بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

د.عثمان قزاز : مشروع التطويف المركزي للعام السابع استفاد منه أكثر من 800 ألف حاج وهذا العام سيقضي على التيه والازدحام

طباعة مقالة

  0 827  

د.عثمان قزاز : مشروع التطويف المركزي للعام السابع استفاد منه أكثر من 800 ألف حاج وهذا العام سيقضي على التيه والازدحام





مكة الآن : شاكر الحارثي ؛ عدسة عبدالغني العيسى

– هدف المشروع وأقسامه

قال الدكتور عثمان بن بكر قزاز مدير مشروع التطويف المركزي التابع للهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف أن فكرة المشروع نبعت قبل ستة سنوات من قبل المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية ومؤسسة حجاج الدول غير العربية وتطورت إلى أن دخلت معها مؤسسة جنوب شرق آسيا وباقي المؤسسات .

وأشار الدكتور عثمان أن الهدف من المشروع هو تقديم خدمة راقية وإظهار المستوى العالي الذي تبذله المملكة العربية السعودية في خدمة ضيوف الرحمن من خلال تنظيم يوفر للحجاج الوصول بأمن وسلام للمسجد الحرام بحيث يتفادوا قضية الازدحام أو التيه داخل الحرم مشيراً للدراسات المتعلقة بهذا الجانب والتي أجراها معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة على المشروع منذ عامه الأول إلى هذا العام حيث اتضح بحمدالله انخفاض نسبة التيه بين الحجاج الذين يتم تفويجهم من المؤسسات للمسجد الحرام إلى 20 ٪ مطالباً في ثنايا حديثه مسؤولي المكاتب الميدانية بتوفير مرشدين لحجاجهم من مقر سكنهم عن طريق مجموعات تحمل هوية المكتب او المؤسسة وصولاً للحرم وعند وصولهم للحرم سيستقبلهم بكل رحابة صدر من قبل مسؤولي مشروع التطويف المركزي لإنهاء تطويفهم وسعيهم مشيراً أن هذا العام تمت اضافة خدمة السعي ضمن المشروع لمتابعة الحجاج في السعي وصولاً لمقار سكنهم عن طريق مرشدهم وهذا يقضي على مسألة التيه.

ولفت الدكتور عثمان قزاز أن حكومة المملكة العربية السعودية بقيادتها الرشيدة تسعى لتقديم أرقى الخدمات وأجودها لضيوف الرحمن، ولعله الهدف الأسمى والمقصد من هذا البرنامج الذي يحقق رؤية ٢٠٣٠ في اثراء تجربة الحجاج وتقديم قيمة مضافة لجودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن؛ ومن هذا المنطلق خرجت الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوافة -والتي تعمل تحت إشراف وزارة الحج والعمرة -بهذا المشروع كمبادرة والذي يُعد أحد مشاريع الهيئة التنسيقية لمؤسسات أرباب الطوائف والتي تتكون من مشروع ارشاد التائهين ومشروع إرشاد الحافلات .

* عدد العاملين فيه وعدد الحاصلين على الرخصة وآلية الحصول

وأشار الدكتور قزاز أن عدد المطوفين لهذا العام وصل لـ 105 مطوفاً بالإضافة لعدد المراقبين والمرشيدين الذي وصل عددهم لـ 30 مراقباً ومرشداً بالإضافة لمن يتم توظيفهم من قبل المؤسسات

وذكر قزاز أن طرقة الحصول على الرخصة مبني على اشتراطات ودورات تدرييية ومقابلات شخصية لابد من تخطيها وهذه المراحل الثلاث تؤهله لأن يحصل على الرخصة حيث وصل عدد من تم منحهم الرخصة الخاصة بالمشروع خلال السنوات السبعة وصل لـ 700 رخصة مشيراً أن برنامج التطويف يقدم خدمة الحصول على رخص تطويف لأبناء الطائفة من المطوفين من المؤسسات مشيداً بالتعاون الكبير الذي قدمته المؤسسة الأهلية لمطوفي الدول العربية ممثلة في رئيس المكتب وأعضاء من المكتب الذي كانوا ينزلون مع الحجاج لاستقبالهم وتطويفهم بأنفسهم ومتابعة كل مايحتاجونه خلال حجهم وتقديمهم خدمة الطواف لهم وأخذت الصور التوثيقية التي نفخر بها .

فيما أشار في هذا الصدد نائب مدير المشروع الدكتور فائز بن سليمان معاجيني أن هناك تجديد للرخص السابقة عن طريق الموقع الالكتروني الخاص بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف في مدة لا تتجاوز العشر دقايق مشيراً أنه لايوجد رسوب أو نجاح لاستخراج الرخصة بقدر الحصول على رغبة المطوف في الحصول على الرخصة والخروج لخدمة الحجاج

* مشروع التطويف المركزي يستهدف هذا العام 860 ألف حاج من 4 مؤسسات

قال الدكتور عثمان أن كل عام نضع نسبة كهدف نحققه كانت البداية ان نصل لـ 400 ألف حاج ونهدف هذا العام أن نستهدف 860 ألف من المؤسسات الأربع المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية والمؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول غير العربية والمؤسسة الأهلية لمطوفي حجاح جنوب آسيا والمؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج تركيا ومسلمي أوروبا وأمريكا وأستراليا وأن العدد الذي يستهدفه المشروع من المؤسسة الأهلية لمطوفي حجاج الدول العربية هو 350 ألف حاجاً

قزاز : 376 مكتباً نفذ المشروع خلال السنوات الماضية

أشار الدكتور قزاز أن مجموع المكاتب التي نفذت المشروع في العام الماضي هو 376 مكتباً منها 29 مكتباً لمؤسسة حجاج تركيا ودوّل أوروبا و 114 مكتباً لمؤسسة مطوفي حجاج جنوب شرق آسيا و 153 مكتباً لمؤسسة مطوفي حجاج الدول العربية فيما وصل عدد المكاتب لمؤسسة مطوفي دول أفريقيا إلى 80 مكتباً

* الجديد في المشروع هذا العام

أشار نائب مدير المشروع الدكتور فائز معاجيني أن مشروع التطويف المركزي بدأ من ست سنوات كفكرة من المؤسسة الأهلية لمطوفي الدول العربية ومؤسسة مطوفي الدول غير العربية للاستفادة من أبناء المطوفين وأبناء الطائفة في تقديم خدمة مضافة متميزة لحجاج بيت الله الحرام ضيوف الرحمن وتسهيل تفويج الحجاج من سكنهم إلى وصولهم للمسجد الحرام بطريقة منظمة ومرتبة وأدائهم للنسك بشكل مُيسر وآمن من خلال تخصيص مرشدين يستلمونهم من مقر سكنهم إلى وصولهم لساحات الحرم وإدخالهم للحرم عن طريق البوابات بشكل منظم على شكل أفواج مشيراً أن التطبيق الذكي والذي يستخدم هذا العام في خمس مراكز موزعة على اتجاهات الحرم لاستقبال الحجاج وتفويجهم وفق خطة معدة لذلك بحيث تتم متابعتهم من وصولهم إلى الحرم وحتى وصولهم إلى مقار سكنهم بعد إنتهاء نُسكهم حيث يقوم المشرفون بالتواصل بأرقام التواصل أو طريق الايميل او الواتس اب لاستقبال طلب تفويج للحرم ومن ثم يتم تسجيل المعلومات المطلوبة التي تحدد وقت وصول الفوج لتحديد الباب الأنسب للدخول للحرم لتفتيت الكثافة والدخول للحرم بكل سهولة مؤكداً أن كل تلك الإجراءات عن طريق التطبيق الإلكتروني الذي يستطيع من خلاله مكتب الخدمة الميدانية تعبئة النموذج الخاص بطلب خدمة التفويج ليصل الطلب للمكتب الرئيسي ومن ثم توجيه المكاتب الميدانية بوصول الحجاج مشيراً أن من أهم المعلومات التي يجب على كل مكتب تقديمها عبر التطبيق هي عدد الحجاج وجنسياتهم ووقت وصولهم ومن ثم يتم تحديد الباب المناسب لدخول الحجاج من خلال معرفة اتجاه وصولهم أو سكنهم وهذا يساعد في تفتيت الكثافة ويقضي على مسألة التيه داخل الحرم بالاضافة إلى أن التطبيق يوفر احصائية بشكل مستمر ويسهل علينا متابعة تنفيذ الخطة بشكل أفضل وأسهل

* مامدى إستجابة مكاتب شؤون الحجاج لهذا المشروع؟

بين قزاز أن البرنامج لاقى استحسان الحجاج وخصوصاً من مكاتب شؤون الحجاج للدول العربية
وتعاون كبير من مكاتب الخدمة الميدانية وهذا يعطي فكرة الخدمة للحجاج والوصول للحرم بشكل منظم وميسر
وأضاف قزاز وجدنا من خلال الدراسات والأبحاث التي تمت إجرائها في الأعوام الماضية بالتعاون مع معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة أن هذا البرنامج حقق رضى كبير من قبل الحجاج وكذلك خفض نسبة التائهين بنسبة كبيرة نظراً لأن الفوج قد خرج من مقر السكن إلى وصوله للحرم وأداؤه للطواف في ظل وجود المراقبين والمطوفين الذين خُصصوا لخدمتهم ومتابعتهم وهو إحدى الصور الإيجابية الجميلة للمملكة العربية السعودية وماتقدمه من جهود وبذل والتي يرسمها هؤلاء الشباب .

* ماهي المحظورات في مشروع التطويف المركزي بالنسبة لمجموعة الخدمة والحجاج؟

وعن المحظورات أشار قزاز بدراسة جميع نواحي البرنامج أن هناك بعض الأوقات يتم حظر الحجاج من دخولهم لصحن المطاف داخل المسجد الحرام وهي قبل الصلاة بساعة وبعدها بساعة وذلك تسيهلاً لدخولهم دون ازدحام مع المصلين الخارجين من المسجد الحرام وهو حظر لسلامتهم وليس منعاً لدخولهم للحرم وهذا الأمر يتم تبليغهم منذ وصولهم للمطار وهي دعوة للحجاج أنفسهم التقيد بالتعليمات التي تسعى لتقديم خدمة لهم ودخولهم للحرم بكل انسيابية وسهولة .
وأضاف قزاز أنه يمنع حمل لوحات تحمل أرقام أو أسماء أو شعارات في ساحات المسجد الحرام أو داخله من قبل مكاتب الخدمة الميدانية قد تعيق الحركة أو تسبب أَذًى للحجاج وهذه التعليمات تُعطى لكل مكاتب الخدمة الميدانية منوهاً بضرورة التعاون المعهود منهم في إنجاح البرنامج والمشاركة فيه لما له من إضافة مميزة للحجاج وخدمتهم .

* المشروع وتحول المؤسسة لشركة

مع تحول المؤسسات الى شركات ووفقاً لرؤية 2030 في برنامج ضيوف الرحمن والذي تركز فيه الدولة على تقديم خدمة مميزة لضيوف الرحمن في جميع مراحل الحج وهذا المشروع من أهم المشاريع التي تلامس احتياج الحاج وتطويرها سيعطي مدلول كبير على ماتقدمه المملكة العربية السعودية من خدمة رعاية لضيوف الرحمن وهو داعم لرؤية المملكة في هذا الجانب .مشيراً أن معهد خادم الحرمين يقوم بتقييم المشروع ليقدم دراسة علمية بتحدد مدى رضى الحجاج عن المشروع ومدى استفادتهم منه بشكل علمي ومستوى تفاعل المكاتب الميدانية والمؤسسات .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/468250.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
نبض