بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

إعجاز رباني يفوق بين البكتيريا و جذور البقوليات حتى تعطينا الثمار والبذور

طباعة مقالة

  0 293  

إعجاز رباني يفوق بين البكتيريا و جذور البقوليات حتى تعطينا الثمار والبذور





إعجاز رباني يفوق بين البكتيريا و جذور البقوليات حتى تعطينا الثمار و البذور
محمد سراج إسماعيل بوقس

 

سبحان الله العظيم إعجاز رباني في العلاقة التكافلية التي تجمع بين بكتيريا من جنس (رايزوبيوم) المثبتة للنيتروجين و نبات من العائلة البقولية و من هذه العائلة البرسيم مثلا.
و تتم الإصابة بالبكتيريا حيث يحدث انجذاب بين (الرايزوبيوم) وجذور نبات البقول مادة عضوية تسمى (الكيتين) فإذا حدث توافق بين هذه المادة و نوعية السكر الموجود على سطح جدار الخلية البكتيرية فإن الإلتصاق يتم بين البكتيريا والشعيرات الجذرية للنبات البقولي و يتكون ثقب في الجدار الخلوي للشعيرات الجذرية فتدخل البكتيريا (رايزوبيوم) من هذا الثقب مكونة ما يعرف بخيط إصابة العدوى وتتكاثر داخل القشرة دون الولوج إلى سيتوبلازم خلايا الجذر ثم تنشط خلايا الجذر المصاب و تنقسم حاملة خلايا البكتيريا الجديدة و تتكون العقد من الإنقسام الغزير لخلايا النبات ثم تتضخم الخلايا ,ولوحظ أن عدد الكروموسومات في الخلايا الموجودة في العقدة تحتوي على ضعف عدد الكروموسومات الموجودة أصلا في خلايا النبات العادي.
و العقد الناضجة التي توجد فيها البكتيريا تسمى (بالبكتيرويد) حيث تتم فيه عملية تثبيت النيتروجين الجوي ونظرا لحاجة هذه العقد للأكسجين حتى تنمو طبيعيا ؛ فإنها تهيئ لنفسها بروتينا يشبه الهيموجلوبين في دم الإنسان يسمى (ليجهيموجلوبين) و يسهل هذا المركب عملية نفاذ الأكسجين ,وهذه الطريقة تشبه إلى حد بعيد عملية نقل الأكسجين بواسطة الهيموجلوبين إلى العضلات في الحيوانات الثديية.
هذه الطريقة التكافلية أو تبادل المنفعة حيث تمد البكتيريا النبات بالمواد النيتروجينية المثبتة و يمدها النبات بالمواد الكربوهيداتية و بعد حوالي تسعة و أربعون يوما تفرز البكتيريا (رايزوبيوم) أنزيم يحلل جذر خلايا النبات و تتحرر البكتيريا إلى التربة ( هذه عملية دقيقة تتم داخل التربة غاية في الدقة و الإتقان في عملية التعايش و تبادل المنفعة يقف أمامها الإنسان حائرا من إعجاز صنع الله عز وجل في هذه العلاقة بين البكتيريا و النباتات البقولية ).
سبحان الله العظيم الذي قال في محكم كتابه الكريم :
[ سنريهم آياتنا في الآفاق و في أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أولم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد ] فصلت 53.
اللهم إنا نسألك أن تديم عليا نعمة الأمن و الأمان و الإستقرار و أن تحفظ بلادنا و قادتنا إنك سميع مجيب الدعاء.
وصلى الله على نبينا و قدوتنا سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/460362.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن