بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

خياط في خطبة الجمعة: قـوا أنفسكم وأهليكم نارًا

طباعة مقالة

  0 292  

خياط في خطبة الجمعة: قـوا أنفسكم وأهليكم نارًا





مكة الآن :

استهل إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور أسامة خياط خطبته قائلاً: فاتقوا الله عباد الله بفعل ما أمر، وباجتناب ما نهى عنه من المحرمات والخطايا والسيئات، واشكروه على نعمه السابغات؛ شكرًا بالقلب بمحبته، وتعظيمه، والخوف منه، ورجائه وإخلاص العمل له، والإنابة إليه، والتوكل عليه. وشكرًا باللسان ثناءً عليه سبحانه، وإكثارًا من ذكره واستغفاره، والدعوة إلى سبيله، وتلاوة كتابه، وتعليم الناس أحكام دينه، وتحذيرهم أسباب غضبه وموجبات عقابه. وشكرًا بالعمل بأداء ما أوجب عليكم من واجبات، وما افترضه من فرائض، وفق ما شرعه، وباتباع سنة نبيه عليه الصلاة والسلام.

وأوضح فضيلته أن أجلَّ صفاتِ المؤمنين حقًا، وأعظم سجايا المتقين المخلصين من عباد الله، التي امتازوا بها على من سواهم من الكافرين المكذبين بآيات الله عز وجل ورسله؛ ما آتاهم ربهم من حياة القلب، وسمو الروح، ورهافة الحس، ما يجعلهم حين يسمعون الله تعالى يناديهم في محكم كتابه بصفة الإيمان: (يا أيها الذين آمنوا..) يقبلون على هذا النداء بآذان صاغية، وقلوب خاشعة، وعقول واعية؛ لأنهم يستيقنون أنه خيرٌ يؤمرون به، أو شرٌ يُنهون عنه.

ولقد كان من نداءات الرحمن، لأهل الإيمان في القرآن، قوله عز اسمه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ}.

و إنه يا عباد الله لنداءٌ ما أعظمه، وما أعظم ما جاء فيه من تقرير بيِّن لمسؤولية كل امرئٍ عن نفسه، وعن من استرعاه الله من الأهل والولد والأقربين.

تلك المسؤولية الشخصية والعائلية، التي توجب عليه كمال الحرص على أن يجعل بينه –هو وهم- وبين النار : وقايةً تقيه وتقيهم عذابها يوم القيامة.

فكما أن كل إنسان ألزمه طائره في عنقه أي: ما عمل من خير وشر فيكون ملازمًا له، مجزيًا به، محاسبًا عليه، يجده يوم القيامة بين يديه، منشورًا في كتابه أمام ناظريه، فهو أيضًا مسؤول عمن ولاه أمره، وأسند إليه رعايته، من أهله وولده.

وبين خياط أنها مسؤولية جسيمة، وأمانة عظيمة، تقتضي من كل مؤمن بالله تعالى، موقن بلقائه، مصدقٌ بجزائه وحسابه، وثوابه وعقابه، أن يعمل على وقاية نفسه ومن استرعاه من أهل وأبناء وبنات وأقارب؛ من كل ما يفضي به وبهم إلى دخول النار يوم القيامة، والاصطلاء بحرها، والتردي في عذابها.

وهي وقاية تتحقق بإلزام النفس والأهل والولد بالاستجابة لله وللرسول، بامتثال الأوامر، واجتناب النواهي، متخذًا لنفسه أقوى معين، وأجل واقٍ يقيه من عذاب الله، بتوحيده سبحانه، وإفراده بالعبادة وحده، دعاءً وصلاةً، ونذرًا وذبحًا وحلفًا، ومحبةً وخوفًا ورجاءً، وتوكلاً وإنابةً وخضوعًا، وإخباتًا وخشوعًا، بأدائها وأداء كل ما تعبده الله به خالصًا له سبحانه، موافقًا لما شرعه وأذن به، متابعًا فيه رسوله صلى الله عليه وسلم.

وباجتناب أعظم المعاصي، وأشدها، وأقبحها مآلاً، وذلك هو الشرك به سبحانه، بصرف أي نوع من أنواع العبادة لغيره عز وجل، فإنه الذنب الذي لا يغفره الله لمن مات عليه، كما قال سبحانه: {إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ، وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَىٰ إِثْمًا عَظِيمًا}.

وبالتوبة النصوح من جميع الخطايا والسيئات، امتثالاً لأمره بقوله: {‏‏وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}‏‏، وبقوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا..} الآية.

وأكد فضيلته أنه لن تكون هذه التوبة نصوحًا إلا بالإقلاع عن المعصية، وبالندم الصادق على اقترافها، والعزم الجازم على عدم العودة إليها، ورد المظالم والحقوق إلى أهلها إن تعلقت بحقوق العباد.

فإذا قرن هذه التوبة بكمال مراقبةٍ ومحاسبةٍ لنفسه، ودوام تلاوةٍ لكتاب ربه بالتدبر والتفكر، وتقرب إليه بالنوافل بعد الفرائض، ومصاحبة للأخيار الأبرار، الذين يذكِّرونه حين ينسى، ويعينونه حين يذكر، ومحبة الخير للمؤمنين، وكف الأذى عنهم، والإحسان إليهم بكل ضروب الإحسان، ومنه: النصح لهم، وتحذيرهم غوائل العلو على الله بالعتو عن أمره، والمؤاسفة له، الموجبة لانتقامه، وأليم عقابه. إنه إذا قرن التوبة النصوح بهذه الخصال الشريفة، كان مبلغ نُجحِه في وقاية نفسه النار عظيمًا.

وأما وقاية الأهل والولد أبناءً وبناتًا، وكل من استرعاه الله أمره، فبالأمر والنهي، وبالتعليم والتوجيه، وبالتأديب والمراقبة والمتابعة، والتفقد لأحوالهم وأحوال من يصحبون ومن يجالسون، في نهج من الحكمة، جامع بين الحزم والعزم، وبين الحلم والرفق والأناة، مستعملاً كل مسلكٍ فيما يلائمه، إذ الحكيم من يضع الأشياء في مواضعها، ويلبس لكل حال لبوسها، فيما يحِلُّ ولا يُحرم، ويُحمد ولا يُعاب، فهو كالطبيب الذي يعرف الداء، فيصف له ما يناسبه من دواء، بالمقدار الذي يقتضيه، وفي الزمن الذي يستلزمه.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/448345.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

موبايلي
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن