بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

العثمانية.. إرث تركي زائل

طباعة مقالة

  0 1268  

العثمانية.. إرث تركي زائل





العثمانية.. إرث تركي زائل
حمّاد الثقفي

نشأت أجيالنا المتعاقبة على سماع زيف تاريخي زاد عن أربعة قرون بظُلمين: “مكاني” انحصر في الركود والجهل وتخلف الدائرة العثمانية وحدها، ليقودنا إلى اللُغز الذي لم يجد جواباً جامعاً حتى اليوم.. ما سبب تقدم الغرب؟ حتى على العثمانيين ممن صاحب ظلمهم “الزماني” للعرب انحطاطاً للحضارة الإسلامية الذي أطفأ أضواءها بلمسة يد، فوصفهم تاريخ في ق 18 بالترك الغاشمين لتظل بلادنا تندب وتولول حظها العثماني، بل وتدفع أيضاً ثمناً بشرياً باهظاً، ولكن ليس في سبيل التقدم بل ضريبة للتبعية والعمالة والاحتلال والاستبداد والتخلف، لسنا بعيدين عنها، فالتاريخ يتكرر الآن في إرث الأفكار العثمانية المتطرفة داخل المملكة ستينات القرن الماضي، هربًا من ملاحقات النظام المصري آنذاك. وقالها ولي العهد محمد بن سلمان سابقاً، واليوم يُنفذ وعده: “لا توجد دولة تقبل أن يكون نظامها التعليمي مُخترقاً من جماعة راديكالية مثل الإخوان المسلمين”. ومن حق الأجيال القادمة أن تتعلم تعليماً (صادقاً) نظيفاً، عبر مناهج تكشف زيف ذلك التاريخ المغولي بحق العرب، فقد شن القائد العثماني مصطفى بك حربًا على الدولة السعودية الأولى، وحرضَ عليها القبائل من حولها في معركة “تُربة” وخسارة العثمانيين فيها، بعدما قاموا بتعذيب أهلها وهجَرُوا سكان المدينة ومنطقة الأحساء. ولقد فعلها التركي فخري باشا عام 1916 بحق أهل المدينة النبوية فسرق أموالهم وخطفهم في رحلة سُميت (سفر برلك)، بل وسرق الأتراك أغلب مخطوطات المكتبة المحمودية بالمدينة وأرسلوها إلى تركيا، ولعل حسين حسني بن مصطفى، قائد القوة التركية المتنقلة في القصيم 1322 هــ -1906 دليلاً.. على الوحشية العثمانية، والذي فر من الجيش بمساعدة الأمير صالح المهنا 1323هــ إلى القاهرة، حيث كتب مذكراته وترجمها د. سهيل صابان بعنوان: “مذكرات ضابط عثماني في نجد، الأوضاع العامة في منطقة نجد”. مؤكداً أن الدولة العثمانية لم تُعامل أهلها جيداً فأراقت دماء قوم يتميزون بالكرم وصلاة الجماعة، وبعيدون عن البدع والخرافات، بعكس ما يشاع عنهم.
إنها حالة عصابية يعيشها أردوغان منذ محاولة الانقلاب صيف 2016، راح ضحيتها كثير من الأتراك الرافضين لسياساته بعد أن تسلق على أحلام الشعوب العربية، عبر أداته الرئيسة (الإخوان المسلمين). ومطابقة عصبيته للنظرة الإيرانية- باعتبار العالم العربي منطقة تمدد مصلحي، جعلت أردوغان يدافع عن أكثر الأشكال تطرفاً في السلطنة الواهية، وتحديداً الشكل القومي الطوراني، الذي جاهر مباشرة بعدائه للعرب، محاولاً فرض الهويّة التركية على بلاد الشام والحجاز، لغة وثقافة، وهو ما عُرِف بسياسة التتريك، فهل في ذلك أي دفاع عن الإسلام وحرمانه؟. ومن الجاهل والخائن والمجرم بحق الحضارة البشرية عموماً؟.
وأخيراً: لا أحد يختلف على انتهاكات وجرائم العثمانيين في الجزيرة العربية.. كل القصة أن المناهج الجديدة وثقت ما كان غائباً عن أجيال، آن الأوان أن يوثق الاحتلال العثماني بكل تفاصيله، ومن حقنا أن نعرف ونُعلمَ أجيالنا تاريخاً مشرفاً لا زائفاً متسلطاً باسم الدين.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/473880.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
نبض