بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

تغريدتان “للعرفج والدهام” على تويتر تثيران إعجاب المتابعين

طباعة مقالة

  0 520  

تغريدتان “للعرفج والدهام” على تويتر تثيران إعجاب المتابعين





مكة الآن - عوض المالكي :

تقدم الأديب والصحافي السعودي محمد عزيز العرفج عبر حسابة الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر” باعتذار للشاعر رشيد الدهام، جاء هذا الاعتذار على خلفية مقال كتبه العرفج قبل ٢٠ عاما على الصفحة الأولى في جريدة المسائية، قائلاً: أسوة بصديقي وأستاذي هاني الظاهري أتقدم بالإعتذار للشاعر القدير رشيد الدهام، عن مقال كتبته فيه قبل ٢٠ عاما على الصفحة الأولى في جريدة المسائية، وكان شديد اللهجة قلت فيه ماليس فيه، ولو عاد بي الزمن لما كتبت ذلك المقال المشؤوم، وأطلب منه مسامحتي أمام الملأ..

ورد الشاعر رشيد الدهام على إعتذار الأديب العرفج، بكل نبل قائلاً : ”يا هلا ومرحبا اخوي محمد..‏هذا من طيبك وكرم روحك.. ومسموح وعزيز وغالي.

ليجسدا من خلال هذا الموقف أرقى معاني النبل والتسامح والعفو عند المقدرة والتجاوز عن أخطاء الآخرين، وهذه هي الأخلاق الحميدة التي جاءت بها رسالة الإسلام السَّمحة منهاجًا مبينًا للعالم أجمع، وحَملت في طيّاتها الخير الكثير الذي عمّت فضائله أرجاء الكون، ودعا في مواطنَ كثيرةٍ إلى التحلّي بالأخلاق الحميدة التي هي من صُلب هذا الدّين بل هي الغاية التي قال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنّما بُعثت لأتمّم مكارم الأخلاق).

 مما أثار ذلك إعجاب المتابعين الذين أشادو بجمال الموقف ووصفوه بالموقف الشجاع، وقال أحد الرواد : “هنيئاً لك هذه السُنة الحسنة ⁦قصتك قد تحفز آخرين على اعتذار الكبار”، وآخر قائلا: “الاعتذار بعد هذا المدة الطويلة من الزمن هو نبل منك، استاذ محمد، وأَجزم أن الشاعر اللطيف رشيد يماثلك بالنبل في قبول الاعتذار”، فيما قال ثالث: “الحمدلله أن مد الله في أعماركم للتصالح والتصافي، فهنيئاً لكم هذه النفوس الكبيرة، واتمنى أن يعم السلام والتسامح جميع القلوب.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/472084.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
نبض