بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

جستر مكة يمنح العضوية الفخرية للرئيس العام لشئون الحرمين الشريفين

طباعة مقالة

  0 700  

جستر مكة يمنح العضوية الفخرية للرئيس العام لشئون الحرمين الشريفين





مكة الآن - أحمد السبيعي :

قام المدير التنفيذي للجمعية السعودية للتربية الخاصة “جستر مكة” سعادة الدكتور محمد بن مثري الحويطي بمنح عضويةّ الجمعية السعودية للتربية الخاصة “جستر” الفخرية لمعالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ، بحضور سعادة مدير مكتب معالي الرئيس العام المكلف الأستاذ طلال الثقفي، وسعادة مدير الإدارة العامة للخدمات الاجتماعية الأستاذ محمد بن حسن الباتي، وسعادة مساعده الأستاذ عبدالحفيظ الثبيتي ومستشار الجمعية مدير التربية الخاصة بتعليم مكة الأستاذ عبدالله السلمي ونائب رئيس الجمعية السعودية للتربية الخاصة “جسترمكة” الأستاذ علي الزهراني.
وقد تم منح معاليه العضوية الفخرية تقديرًا لجهوده البارزة في تطوير الخدمات التي تقدمها الرئاسة لذوي الاحتياجات الخاصة بالمسجد الحرام والمسجد النبوي مما ساهم في التيسير وتخفيف المشقة عليهم لأداء مناسكهم وعباداتهم داخل الحرمين الشريفين ومرافقهما.
في بداية اللقاء رحب معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بالمدير التنفيذي للجمعية السعودية للتربية الخاصة “جسترمكة” الدكتور محمد بن مثري الحويطي وأعضاء اللجنة، مشيراً إلى الدعم الذي تحظى به الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- رافعاً معاليه اسمى آيات الشكر والعرفان على ما يوليانه من دعمٍ واهتمام ورعاية لفئة ذي الهمم، راجياً من الله العلي القدير أن يجزيهما خير الجزاء، وأن يديم عليهما ثوب الصحة والعافية.
وخلال اللقاء أوصى معاليه بمزيد من الإهتمام في هذه الفئة وتسخير كافة الجهود لتعليمهم وتدريبهم بأحدث السبل والوسائل التعليمية الحديثة بما يتوافق مع عناية القيادة الرشيدة – أيدها الله – وحرصها على هذه الفئة الغالية على القلوب. مذكراً معاليه بما يمتلكونه من همم وقدرات عالية، وبالفائدة التي سيجنيها المجتمع والوطن متى ما سخرت هذه الطاقات و حظيت بالرعاية والتوجيه السليم.
مشيراً أن ذوي الهمم لبنة مهمة في المجتمع المسلم. فالإسلام حظ على حقوقهم في القرآن والسنة، وبما أن الحرمين الشريفين مقصد لجميع المسلمين فمن حقهم علينا توفير ما يعينهم ليؤدوا شعائرهم بسكينة واطمئنان. وفي ختام اللقاء رحب معاليه بأي تعاون من شأنه خدمة هذه الفئة الغالية من خلال توفير كافة الوسائل المتاحة لما ييسر عليهم أداء طاعاتهم ومناسكهم من خلال تهيئة بيئة صديقة وتفعيل الوصول الشامل لجميع المرافق بكل يسر وسهوله، مشيداً معاليه بجهود الجمعية السعودية للتربية الخاصة “جستر” وبما تقدمه من خدمات لهذه الفئة الغالية على قلوب الجميع.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/451674.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن