بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

مُستهدفون مِنْ فاسِدون…!

طباعة مقالة

  27 34188  

مُستهدفون مِنْ فاسِدون…!





 

مُستهدفون مِنْ فاسِدون…!

د/سلمان حماد الغريبي

 

نعم والحق يقال مُستهدفون من فاسدون مندسون بيننا داخلياً… وخارجياً من إعلامٍ يهدِرُ كذباً وزوراً وبهتان وبغير وجه حق ولكن…داخلياً أخطر بكثيرٍ من خارجياً…!

خارجياً…معرفون ولا خوف منهم ولم نحسب لهم حساب ونحنُ لهم بعون الله وقوته بالمرصاد ومُحطاطون لهم ولغدرهم وخيانتهم من كل مكان كقطر وتركيا والإخوان وإيران…

وداخلياً…مُندسون بيننا بوجهين ناكرون العشرة والمعروف فاسدون وهؤلاء اخطر من الخطر نفسه ولايؤتمن جانبهم ولاتعرف من أي جهة يلدغون ويبثون سمومهم بيننا دون خوف من الله أو وازع من دين والله لنا ومعنا حامياً وناصراً ومعين…

وهؤلاء لن يهدأ لهم بالاً ويرتاحوا حتى يصلوا لمآربهم ودسائسهم الخسيسة والخبيثة التي يسعون لها بكل مكرٍ ودهاء ولن يصلوا لها بعون الله وتوفيقه لتشتيتنا مهما عملنا لهم وسهلت لهم الدولة وأعطتهم مطالبهم التي يطالبون بها وهم للأسف يستترون خلفها ونوياهم أشد وأبشع من ذلك…

فالفكرة في مجملها ليست حرية امرأة او تعنيفها او مساواتها بالرجل ولكن هناك اخطر وأخطر بكثير من ذلك والهدف أصبح واضحاً وجلياً لكل مسلم صاحب فكر قويم وبعد نظر…المخطط خبيث وخبيث جداً لزعزعة أمننا ووحدتنا والتفرقة فيما بيننا تمهيداً لربيع عربي آخر في بلاد الحرمين الشريفين لخرابنا ودمارنا وطمس هويتنا وتوزيعنا لدويلات حتي يسهل لهم نشر افكارهم ومعتقداتهم الخبيثة بيننا بكل سهولة ويسر…

وللأسف الشديد هناك من يساعدهم ويدعمهم داخلياً ويخطط لهم في الخفاء بخبث ومكر ودهاء…إما عن طريق برامج تلفزيونية هابطة او تغريدات مشبوهة او نشر إدعاءات كاذبة مغلوطة لبث الفتنة بيننا وإضعافنا من الداخل حتى نكون صيدا سهلا لهم يخترقونه متى أرادوا ومتى شاؤوا بكل سهولة ويسر…

فالدولة رعاها الله وأعزها وحفظها من كل سوء ومكروه اعطتهم مطالبهم مثلما طلبوا ووضعتهم امام الامر الواقع ولم تتشدد معهم او تضايقهم فسمحت لقيادة المرأة بقيادة السيارة ومساواتها في اكثر مهن الرجال وفي المنتديات والفعاليات والمحافل الرسمية وسوق العمل وثبت دون مجالٍ للشك لقيادتنا حفظها ورعاها ان كل هذه المطالب التي كانوا يتغنون وينادون بها ويبكون من أجلها ويتجمهرون لإثارة الشعب لاتعني لهم شيء فمآربهم ومخططاتهم اكبر من هذا وبكثير واتضح كل هذا وضوح الشمس في كبد السماء من اتصالاتهم بأعدائنا في الخارج لتمرير أجنداتهم الخبيثة في داخلنا وربطه بالخارج واجتماعاتهم وحفلاتهم المشبوهة في سفارات بعض الدول العربية والاوربية وان هدفهم ربيع عربي كسوريا وليبيا والعراق لخراب ودمار البلاد والعباد ولكنهم مازالوا يجهلون بأن لهذا البيت رباً يحميه وارضه منصورة بعون الله توفيقه وحكامه صادقين العهد والوعد أوفياء حازمين لاتأخذهم في الله لومة لائم وهاهم هؤلاء الاوغاد الخائنين في قبضة رجال الأمن الشرفاء في السجون ومنهم من هرب خارج البلاد رجالاً كانوا ام نساء وسوف يندمون على افعالهم المشينة وخيانتهم لأوطانهم فلا عجب في ذلك لأنه إذا عُرف السبب بطل العجب لأن وراؤهم قطر وتركيا والإخوان وإيران وبعض من السفارات الاوربية فهم يسعون ويدعمون بكل ما استطاعوا من قوة بمالٍ او إعلام للوصول لذلك فخابوا وخيب الله مساعيهم الخبيثة التي يريدون بها تدميرنا وتشتيتنا…وللأسف الشديد اقولها مراراً وتكراراً أنه مازال بيننا أشخاص مندسون في اماكن حساسة يسهلون ويشوهون صورة مجتمعنا وبناتنا وأبنائنا من الداخل ونقلها للخارج بطرق خبيثة وملتوئة وهي تافهة لاترتقي لكل ذلك ولاخوف ولاقلق منها ولاتأثير فيها ولكنهم يفتعلونها كأزمة وينبشون فيها كظاهرةٍ خطيرةٍ لإظهارها على السطح وامام أعين المراهقين وشرحها لهم بكل تفاصيلها وكأنها مشكلة عصيبة لاحل فيها إلا بانسلاخ الشباب والشابات عن اهلهم ومجتمعهم وأصولهم ومبادئهم وقيمهم مع إظهار روح المساعدة والشفقة عليهم بكل خبث ودهاء فينحرف هؤلاء وراء هذا الكلام المعسول وكأنه حق لهم فقط دون النظر لحقوق الأخرين من آباء وأمهات ومجتمع ووطن كامل بحد ذاته…

فالوضع خطير وخطير جداً إن لم يتم تداركه والقضاء عليه في وكره وقبل استفحاله بداية من الإعلام الذي يخوض في امور تافهة لأساس لها وليست وباء لهذه الدرجة التي تستحق كل هذا الاهتمام وإنتهاءً بالمقدمين والمعدين المندسين بيننا ويروجون لها بكل خبث ودهاء…

وكل هذه المناقشات والحوارات لم نرى فيها ولو بنسبة بسيطة جداً مصلحة للوطن او المواطن ومما يؤسف له أننا نرى الإعلام حولنا يتطور يشتد قوة وشراسة على محاربتنا ونحن مكانك سر لاتقدم لاتطور لابرامج قوية تقارع او تصارع ذلك صامت لايصد ولايرد…

نريد قناةً قويةً مؤثرةً ترد على كل من يشكك فينا وفي مجتمعنا وعاداتنا وتقاليدنا وينفي كل مايتردد بيننا بشدة وإقناع للأخرين… ويبين للجميع اننا متماسكين اقوياء وانه ليس هناك مجتمع مهما كان يخلو من مثل هذه السلبيات ولكن الفرق بيننا وبينهم أنهم لايناقشون امور تافهة لاتؤثر وليس لها أي ضرر لقلتها او لندرتها في المجتمعات ويسلطون الضوء على المجتمعات المجاورة لهم ليبينوا لمجتمعهم انهم مستقرين أمناء وتجد عندهم كل الخراب من ارهاب وتعنيف وتسلط وتعذيب…

وهناك من ينشر غسيلنا عبر إعلامنا فوق كل حبلٍ وتحت كل سماء….

متباهين بذلك لمآرب سيئة في نفوسهم لإحداث شوشرةٍ وبلبلةٍ هنا وهناك بين أطياف المجتمع تُستغل خارجياً ضد الوطن وهذا أمر مرفوض وعمل سخيف خسيس مخطط له لايرضاه إنسان عاقل على دينه وعرضه ووطنه…وليعلم هؤلاء ان الأخطاء واردة في كل مجتمع وهناك مجتمعات عندها افضع واشد وأمر مما عندنا ولكنها لم تنشر على شاشات التلفاز وصفحات الصحف وتحل عندهم بسرية تامة حتى تذوب وتتلاشى ثم القضاء عليها نهائياً…ونحن للأسف نشعلها ولا حلول تذكر ويستفيد منها أعدائنا ليحاربونا من خلالها وإعطاء الشباب المراهق فرصاً للهروب من دينهم وقيمهم ومبادئهم ومجتمعاتهم جراء ذلك من إشعال الموضوع دون حلول جذرية نهائية وسريعة لتدارك ذلك ويستمر إشتعال الموضوع الذي تمت مناقشته كالنار تشتعل في الهشيم حتى تحرق الأخضر واليابس ولاتجد من يُطفيها.

،؛■وأخيراً■؛،

الإعلام في حالتنا هذه هو اتصال للمعلومة وإيصال لها من إعلام داخلي الى إعلام خارجي فأن كان الإعلام الداخلي ضعيف وغير مُتمكن من إيصال واتصال المعلومة بالشكل المطلوب ويكون الإعلام الخارجي قوياً فيُستغل هذا الضعف لصالحه ويحاربهم من خلاله وحسب ماوصل له من معلومات ضعيفة هشة لا ترتقي لبرنامج حوار مفيد يفيد الوطن والمواطن او مناقشات جادة وصادقة لخبراء وعلماء مُتخصصين ومُتمكنين لإيجاد حلول نهائية جذرية وسريعة بكل أمانة وصدق وإخلاص وولاء لله اولاً وأخيراً ثم المليك والوطن…

حفظنا الله جميعاً وولاة أمرنا وبلاد الحرمين الشريفين من كل سوء ومكروه وأتم علينا نعمته وفضله وأمنه وأمانه… ورد كيد الكائدين في نحورهم وجعل دائرة السوء تدور عليهم ولايُقيم لهم بعد اليوم قائمة ويدمرهم تدميراً عاجلاً غير آجل من حيث لا يدرون ولا يحتسبون ثُم صلاة ربي خِتامها على قائد الغر المحجلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

 

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/446375.html

27 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. حمود المانع

    مشكلة إعلامنا يناقش امور لامصلحة لنا فيها ولم تصل لمرحلة خطيرة لهذه الدرجة والتضخيم الإعلامي المصطنع فعلا ولكن كما اسلفت يادكتور جزاك الله خير لهم فيها مآرب أخرى فيتركون الجمل بما حمل ويبحثون عن إبرة في وسط بحر.

  2. فاطمة القرشي

    مقال يستحق القرأة والنشر وضع النقاط على الحروف وبين ووضح الفاسدين الذين يعملون عكس توجهات الدولة لإحداث بلبلة وشوشرة بين المواطن وولي الأمر تنفيذا لإجندات خارجية هدفها زعزعة امننا واستقرارنا…….
    يؤخذ على هذا المقال دكتورنا الفاضل الإطالة ولو تم إختصاره كان افضل بكثير جزاك الله خيراً ورحم والديك وبارك فيك.

  3. جمال مؤمنة

    الله يحمي البلاد والعباد وولاة الأمر من كيد الاعداء والحاسدين والمتربصين بنا السوء والشر…….يارب…..
    حفظك الله وبارك فيك دكتور/سلمان مقال رائع وهادف.

  4. هدى جلال

    نعم مستهدفون وللأسف الشديد ممن عاشوا بيننا واكلوا وشربوا معنا فخانوا العشرة والعيش والملح الذي بيننا ناكرين العشرة والمعروف من أجل المادة ووسخ الدنيا يفرطون في وطن من أجل كلاب نابحة من الخارج هدفهم شتاتنا وتدميرنا اللهم احمينا واحمي وطنا وولاة امرنا وكن معنا في السراء وفي الضراء ودمر أعدائنا وأعداء الاسلام تدميراً لاتقوم لهم بعده قائمة.

  5. صباح كعكي

    وهناك من ينشر غسيلنا عبر إعلامنا فوق كل حبلٍ وتحت كل سماء…!
    👍جملة رائعة يادكتور تضمنها مقالك صدقت والله فيها وأبدعت وفي صميم الواقع الذي نعيشه هذه الايام وللاسف الشديد…وطن لانحميه بكل مانملك لانستحق العيش فيه……..!
    دائماً مُبدع يادكتور جزاك الله خير ورحم والديك وجعل كل هذا في ميزان حسناتك

  6. ابو سرهد

    الله يكفينا شرهم والخوف كل الخوف من خونة الداخل الي مانعرف شرهم من خيرهم…..ونت يادكتر الله يبارك لنا فيك ماقصرت ووضحت.

  7. عبدالكريم الفايز

    لابد من الدولة الضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه فقط المساس بامن البلد او المشاركة ذلك من قريب او من بعيد دون ارتكاب الجرم ولاتاخذهم فيهم رحمة او شفقة.
    شكرن جزيل على هذا المقال الرائع الهادف الشيق.

  8. د/ فوز العبدلي

    حقيقي يادكتور كما ذكرت جزاك الله خير ان هناك مشاكل داخلية لاتذكر ونادرة قليلة الحصول تستغل ضدنا وللاسف عن طريق اعلامنا ياليت الدولة تفطن لذلك.

  9. ميثال صالح باعيسى

    أنا لا اعرف إلى أين تريدون بهذا الوطن الغالي أن يذهب ؟
    الأمن والأمان الذي كنا نعيشه ليس هو ذاته اليوم .
    الأوضاع الاقتصادية الجذابة ليست كما هي عليه بالامس .
    السمعة الطيبة لهذه المملكة وشعبها ليست هي ذاتها التي كانت بالامس
    يكفيكم جلد وتعذيب لهذا الوطن ولهذا ا لشعب العظيم الذي صنع مجده تاريخاً عظيماً عرفه القاصي والداني
    أين هي الوطنية التي يتشدق بها البعض أين ؟
    يقول الأمام الشافعي رحمة الله :
    ولاتري للأعادي قط ذلاً فأن شماتت الأعداء بلاء …
    نرفع أصواتنا لم ولن تستطيعوا أن تمتصها وطنيتنا لمملكتنا الحبيبة ولن تقدروا أن تهدموا دروع التضحية لأجل وطننا الغالي …
    سندافع كل من تسول له نفسة أن يطبع على كتاب التأريخ عبارات زائفة في هذا الوطن الغالي …
    بيض الله وجهك بياض الشمس للقمر يا دكتور سلمان الغريبي
    وكثر الله من أمثالك من الكتاب الأوفياء المخلصين لهذا البلد
    وحمى الله وطننا وحكامه وشعبة من كل مكروه وغدر وخيانه …

  10. ليلى فلمبان

    ماشاء الله … تبارك الله … زادكم الله من فضله .
    أخي الكريم :- فعلاً تكاثر هؤلاء المفسدون في عصرنا الحاضر ، وتعددت راياتهم وتفننو في إبتكار أصناف الفساد والإفساد في كل الميادين ، ووجودهم كان سبباً لسقوط دولهم في مستنقعات الفساد ردحاً طويلاً من الزمن ، وتمادو وأسرفو في التعدي على حرمات الدين وحقوق المجتمع ، وكرامة الانسان ، وهؤلاء المفسدون أيضاً هم سبباً لتخلف الامم وتردي مكانتها .
    ولهذا يجب على كل مواطن فطن ، أن يتدارس صفات هؤلاء المفسدون ، بياناً للحقيقة ، وإيقاظاً للأمه ، وتحذيراً من تغُّول هؤلاء المفسدون وطغيانهم في البلاد .
    ومن أكثر صفاتهم خبثاً ، ( زخرفة القول بالباطل ) ، وساعدهم على إنتشارخبثهم ، تعدد وسائل الاعلام المعاصرة التي أسهمت في تزييف الحقيقه وخداع الرأي العام ، ونكران الواقع وإدعاء الرأفه والرحمه ، والتدثر بحلاوة اللسان ، قال تعالى: ﴿ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ ۞ وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَسٌلَ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ ۞ وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ ﴾ [204، 206] .
    أخي الدكتور :- مقالك رائع ، وأصاب حقيقه ، لندرك والتبصر بحقيقة هذا التلبيس وهذه الممارسات المسيسه .
    حفظ الله بلادنا أرض الحرمين ، وقيادتنا ، وولاة أمرنا من شر كل حاقد ، وسدد الله للخير خطاكم .

  11. غازي ابو حجره

    ماشاءالله تبارك الله لاقوة الابالله زادك الله من فضله ونعيمه وكثر الله من أمثالك اخي الحبيب ولا حرمنا من قلمك المبدع اصبت لُب الحقيقة ولن يضيع وطن وفيه اوفياء امثالك وشرواك ورحم الله من علمك ورباك.

  12. عالية

    اللهم احفظ بلانا و انصر الاسلام و المسلمين

  13. عالية

    اللهم احفظ بلاد الحرمين و انصر الاسلام و المسلمين

  14. د/ عابد السلمي

    الحمدلله على مانحن فيه من خير ونعمة ورغد من العيش وإنه ليس جديداً استهداف المملكة إعلامياً والإساءة لها وتشويه صورتها، استهداف متواصل على مر الزمان لم يتوقف، كون المملكة دولة لها مكانتها المرموقة على كافة الأصعدة، ولن يتوقف طالما هناك من يسعى للكذب والتزوير واللعب بالحقائق ورسم صورة نمطية سلبية عنها وتأليب الرأي العام عليها، وكعادة المملكة وقيادتها وشعبها ومسؤوليها لا تلتفت لكل نابح…..حفظها الله ورفع قدرها بين الأمم…..
    شكر وتقدير لكاتبنا الكريم عى هذا المقال الرائع الذي اسعدنا به ووضح فيه حقائق لابد من تلافيها إعلامياً ومحاربتها اجتماعياً. 

  15. حسين غنام

    الله يحفظنا من شياطين الانس والجن يعملون كأنهم معنا وهم يخططون لنا في الخفاء لزعزعة أمنا لاسلمهم الله.

  16. د/ ابراهيم الفضل

    فعلاً عندما يكون الأعداء من الداخل ومندسين بيننا ويتصرفون بعكس مايكنونه لنا من عداء ويصعب تحديدهم ولكن الله يكشفهم ولهم بالمرصاد…..
    مقال رائع ويشتحق الإدلاء به والإشادة به ونشره ليعلم هؤلاء الناس انهم اصبحوا في عداد الكشوفين من تصرفاتهم وبرامجعم وتغريداتهم وهذه لن ولن تنطلي علينا أي تلعبون علينا وتمررون تخريبكم من خلال ابنائنا وبناتنا ومجتمعاتنا.

  17. ربيع دمنهوري

    نعم كلنا مستهدفون في ديننا وعقيدتنا وابناءنا وبناتنا كفانا الله شرهم والله يتولاهم ويرد كيدهم في نحورهم وهو على كل شيئا قدير.

  18. اسامه خياط

    جزاك الله خير يادكتور كشفت ووضحت واوصلت الفكرة لكل من في قلبه شكك تجاه هؤلاء وماقصرت رحم الله والديك.

  19. منيف الزيادي

    الاعلام يلعب دور مهم في رفع الامم وتهبيطها فمتى كان الاعلام ضعيفاً عانت الدول من ايصال رسالتها للعالم ونحن نحتاج فعلا كما اشرت يادكتور /سلمان لإعلام قوي ومتمكن بعيدا عن كل ماهو هابط ولا نجني ثماره داخلياً وخارجياً ويفيد الوطن والمواطن ويدافع عنهما بكل حرفنة وثقة ودقه.

  20. د/احمد غندوره

    فعلا يادكتور جزاك الله خير هناك فئة من الناس الفاسدين الذين يسعون في الارض فسادا لخراب البلاد والعباد ولابد من اخذ الحيطة والحذر منهم ويكفينا الله شرهم والله لنا حامياً ونصيرا.

  21. عفاف الشريف

    مقال رائع ولكن يؤخذ عليه الإطالة نفع الله به وحمى البلاد والعباد من عبث العابثين المندسين بيننا للنيل منا والله يحمينا وينصرنا.

  22. نوير البقمي

    حفظ الله بلاد الحرمين الشريفين وولاة امرنا من كل سوء ومكروه والف بين قلوبنا وجعلنا جميعا هداة مهتدين.

  23. ياسر العمري

    بيض الله وجهك اخي الحبيب مقال فعلا يحكي الحقيقة التي نعاني منها من اناس قلة خونة لايخافون الله ولايراعون حرمة البلد والعشرة التي قضوها بيننا.

  24. عبدالمعين البركاتي

    الاعلام سلاح ذو حدين ويجب ان نستغل الحد الايجابي منه لخدمة الدين والوطن وابراز الصفحات المضيئة والمواضيع المفيدة في بلادنا وابتعاد عن كل ماهو هابط وتافه.
    شكرا كاتب المقال وناقله.

  25. عبدالمعين البركاتي

    الاعلام سلاح ذو حدين ويجب ان نستغل الحد الايجابي منه لخدمة الدين والوطن وابراز الصفحات المضيئة والمواضيع المفيدة في بلادنا وابتعاد عن كل ماهو هابط وتافه.
    شكرا كاتب المقال وناقله.

  26. د/ ثامر الحكمي

    جزاك الله اخي الفاضل ونفعنا بما تكتب وحفظ الله بلاد الحرمين من كل سوء ومكروه.

  27. الدكتور/ بندر علاقي

    صدقت يادكتور فعلا مستهدفون من الداخل وهناك برامج هابطة وقنوات لاترتقي لمناقشه مشاكلنا بشكل إيجابي ولايتعارض مع ديننا ومبادئنا وقيمنا
    جزاك الله خير اخي الكريم مقال طويل ياليت يمكن إختصاره لاكنه مفيد وهادف ورائع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن