بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

القيادة المدرسية 2020

طباعة مقالة

  0 444  

القيادة المدرسية 2020





القيادة المدرسية 2020
بندر الزهراني

توصيات مهمة خرج بها المشاركون في ملتقى القيادة المدرسية ،والذي استضافته إدارة تعليم منطقة مكة المكرمة، ممثلة في قسم الإدارة المدرسية بعنوان ” دور القيادات المدرسية في ضوء التحول الوطني 2020 ” ، هذا الملتقى الذي يعبر عن سعي الوزارة لتطوير القيادة المدرسية، لتواكب التطلعات في ظل تحول وطني، يهدف لرفع أداء القطاع الحكومي من خلال محددات تسهم في تطوير نمط الأداء بشكل عام، وتمثل وزارة التعليم أحد أهم هذه القطاعات، ليأتي هذا الملتقى وبشكل خاص ليسلط الضوء على رأس الهرم داخل مدارسنا، وهو القائد المدرسي للدفع به قدما ليؤثر إيجاباً على الوضع الماثل في مدارسنا، عبر أداء متزن ومتطور يرفع سقف التوقعات، وذلك بخلق بيئة مدرسية تسهم في زيادة الحصيلة المعرفية والمهارية، التي يكتسبها الأبناء لتضعهم في أول الطريق، وبشكل ملائم لما بعد مرحلة التعليم العام، سواء عبر التحاقهم بالدراسات الأكاديمية أو الانخراط في سوق العمل.

المتابع عن قرب للميدان المدرسي، يجد أننا نستطيع الوصول إلى أداء أفضل، في ظل معالجة جذرية لأسباب التراخي في الأداء أو بمعنى أدق تدنى المهارات القيادية، وذلك ابتداء بسن الحوافز التي تساعد على تراجع نسبة العزوف التي تعمل على محدودية الاختيار، وتسرب الكفاءات لأي عامل قد يطرأ، وللعمل على زيادة الفرص لضخ دماء جديدة، يتم اختيارها بعناية فائقة وفق شروط جديدة، تتضمن مفاهيم متطورة تستطيع تغيير أسلوب الأداء، وذلك أنه لا يمكن البقاء على نفس وتيرة الأداء السابق ما قبل رؤية 2030 وأن المضي قدما بمدارسنا إلى نتائج تواكب التطلعات يحتاج إلى إعادة نظر في كل ما هو تقليدي ويبقي النتائج المرجوة في المربع الأول فنحن لدينا الإمكانيات والقدرة لتهيئة بل وصناعة القائد المدرسي الذي يستطيع بمفهومه الجديد ومهاراته المكتسبة أن يحفز البيئة المدرسية لتكون أنموذج وحاضنة لكادر تعليمي متناغم وفعال وطموح لإنجازات أبنائنا التلاميذ.

أخيرا لابد أن نصل على أقل تقدير إلى مرحلة مرضية، تخلو من تكرار الأخطاء التي تعود نتائجها سلبا على البيئة المدرسية، وتوضح عدم القدرة على ابتكار حلول مهمة ومؤثرة، والاعتماد على استراتيجية سد العجز، ليتم نقل نفس الأخطاء الإدارية إلى مدرسة أخرى تكون ضحية جديدة، من خلال عملية إعادة تدوير إن صح التعبير، لنصل بذلك إلى مرحلة لا ترقى إلى إدارة تصريف أعمال، ناهيك عن تسجيل إنجازات يشار إليها بالبنان، في ضل فوضى عارمة تضرب أطنابها داخل البيئة المدرسية.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/457554.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن