاعف لك الأجر …

  7. فريد احمد سليم عارف

    يديك العافية جاري الكريم ويبارك فيك مقالاتك دائم رائعة وهادفه وتستاهل كل خير اخي الحبيب

  8. فهد الجعيد

    مقال رائع يستاهل قرأته ونشره جزى الله كاتبه وناشره وبارك فيهما ولهما.

  9. شيماء

    لافض فوك وسلمت يمينك ورحم الله والديك.

  10. نامي القرشي

    الله يهدي عباده لما يحبه ويرضاه
    وينصر دينه ويعلي كلمته

  11. علي احمد الغامدي

    بيض الله وجهك على هذا المقال الرائع ورحم الله والديك وغفر لكم واجزل لك الاجر والثواب.

  12. السديس..مكه

    جزاك الله خير

  13. لمياء قطب

    جزاك الله خير مقال جداً رائع لافض فوك.

  14. عبدالرحيم نواب

    احسنت وأجدت وخصوصاً في هذه الجزئية من المقال دكتورنا الفاضل:
    (مالهم كيف يتجرؤون في هذا الزمن الذي اصبح فيه كل من هب ودب يُفتي ويقرر ويُحرض على امور لم نتعود عليها في هذا المجتمع المسلم المحافظ دون خوف من مسؤول او حياء من رب العزة والجلال رب كل الوجود…!).
    اشكرك يادكتور بارك الله فيك ونفع بك.

  15. د/مريم..ام نواف

    جزاك الله خير احسنت وأجدت….
    مقال جداً رائع بارك الله فيك.

  16. د/عبدالله التويم

    الله يجزاك بالخير يادكتور..
    نحن فعلا هذه الايام بحاجة ماسة لكتاب شرفاء اوفياء مثلك غيورين على دينهم ووطنهم وولاة امرهم..فقد اختلط الحابل بالنابل والمفتي بغير المفتي وكل يفتي ويحلل على مزاجه…
    اللهم هدايتك ورضاك وجنتك يارب.

  17. د/خالد مدني

    أحسنت وصدقت وبارك الله فيك وكثر الله من امثالك اخي الحبيب وجزاك الله خير الجزاء ورحم والديك وأثابك وكتب لك الأجر والثواب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
نبض