بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

ممنوع دخول أقل من 18 سنة !!

طباعة مقالة

  5 3478  

ممنوع دخول أقل من 18 سنة !!





ممنوع دخول أقل من 18 سنة !!
عبدالرحمن حسن جان*

انتشرت عبارة انتشار النار في الهشيم في وسائل التواصل الاجتماعي وهي ممنوع دخول أقل من 18 سنة أو ممنوع المشاهدة .. فوق 18 أو + 18 أو للكبار فقط + 18 ، وبوسائل متنوعة كالصور والأفلام والمسلسلات والنكات ، ويقصد بتلك العبارة التنبيه بعدم مشاهدة المحتوى ممن أعمارهم أقل من 18 سنة أو عكس ذلك يكون بالدخول فقط على تلك المادة سواءً من خلال رابط إلكتروني أو مباشرةً لمن تتجاوز أعمارهم فوق 18 عاماً ، بالتأكيد معنى الجملة واضح وضوح الشمس ولا تحتاج إلى تفسير ، فهو ينبه أن المحتوى به صوراً ومقاطعاً وألفاظاً جنسية خادشة للحياء ، ولا يليق أن تنتشر في المجتمع ويشاهدها الجميع ومن باب أولى الأطفال ، ومن العجيب والغريب أن هذه العبارة التي عنونت بها هذا المقال كأنها تضع حداً فاصلاً بين المحرمات والمباحات محدداً ما قبل وما بعد سن 18 فمن كان عمره أقل من هذا السن فمحرم عليه المشاهدة ومن كان عمره أكثر من هذ السن فمباح له المشاهدة ، وبذلك يصبح الأمر تلاعب بالدين حسب الأعمار ، ما أنزل الله به من سلطان .

إن تكرار هذه المقولة يجعلها مألوفة ومشوقة لدى المتلقي على اختلاف عمره ، فكل ممنوع مرغوب ، وفي نهاية المطاف تصبح أفكارها السلبية سلوك ممارس ، يقود إلى المهالك ، فإن الأقوال إذا تكررت تحولت إلى أفكار ، والأفكار إذا ترسخت تحولت إلى أفعال ، والأفعال إذا تكررت تحولت إلى عادات ، والعادات تتحول إلى طباع ، والطباع تحدد المصير . وتذكَّرتُ مقولة: “كثرة المِساس تُذهب الإحساس” .

أثبتت الدراسات النفسية أن من يشاهد الأفلام الإباحية تتأثر نظرته للعلاقة الجسدية ولا يحصل على الإشباع الذي يحصل عليه من لا يشاهد هذه الأفلام ، أيضاً من المفاسد النفسية أن المدمن لهذه الصور ينتهي به الأمر إلى عدم الاستجابة لصورة عادية بل يبحث دائما عن الصور الأكثر شذوذا عن العادة , حتى يصل به الأمر إلى أن زوجته لا تثيره جنسيا و لا تحرك فيه شيئاً و إن كانت أجمل الجميلات .

تذكر اطلاع الله عليك وإن أغلقت دونك الباب وأسدلت على نافذتك الستار واختفيت عن أعين البشر ، تذكر مَنْ لا تخفى عليه خافية ، تذكر من يرى ويسمع دبيب النملة السوداء في الليلة الظلماء على الصخرة الصماء ، جل شأنه وتقدس سلطانه ؛

إذا خَلَوتَ بريبـة في ظُلمةٍ *** والنفس داعيـة إلى العصيان

فإستحي من نظر الإله وقل لها *** إن الذي خلق الظلام يراني

من الأقوال الشهيرة للشيخ علي الطنطاوي : ” الحرام يبقى حراماً حتى لو كان الجميع يفعله لا تتنازل عن مبادئك ودعك منهم فسوف تحاسب وحدك !
لذا استقم كما أُمرت ، لا كما رغبت “. !

*أخصائي اجتماعي أول

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/470859.html

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. قلم مجهري

    طبعا ليس هذا المفهوم المتبادر لدينا
    المقصود مثلها مثل ما يكتب على محلات التدخين ممنوع دخول أقل من 18 سنة
    هل المقصود يسمح لمن فوقه شرب الدخان كاجازة دينية
    بالطبع لا ..
    هو محرم علي الجميع ولكن حفاظا على شريحة ما تحت 18 من الشباب في مقتبل العمر ..
    وعليك القياس عليه ما ذكرته
    والشيء اظلكيد أنه محرم على الجميع تلك المقاطع الاباحية ولكن حفاظاُ على الشباب كتبت هذه العبارة حرصا على سلامتهم وأما الكبير مسؤول عن نفسه ويعلم ما يضره وما ينفعه وليس لنا غير النصحية ..عقله في رأس يعرف خلاصه

  2. Sami

    اسمعت اذا ناديت حيا ولكن…….

  3. تركي زهدي

    كمنحنيات تثير فضول الصغير قبل الكبير اعتبرها من أقوى أسلحة الإعلام السلبي في المجتمع.. شكراً عالمقال الرائع

  4. أبو البراء

    روعة جدا

  5. عبدالعزيز الزهراني

    مبدع وابداعك لاينتهي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
نبض