بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

“غرفة مكة ” توقع عقداً لتعلم اللغة الفرنسية لأول مرة في العاصمة المقدسة

طباعة مقالة

  0 205  

بحضور رئيس مجلس الإدارة والقنصل الفرنسي بجدة

“غرفة مكة ” توقع عقداً لتعلم اللغة الفرنسية لأول مرة في العاصمة المقدسة





مكة الآن - أحمد السبيعي :

أكد رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة هشام محمد كعكي أهمية تعلم اللغة الفرنسية لسكان مكة المكرمة التي تستقبل نحو 35 مليون من ضيوف الرحمن والزوار سنويا، مما جعلها مدينة ذات توجه عالمي في رؤية 2030، ويستوجب ذلك تعلم سكانها للغات العالمية الحية.
جاء ذلك خلال مراسم توقيع اتفاقية لإنشاء أول مركز لتعليم اللغة الفرنسية في مكة المكرمة بمقر الغرفة بالاتفاق مع الآليانس فرانسيز لتقديم 30 ساعة من تعلم اللغة الفرنسية في المستوى الأول على أساس التقدم التعليمي والثقافي، لتضاف إلى ثلاث مراكز أخرى في كل من جدة والرياض والخبر.
ووصف هشام كعكي، الذي وقع الاتفاقية اليوم (الأربعاء) بمقر القنصلية الفرنسية في جدة بحضور قنصل عام فرنسا مصطفى مهراج، ورئيس مجلس إدارة الآليانس فرانسيز زاهر صلاح الدين المنجد، وصف الاتفاقية بالتاريخية المميزة، كونها تقدم اللغة بطريقة علمية صحيحة.
وقال: نعتز بالعلاقة الطويلة والممتدة بين جمهورية فرنسا والمملكة العربية السعودية، ونؤمن بضرورة تعليم اللغة الفرنسية في كافة المدن السعودية، ونشكر الجهود الكبيرة الجارية بين الغرفة والقنصلية الفرنسية، ونؤكد باننا نتمتع بعلاقة متميزة، واليوم تتوج هذه العلاقة بهذا الاتفاق، وستعقبه نتائج أخرى على ذات المنوال”.
وكشف رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة أن وفدا من سيدات ورجال الأعمال سيتوجه المشهر المقبل إلى باريس في زيارة هي الأولى من نوعها إلى فرنسا، لزيادة المنافع التجارية والصناعية والاقتصادية، مشيدا بدور القنصلية على المستوى الثقافي في رفع وتيرة الفوائد الثقافية.
بدوره، نوه القنصل الفرنسي بالعلاقات المتطورة بين القنصلية وغرفة مكة المكرمة، والتي توجت اليوم بتوقيع هذه الاتفاقية، وقال: “توقيع الاتفاقية مرحلة تاريخية هامة في علاقاتنا لأنه ولأول مرة سيتم تعليم اللغة الفرنسية في مكة المكرمة، وهذا الأمر يتوافق مع رؤية السعودية 2030 التي تهدف إلى رفع أعداد الحجاج والمعتمرين، وبينهم عدة ملايين لا يتحدثون سوى الفرنسية، مما يسهل لهم كثيرا في التواصل خلال أداءهم المناسك، وهذا يؤكد أهمية تعلم اللغة الفرنسية لسكان مكة المكرمة”.
فيما اعتبر رئيس مجلس إدارة مركز الآليانس فرانسيز أن الاتفاق يضع حجرا إضافيا في بناء الصداقة المتينة التي تربط بين البلدين الصديقين، والتي من شأنها رفع معدلات إثراء التبادل الثقافي والحضاري بينهما.
ولفت إلى أن الصداقة التي تربط بين البلدين تجد تعبيرها الإنساني في المحبة العميقة التي يكنها المواطن السعودي لكل ما يمت لفرنسا بصلة، والاهتمام الواضح بالثقافة الفرنسية، مبينا أن الشباب السعودي لا يرى في فرنسا الدولة الكبرى أو الدولة الصديقة فحسب، بل هي وجهة السفر التي يأمل زيارتها والثقافة المشعة التي يريد التعرف إليها والذوق الرفيع الثقافة المميزة التي يرغب ان ينهل منها، وكل هذه الأمور تغذي الاحلام وتنمي الثقافة وتساهم في زيادة اهتمام الشباب بتعلم اللغة الفرنسية، ورغبتهم في الغوص في كنوز الثقافة الفرنسية.
وتحدث عن الآليانس فرانسيز التي تؤدي رسالتها لأكثر من مائة سنة للتعريف بلغة وثقافة فرنسا في ما مختلف أنحاء العالم، مضيفا: “وجدت هذه الرسالة هنا في المملكة كل الترحيب كونها تنسجم تماما مع الانفتاح الثقافي والتسامح الذي طالما اتصفت به المملكة وقيادتها الرشيدة، وقد جاءت رؤية 2030 لتؤكد وترسخ هذا الالتزام والتمسك بهذه الصفات الحميدة”، مشيرا إلى أن المراكز منذ افتتاحها في عام 2011 استقبلت ما يزيد عن 30 ألف طالب وطالبة، ويسهر على تعليمهم وراحتهم اطقم إدارية قديرة وتعليمية خبيرة، وأن ما تقدمه لا يقتصر على تعلم اللغة بل هي مختبر تبادل ثقافي وحضاري يغني العقول.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/449105.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن