بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

مَن يُعمِّر و مَن يُدمِّر

طباعة مقالة

  19 2832  

مَن يُعمِّر و مَن يُدمِّر





مَن يُعمِّر ومَن يُدمِّر
خالد الجاسر

اتسعت دائرة الإرهاب الوحشي متجاوزاً حدود اللازمان واللامكان، مُكتسباً بعُنفه، وقهره للإرادة الإنسانية، ومغالاته في سفك الدماء، طابعاً عالمياً، لتُوصم بحق جريمة ضد الشعوب الحيوية، لنرى نتائج دراسة حديثة للهجمات الإرهابية بالولايات المتحدة عن مجلة “نيوزويك” الأمريكية، جامعة جورجيا “قاعدة بيانات الإرهاب” بتأسيس الاتحاد الوطني الأمريكي لدراسة الإرهاب، من عام 1970 إلى عام 2017، وتحتوي على البيانات الأكثر شمولاً حول 180 ألف حادثة، بتاريخ ومكان وقوعها والأسلحة المستخدمة فيها وطبيعة الأهداف والضحايا، ومعلومات عن أكثر من 88 ألف عملية تفجير، و19 ألف عملية اغتيال، و11 ألف عملية اختطاف منذ عام 1970، وراجعت أكثر من 4 ملايين مقالة إخبارية و25 ألف مصدر صحفي لجمع بيانات الحوادث من 1998 إلى 2017 فقط. وحصر 170 هجمة إرهابية بين عامي 2006 و2015، متناولةً 136 حادثة إرهابية في أميركا، لتُثبت أن لا دولة مهما أوتيت من قوة وتقنيات جمة في منأى من الإرهاب، وما فرنسا منا ببعيدة ولا ألمانيا والدنمارك والسويد وغيرهم، أخرها تفجيرات سريلانكا الثمانية: لفنادق فاخرة، وكنائس خلال مراسم (عيد القيامة عند مسيحيي الشرق)، وضلوع شبكة دولية كانت على صلة بمنفذيها من الحرس الثوري، طالت 310 قتلى، وأكثر من 500 شخص مُصاب، وجدت تنديدًا دوليًا واسع النطاق، مما لا يمكننا تخيُل.. كيف استطاعت جماعة محلية تنفيذ مثل هذه الهجمات بدعم دولي.
لقد وهبنا الله فطرة الفراسة وقراءة الفكر الإرهابي بما تنمُ عليه تعابيره الحركية أو الصوتية، وليس للإسلام علاقة بأفعالهم المُشينة للإنسانية وبراءتها، بدليل تقرير معهد الاقتصاديات والسلام عن مؤشر الإرهاب العالمي 2018م، انخفاض الوفيات بنسبة 27% مقارنةً بعام 2017، والوفيات من هجمات «داعش» بنسبة 52%، ورغم هذا تبقى هذه المنظمات الضالة من أكثرها إرهابياً في العالم، كما سجل التقرير تحسُّن أوضاع 94 بلداً وهو أعلى معدل منذ عام 2004م مما يعكس زيادة الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب في جميع أنحاء العالم، لتأتي المملكة العربية السعودية ضمن أكثر 30 دولة قد تأثَّرت بالأعمال الإرهابية، حيث جاء ترتيبها في المركز 29 بعد فرنسا، وقبل المملكة المتحدة، فالعالم كله يقف ضد الإرهاب ويسعى للقضاء على الإرهابيين، فكانت المملكة سباقة منذ عام 2005م إلى استضافة أول مؤتمر دولي لمكافحة الإرهاب في الرياض، ودعت المجتمع الدولي لإنشاء مركز دولي لمكافحة الإرهاب، وفي عام 2006م اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة -بتوافق الآراء- إستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب، وفي عام 2011م أنشئ مركز الأمم المتحدة الدولي لمكافحة الإرهاب ودعم الدول الأعضاء في تنفيذ الإستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب.. ليستحق تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية، وأول جيش في العالم، خطوة قطعت نصف المسافة للقضاء على جذور الإرهاب العالمي.
وما نجاح أجهزتنا الأمنية في ملاحقة العناصر الإرهابية ممن استهدفوا إدارة مباحث الزلفي، وقدرتهم على التفاعل مع الحدث بالسرعة المطلوبة، وإفشال مخططهم الإرهابي، إلا رسالة للعالم أننا في أمن وأمان (أبطال)، هم رأس الحربة القاتلة في حرب لا هوادة فيها، بكفاءة في التعامل معه فكرياً، وعسكرياً، ومواجهته ميدانيا، بخبراتهم المهنية والميدانية، مما يجعل كل ثرى هذه الوطن مُحصنًا بحول الله وقوته من قوى الضلال والظلامية، يُرهبون خفافيش الليل التي يُزعجها قوة ومتانة المملكة الأمنة، وهو ما أكّدته عملية الزلفي الفاشلة التي تم القضاء فيها على الإرهابيين الأربعة في وقت قياسي دون أن تحقق مبتغاهم، فحفظ الله وطننا وأشفى صدورنا بشفاء مُصابينا منهم، ورحم الله ملاحينا ممن قُتلوا في أحداث سريلانكا الدامية.
وقفة: تظل المملكة هي الحصن المنيع والسهم المسموم في نعش الإرهاب، حاملة دعواتها المتواصلة لقطع أوردة الإرهاب، وتجفيف منابعه، وكسر عكازاته الفكرية في كل العالم بمجتمع أطيافه وشرائحه ومكوناته قوة لا يُستهان بها.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/456658.html

19 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. asmahan.177

    أكثر دولة تضررت من الإرهاب وويلاته هي السعودية، وهي أكثر من حارب الإرهاب، اللهم احفظ بلادنا من كيد الكائدين، ومكر الماكرين،
    مقال رائع من جد تحليل فوق الوصف
    بارك الله للكاتب والصحيفة

  2. ali-mershed

    محمد بن سلمان : الإرهاب شوّه صورة الإسلام ، سنلاحقه حتى يختفي تماماً من على وجه الأرض.

    صدق الامير أي والله …
    والمقال من جد جميل

  3. issawi55

    تعليق أعجبني
    الارهاب ضرب أقوى الدول امنيا في العالم السعودية أمريكا فرنسا بريطانيا روسيا الصين الهند باكستان النرويج بلجيكا هولندا ايطاليا وأغلب دول العالم ولم يضرب قطر الراعي الرسمي للارهاب

  4. takla968

    للمعلومية من أيام تم مسح مقار الحرس الثوري الإرهابي بكل هدوء بالقرب من #البوكمال بالقرب من الحدود السورية-العراقية وبدون شوشرة إعلامية .

    ما شاء الله التحليل لامس الواقع

  5. danzzz د. محمد الجديع

    النظام القطري ينتفض بعد القرارات الأمريكية بتصنيف الحرس الثوري كمنظمة ارهابية و تشديد العقوبات على نظام الملالي
    المقال من جد رائع

  6. agsnvyhnv

    الحرس الثوري الإيراني وحزب الله ساهموا مساهمة كبيرة بتحقيق النصر على الارهاب

  7. ayat.albarhi

    وضع الحرس الثوري على قائمة الإرهاب هو انهاء للنظام المزدوج في ايران

  8. زائر

    الإرهاب لن يستهدف السعودية أو مصر أو أي دوله عربية سيستهدف العالم كله مثل ما حدث في سريلانكا وفرنسا وغيرهما

  9. زائر

    اللهم احفظ بلادنا من كيد الكائدين، ومكر الماكرين،
    وأدم علينا نعمة تطبيق الشريعة الإسلامية، واحفظ علينا إيماننا وأمننا وسائر بلاد المسلمين.

  10. على محمد

    بلادنا اكتوت بالإرهاب سنين عديدة،
    وأكثر دولة تضررت من الإرهاب وويلاته هي السعودية،

  11. زائر

    وطن العز يضرب بسيف العدل أرباب الضلال ودعاة الإرهاب..
    حمى الله بلادنا وحفظ قادتنا

  12. زائر

    الإرهاب الغبي :
    العمليات التي تفشل في تحقيق الهدف ويتم إحباطها.

  13. khalid

    الإرهاب هو العدو الأول للإسلام ولنا قاتلهم الله ونصر قياداتنا

  14. mm

    بارك الله في كاتبنا وقلمه ونصر وطننا. من جد رائع المقال مع العنوان الجذاب.. وربط الأحداث… جعل للكتابة معنى

  15. almtnby

    بارك الله في كاتبنا وقلمه ونصر وطننا… جعل الله كيدهم في نحورهم…

  16. زائر

    بارك الله في كاتبنا وقلمه ونصر وطننا… جعل الله كيدهم في نحورهم… من جد رائع المقال مع العنوان وربط الاحداث

  17. Saisai

    جعل الله كيدهم في نحورهم… أجمل شيء إحصائيات ودراسات المقال…. من جد رائع مع العنوان وربط الاحداث

  18. د/ زينب

    ايش ها العنوان الخطير… أي والله نحن نعمر وهم يدمرون دمرهم الله

  19. د. علي الفراج

    اي والله قطع الله دأبرهم…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن