بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

كُنا وكُنا…ومازلنا كما كُنا

طباعة مقالة

  24 23611  

كُنا وكُنا…ومازلنا كما كُنا





كُنا وكُنا…ومازلنا كما كُنا
د/سلمان حماد الغريبي

يختزن العقل البشري آلاف الكلمات بكل معانيها والهمهمات بكل أمانيها وفي النفس آهات وآهات تاهت وتوهتنا عما يدور في دواخلنا ومن حوالينا…
فختلفت بطبيعتها أمورنا واهتزت مشاعرنا وميزان العقل فينا فأخذ يتأرجح تارةً هُنا وتارةً هُناك فاختلط حابلنا بنابلنا فأصبحنا نبحث عن ماضينا في دواخلنا وتفاجئنا بأن دواخلنا تنكرت لماضينا فتاهت وتاهت معها امانينا ولم نعد نعرف مالنا وماعلينا ومن معنا ومن ضدنا ومن نصدق ومن نُكذب وأين الحق فنتبعه؟! وأين الباطل فنجتنبه؟! فأهتزت المعايير والمبادئ والقيم وأخذنا نخوض في امورٍ سياسيةٍ لاعلم لنا فيها ولادراية ولانعرف خطأها من صوابها…
ولكن لابد علينا بعد كل هذه التغيرات من تحكيم لغة ومبدأ العقل البشري المتزن فلا ضرر ولا ضرار مصحوبة بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي اطيب وأحسن يقول تعالى في سورة النحل: {ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ}صدق الله العظيم
على أن نجعل مصلحة الدين والوطن وولاة امرنا في الدرجة الأولى ولانساوم في ذلك أحد مهما كان وأن نكون معهم قلباً وقالباً امام الملأ أجمع ولاحيادة في ذلك ومن كان محايداً فهو عدونا وليس منا…
فالنتعاون على البر والتقوى والإصلاح فيما بيننا ولنتناصح بالتي هي أحسن وبالحكمة ولانُكثر الجدال حتى ينصلح الحال…
نحن في هذه الأيام واكثر بلادنا العربية والإسلامية نَمرُ بمراحل صعبةٍ وحساسةٍ ودقيقةٍ ولابد أن نتخطاها بالصبر والحكمة والروية وان لانُعطي لأي أحدٍ مهما كان مجالاً للعبث بنا وبأمننا ونحذره بكل قوةً وصرامةً أن ديننا ووطننا وولاة أمرنا خط أحمر لايمكن أن يتعداه كائن من كان داخلياً او خارجياً ولهذا الخط قواعده وأنظمته وتشريعاته…
فأحبتي كثر اللغط والكذب والنفاق وسوء الأخلاق في الفترة الأخيرة وتوالت الهجمات على بلادنا الحبيبة لتفككنا وتشتيتنا في مشارق الارض ومغاربها مُستغلين خلق النعرات القبلية والدينية والمذهبية والطائفية وبعض الأخطاء العادية التي تحدث في أي مجتمعٍ مهما كان مُتقدماً بكل حرفنةٍ وشيطنةٍ إعلامية وايصالها للعالم بتهويل وتضخيم هائلين وكله من الأعداء المأجورين داخلياً وخارجياً فكان من الواجب علينا جميعاً أن نتصدى لكل هذا بكل صرامة وحزم…وأن نكون يدٌ واحدةٌ ضد هؤلاء الخونةِالمارقين للدين والوطن والذين يسعون فساداً في الأرض تخريباً وإرهاباً…
فوطني الشجرة الطيبة المُثمرة الصافية النقية التي تُعطي بسخاء بدون إستثناء مواطنين ومقيمين ووافدين…
فلنكن مع الوطن وولاة أمرنا مهما حصل وكان بكل صدقٍ وأمانةٍ وإخلاص وولاءٍ وإنتماء بالفعل والعمل والبناء بكل جهد ونشاط ككتلة واحدة وجنود مُجندةٌ لخدمة هذا الوطن المِعطاء بخدمة انظمته والحفاظ على مكتسباته وموارده البشرية والإقتصادية وحماية مقدساته ونقوم بواجباتنا ومسؤولياتنا على اكمل وجه وعيون ساهرةٍ على راحته وإستقراره وأمنه وأمانه من أجلنا وأجل أجيالنا القادمة متعاونين متكاتفين متآلفين على قلب رجل واحد وكل من شذ عن وطنيتنا هذه فهو خائن آفاق عديم الشرف والضمير بائس مُنحرف السلوك لادين له ولا ذمة ولا أمانة يسعى لهلاك البلاد والعباد وهي بعون الله وتوفيقه عنه بعيدة المنال…حفظ الله بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وولاة امرنا بحفظه من كل سوءٍ ومكروه ورعاهما برعايته وبارك لنا لهما وفيهما وسترنا أجمعين فوق الأرض وتحت الأرض وعند العرض.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/464792.html

24 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. ليلى فلمبان

    ماشاء الله… زادكم الله من فضله .
    كتبت فأبدعت ، تواترت سطورك المضيئة لكيف وكم كنّا !!! وتناثرت حروفك المتعبة بين متاهات إهتزاز المشاعر والبحث عن الماضي ، وفقدان المعايير والمبادئ والقيم ، وتغليب المصالح الإنفرادية ، وصراع الثقافات والمفاهيم لدى المعظم …..
    لكن جزاكم الله خيراً ، أيضاً أرسيتم لنا جسوراً منيعة وممتدة للإصلاح ، تبدء من دواخلنا وتنتهي بتكاتفنا وإتحادنا …
    وأشرت لأجمل هذه الجسور الآمنة ، أن نكون مع الوطن وولاة الامر … وكفى .
    حفظكم المولى ، وسدد الله للخير خطاكم .

  2. د/زين الشريف

    بورك فيك على هذا المقال الجميل…
    الوطن وولاة الامر خطان احمران لايمكن تجاوزهما
    فعلينا ان نكون اقوياء متعاونين على ذلك
    جزاك الله خير واسعدك طول الدهر.

  3. صالح التويجري

    رحم الله من انجبك وبارك لك في عمرك واهلك وولدك ومالك…كلام رائع رائع يادكتور
    ياليت الذين اغوتهم شياطينهم يعقلون ويرجعون
    الوطن الوطن وهل هناك اعز واكرم من هذا الوطن يكفيه به اطهر بقاع الأرض مكة والمدينة
    يارب احفظه واحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده صاحب السمو الملكي الامير محمدبن سلمان ووفقهما واعزهما ياالله ياكريم.

  4. عالية

    جزاك الله خير دكتور مقال رائع و هادف

  5. خالد حجازي

    بارك الله فيك يادكتور مقالاتك رائعة وهادفة جزاك الله خير ورحم والديك.

  6. مزنه السفياني

    اللهم اعز الاسلام والمسلمين واحفظ بلاد الحرمين من كيد الكائدين واعداء الملة والدين ومن كل سوء ومكروه وولاة امورنا ياكريم.

  7. حسين قباني

    جزاك الله خير دكتورنا الفاضل وبارك الله فيك
    وماشاءالله لاقوة الابالله مقال جميل.

  8. عبدالفتاح نور ولي

    الا الوطن خط احمر لايمكن ان يتجاوزه احد كائن من كان
    ويااخواني دافعوا عنه بكل ماتملكون ولا تتركوا الاعداء يعبثون فيه ويفرقونا.
    واكثروا من الدعاء والحو فيه للوطن ولولي الأمر فنحن في هذه الأيام أحوج اليه.

  9. فهد النمري

    بيض الله وجهك يبن العم مبدع كما نعهدك الله يعز الوطن ويعز حكامه
    جزاك الله خير يادكتور/سلمان.

  10. حصه العتيبي

    بيض الله وجهك ورحم الله والديك وجزاك الله خير الجزاء……
    مقال رائع في وقته…
    وطنا وولي امرنا خطوط حمر لايمكن تجاوزها.

  11. د/لطيفه العبادي

    جزاك الله خير ونفعنا بما تكتب يادكتور.

  12. رامي تونسي

    شكرا على تواصلك بمقالاتك هذه الرائعة الجميله يادكتور والله يعز الوطن وولاة امرنا وشعبنا وجنودنا اللي يدافعون عنا.

  13. ايمن عزت

    رائع في مقالاتك يادكتور ومبدع ومميز كما عهدناك
    الله يكرمك ويبارك لنا فيك…
    وطني الحبيب فلا احب سواه عايش على ارضه وتحت سماءه فكيف لاافديه بالروح والدم.

  14. ساره العنزي

    الله يجزاك خير وببيض وجهك على ما تبدع فيه من مقالات رائعة وهادفه.

  15. د/حسن غندوره

    جوزيت خيراً اخي الفاضل وبارك ربي فيك…
    مقال جميل يدل على وطنيتك ووفاؤك وولاؤك وكلنا كذلك الا الوطن وولي الامر خط احمر ولا جدال في ذلك.

  16. ابراهيم بصوي

    سلمت يمينك حبيبنا الغالي ابوسياف واعز الله الوطن وحكومتنا الرشيدة ورفع شأنها بين الامم..
    الوطن غالي غالي لكن هناك بشر اوباش لايشعرون بذلك.

  17. نوال زمزمي

    الله يديك العافية ويبارك فيك وفي قلمك.

  18. شيماء

    جزاك الله خير واثابك ورفع قدرك.

  19. ربيع دمنهوري

    وطني وإن جارت عليا عزيزةٌ واهلي وان بخلوا عليا كرامُ…
    الله يعطيك العافيه يادكتر/سلمان ويستر عليك دنيا واخره…..الا وطنا لانزايد عليه.

  20. د/خالد مدني

    لافض فوك ياابوسياف ورحم الله والديك
    وجزاك الله خير على مقالاتك الرائعة والتي تهمنا جميعا من اجل الوطن وولاة الأمر.

  21. لمياء قطب

    جزاك الله خير ولافض فوك
    الوطن وولاة امرنا خط احمر

  22. غادة جستنية

    الله يديك العافية يادكتور ويسعد ايامك ويكتبلك الاجر والتواب ويجزاك كل خير عشان الوطن هادا وولاة انورنا الطيبين.

  23. عبدالرحيم نواب

    ماشاءالله عليك يادكتور زادك الله من فضله وبارك الله فيك
    مقال يكتب بماء الذهب
    الوطن غالي ولا حياد فيه وندافع عنه بارواحنا
    وحكامنا عادلين صادقين طيبين الله يحفظهم ويرزقهم البطانة الصالحة من الناس الطيبين.

  24. عصام مرداد

    مقال في قمة الروعة يادكتور من بدايته حتى نهايته(سترنا اجمعين فوق الارض وتحت الارض وعند العرض)
    جزاك الله خير ونفعنا بما تكتب…
    ووطنا وولاة امرنا يستحقون منا أكثر من ذلك حفظهم الله ورعاهم ونصرنا على كل من يُعادينا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن