بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

خَوَرُ الإعلامُ السعودي

طباعة مقالة

  0 1128  

خَوَرُ الإعلامُ السعودي





خَوَرُ الإعلامُ السعودي

عبدالمحسن محمَّد الحارثي

أعجبني إعلامَ الشَّعب السعودي ، حينما يتناقل الأحداث من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ، فقد أثبت أبناء السعوديّة أنَّهُم الرقم الأصعب ، في التصفُّح والتغريد والمشاركة ، بل إنَّهُم في حربٍ ضروس ضِد مُرتزقة المحرِضين ، وصمَّام الأمان لوطن تنهشُهُ أنياب مسمومة ، وأنامل مأجورة ، وهياكل عظمية خاوية من الإنسانيَّة ، وبعيدة عن الأخلاق السامية ، فهي أقرب إلى آلات مُصنَّعة ، يُديرها من اشتراها بشيءٍ من الإذلال ، الذي هو بحق يستحقُّه كُل من باع نفسة ، وجعلها مطيَّة ، بل عتبة تُداس بقدمٍ نجسة.

أمّا الإعلام الرَّسمي ، فلم نرَ منهُ إلا اليسير ، ولم يواكب الأحداث ، فبلادنا كُلّها أحداث ، منها : الاجتماعيّة الدينية الاقتصادية والسياسيَّة ، على الرَّغم من أنَّ هناك اجتهادات شخصية ، من قبل بعض الإعلاميين ، ولكن على المستوى العام ، لا يوجد إعلام مضاد لتلك الحملات التشويهيَّة لصورة الإنسان السعودي ، ولدور الحكومة السعوديّة في كُل الجوانب .. نحتاج إلى أفلام قصيرة ، ومنشورات ورسائل إكترونيَّة ، وأعمال لُوجستية ، توضّح للقاصي قبل الداني ما نعيشه في الواقع ، ولبيان ماهيَّة العمل السعودي على كل الأصعدة ، ومقارعة قنوات الفتنة بقنوات مضادة ، تُجهّز لها كُل الإمكانات على غِرار محطة الmbc ، نقاء في الصورة ، وصفاء في الصوت ، وما نراه من بعض قنواتنا المحليّة ، فهي أشبه بمن يتكلّم من داخل البئر ، لا صوت ولا صورة جاذبة .

يجب رفع سقف الإعلام السعودي ، واستجلاب أمهر المخرجين ، واستحداث قنوات أُخرى ، وتطوير الموجود ، ومُعالجة هذا الضعف ، بشيءٍ من الحكمة والدراية ، فالإعلام هو السُّلطة الرابعة ، وليكن لنا واجهتين أو ثلاثة ، جهة في الداخل ، وأُخرى في الخارج ، وثالثة داعمة للجهتين .

الإعلام الذكي .. هو ذلك الإعلام الذي يتعامل مع الأحداث بعقليَّة العصر الحديث ، لا بعقليّة الإعلام القديم ، ونحنُ اليوم أمام حملات شرسة ، وتشوُّهات في جسد الأُمَّة ، لا بُد من مجابهتها ، ومعالجتها ؛ حتَّى نُحقِّق أدنى مستوى من هذا الإعلام الذكي الجديد .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/471544.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
نبض