بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أمِنْ أجل كرة ؟!

طباعة مقالة

  1 5660  

أمِنْ أجل كرة ؟!





أمِنْ أجل كرة ؟!
عبدالرحمن حسن جان*

كم هي جميلة ومريحة نفسياً كلمة هارد لك ، وهي الكلمة التي تستخدم كثيراً في كرة القدم والمشجعين الذين يشجعون كرة القدم ، والكلمة انجليزية هي hard luck وتعني حظاً موفقاً في المرة القادمة ، كم سمعناها من لاعب أو مشجع فاز فريقه لمشجع أو لاعب غُلب فريقة ، وكم كنا نسمع أن اللاعب الفلاني يتميز بروحه الرياضية بمعنى أنه يتقبل الهزيمة بلا غضب ، وكم قابلنا في حياتنا أشخاصاً كهؤلاء ، كنا نسمع أيضاً أن حال المباريات الرياضية لا تخرج عن كونها منافسة شريفة قائمة على الفوز والخسارة فقد يكون الفريق اليوم خاسر ومستقبلاً فائز وهكذا ، وكم شاهدنا في الملاعب الفريق الخاسر يبارك للفريق الفائز ويهنؤوه بل ويتبادلون الزي الخاص بكل فريق بعد انتهاء المباراة ، حقاً إنهم يتحلون بروح رياضية عالية تستحق الاحترام والتقدير .

أما أن يصبح حال الرياضة وتحديداً رياضة كرة القدم عبارة عن تعصب رياضي ممقوت وسخرية واستهزاء واحتقار وتجريح ومشاجرات بين المشجعين من قبل ومن بعد المباريات والتعرض للإصابات والغيبوبة والأزمات القلبية وحالات النزيف وحالات التشنجات والوفاة فهذا هو المرفوض شرعاً وعرفاً ، فإذا خرجت كرة القدم عن إطار الترفيه والتسلية إلى إطار العداء فالأفضل ضبط النفس أو تجنبها .

لذلك يؤسفني أن أنقل لكم هذه الإحصائيات المروعة وأنتم الحكم بعد ذلك ، فقد أصدرت هيئة الهلال الأحمر السعودي إحصائية تفيد بأن عدد الحالات الإسعافية التي باشرتها الفرق الإسعافية باستاد الملك فهد الدولي في مباراة النصر والهلال بلغت (٩٢) حالة متنوعة بينها تشنجات وحالات قلبية وشملت الحالات الطارئة (٤٨) حالة مرضية و(١٧) حالة تنفسية وحالتي أمراض قلبية و (٨) حالات نزيف و (٦) تشنج و (١١) حالة غيبوبة ، كما كشفت الإحصائيات أنه تم نقل مواطن خمسيني يعاني من أزمة قلبية إلى المستشفى .

أبعد كل ما سبق ألسنا بحاجة لمراجعة أنفسنا ؟ أترك لكم الإجابة وحق تقرير المصير .

وادعو الله أن يهديني وإياكم إلى ما فيه الخير .

*أخصائي أول اجتماعي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/453492.html

1 التعليقات

  1. عبدالرحمن سراح منشي

    مقال جيد يجسد الحالات والتصرفات المؤسفة التي تشهدها ملاعبنا في المنافسات الرياضية .مشاجرات وتشنجات في المدرجات وهذه التصرفات لم نشاهدها في عهد الامير فيصل بن فهد المسؤول عن الرياضة في المملكة يرحمه الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن
نبض