بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

خالد نحاس.. الرجل المتفرد

طباعة مقالة

  2 1495  

خالد نحاس.. الرجل المتفرد





خالد نحاس.. الرجل المتفرد
خالد محمد الحسيني

لعلي من أكثر الناس قربًا من سيرة الأخ الصديق معالي الدكتور خالد حمزة نحاس الأكاديمي ورجل الأعمال وأمين العاصمة المقدسة ١٤٢٢هـ- ١٤٢٨هـ. خلال توليه أمانة العاصمة طبق منهجًا طوال فترته قام على الحق والنظام والمساواة والصمود أمام ما يخالف رضا الله، ثم رغبة ولي الأمر، وحتى آخر يوم عندما تقدم باستقالته في ٣٠-١١-١٤٢٧هـ.

في اللقاء الذي أجريته معه ونشر في البلاد ١٤٣١هـ ٢٠١٠م، كان العنوان الرئيسي “لم أوافق على منحة وإجراء يخالف النظام” ويكفي ذلك مترجمًا ومختصرًا لمبادئ وقيم لم يغيرها حتى عندما وجد نفسه في موقف لا يتفق مع خُلقه. غادر الأمانة راضيًا بما وفقه الله به. أعود وأكتب عن الدكتور خالد نحاس بعد أن اختير رئيسًا لمجلس إدارة مجموعة بن لادن العالمية القابضة المؤسسة حديثًا، وهو اختيار في محله لرجل أمضى سنوات في العديد من الأعمال، بداية من حصوله على الدكتوراه من أمريكا في هندسة الأنظمة الاقتصادية، وعضويته في العديد من المجالس لعدد من الشركات والبنوك والمؤسسات ذات الأنشطة المختلفة، ويُختار اليوم على رأس مجلس إدارة ذات أهمية كبيرة. خالد نحاس مثقفٌ له اهتمامات عدة، ومتابعة للكثير من العلوم، ورجل منظم على درجة من الاحترام لنفسه ومع من يعرف، له حضوره أين ما كان، وصاحب مبادئ وقيم.

في فترة إدارتي للمدرسة الرحمانية الابتدائية بمكة المكرمة ١٤١٧هـ – ١٤٢٥هـ وجدت أنه أحد طلابها القدامى ، وأسعدني وهو يلبي دعوتي لزيارة المدرسة في ٢٧ شعبان ١٤٢٣هـ، وجدد سعادتي مرة أخرى بقبول دعوتي في ١٥-٣-١٤٣٩هـ بزيارة لمنزلي في مكة بحضور عدد من الأصدقاء استمعنا منه للعديد من الوقفات في حياته الشخصية والعملية والتي تجد فيها ترجمة لسيرة ذهبية. من اسرة مكية معروفة

وتجده كل ما التقيت به أو تواصلت معه الشخص الذي عرفته، لا يحيد عن ماآمن به من قول الحق والصدق في الحديث. عرفت أمناء العاصمة المقدسة منذ عام ١٣٩٨هـ بداية عملي الصحفي في صحيفة البلاد فترة الصديق الدكتور مهندس عبدالقادر كوشك رحمه الله، ووجدت أن الدكتور خالد نحاس من أفضل من اختير لهذا المكان الهام الذي يتميز بالمسؤولية عن مكة المكرمة ومشروعاتها وخدمة أهلها وزوارها وحساسية عمل أمينها والذي يحتاج للكثير من الخبرة وحُسن التصرف والتعامل مع أصحاب الحاجات. وطوال فترة عمله حرص على أن يقدم ما استطاع في خدمة الناس وإلغاء الكثير من الاجراءات التي كانت تقف أمام تسهيل حاجاتهم في الأمانة، وقبل كل ذلك المساواة وضمان حق المواطن وقفل باب المجاملات والمحسوبيات والمعاملات والزيارات الخاصة. اليوم يضع د. خالد خبرته في إدارة مجموعة من أبرز ما عرفته بلادنا، وعلى مدى أكثر من ستة عقود. وفقه الله ومن معه لتحقيق تطلعات ولي الأمر وتقديم خدمة للوطن الذي يحتاج في أي موقع لمثله.

* تربوي وإعلامي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/451489.html

2 التعليقات

  1. د. مساعد اللحياني

    شكرا على هذة الاشادة باحد اعلام مكة وفارس من الفرسان الذين امتطوا صهوة جواد امانة العاصمة المقدسة وبنى لة هذة المكانة العالية التي احبت الناس الية وخرج منها رافع الرأس مطمئنا خالي اليدين من قذارة الدنيا وحقارتها

  2. سعود جابر

    يستحق معالي د خالد نحاس
    وفقه الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن