بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

نخيل الشوارع

طباعة مقالة

  1 1289  

نخيل الشوارع





نخيل الشوارع
عبدالرحمن حسن جان*

تتزين شوارع مكة المكرمة بأعداد هائلة من النخيل المنتشر فيها ، بهدف تلطيف الأجواء والحد من حرارة الشمس وتحسين المنظر الجمالي ، ولكن عندما يطرح هذا النخيل ثماره ، هنا تكمن المشكلة التي هي محور حديثنا في هذا المقال .

أبلغني أحد معارفي العاملين في الشؤون البلدية سابقاً أن هذا النخيل يُزرع من قبل الشؤون البلدية بهدف تزيين الشوارع فقط وبدون إجراء عملية تلقيح له حتى لا ينتج الثمار ، ورغم ذلك قد يتم تلقيحه بطريقة التلقيح الطبيعي أي بواسطة التلقيح الهوائي أو بالحشرات ، فيثمر النخيل والإشكالية أن تلك الثمار تُترك حتى تنضج ثم تفسد دون جنيها من قبل البلدية ولا يستطيع أي أحد القيام بعملية الجني لتعذر الصعود إلى قمة النخلة لطولها الشاهق ولا يمكن الوصول إلى التمور لحصدها ، مما يؤدي إلى تساقط كميات كبيرة من تلك التمور على الأرض وتعرضها للتلف والإمتهان .

قد يقول قائل أن التلقيح الهوائي لا يضمن الحصول على نوعية جيدة من الثمار ، و من خلال التجارب وجد أن التلقيح الهوائي يؤدي إلى إنتاج ثمار رديئة ومشوهة غير منتظمة الشكل وقد يعطي زيادة في حجم الثمار و معدل وزنها الجاف بمعدل 25 أكثر من الثمار الناتجة عن طريق التلقيح اليدوي ، على الرغم من عدم وجود تغير واضح لهذه الظاهرة إلا أنه يعتقد بان التلقيح الهوائي يتسبب في عدم انتظام توزيع المواد الهرمونية (الأوكسينات) التي تحويها الثمار عادة داخل الثمرة ، وقد يؤدي إلى زيادة حجم بعض الخلايا دون الأخرى مسبباً عدم انتظام شكل الثمرة .

بناءً على ما سبق ، لماذا لم تتولّ البلديات عملية التلقيح اليدوي لنخيل الشوارع فالعملية سهلة ومضمونة وأفضل من التلقيح الهوائي ومن ثم حصاد تلك الكميات الهائلة من التمور ثم بيعه ، أو توزيعه على الجمعيات الخيرية ، أو بأن يتم تسليمها لمستثمر بحيث تستفيد الوزارة من قيمة عقد الاستثمار في حين يقوم المستثمر بالعناية بالنخيل والاستفادة من ثماره وبيعه ، وذلك بهدف الحفاظ على النعمة من الإمتهان .

*أخصائي أول اجتماعي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/465708.html

1 التعليقات

  1. ابو محمد عبدالله عابد الثقفي

    وكما تعودنا من صاحب الأنامل الذهبية الراقية والمبدع في اختيار مواضيعه الهادفة اقراء اليوم هذا الموضوع الذي ان اخذو به أمانة العاصمة المقدسة لكفا كثير من الناس في مجتمعنا هم بحاجة ماسة لهكذا عمل ولوجدنا حلول مرضية لبعض مشاكلنا .ارجو لك التقدم والنجاح وإبهارنا بكل ماهو جديد ومفيد سلمت الأنامل الذهبية ابا حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
نبض