بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

مرة أُخرى.. لماذا نُضيق واسعاً

طباعة مقالة

  5 3657  

مرة أُخرى.. لماذا نُضيق واسعاً





مرة أُخرى.. لماذا نُضيق واسعاً
لــواء.م / محمد بن سعيد الحــــارثي*

كنت اشرت في هذه الصحيفة بمقالي السابق (لماذا نضيق واسعاً ) الى القيود التي تفرض على من يرغب الكشف عن المخدر لقريب له اذ عليه ان يراجع ادارة المكافحة وهو امر محرج لكثير من الاسر التي لا تفضل ذلك لأسبابها الخاصة.

وقد نبهني صديق الى ما هو انكى من ذلك فزوجته اخبرته عن جارتها المدمنة التي تقدمت للعلاج بأحد مستشفيات الامل إلا ان طلبها رفض حتى ان ادارة المكافحة التي راجعتها لم تستطع مساعدتها في ذلك فالتعليمات تشترط حضور ولي امرها وهي لا ترغب في ذلك خوفاً من الفضيحة وسوء المصير.

ولأن مشكلة تفشي المخدرات في المملكة تُصيب الوطن في مقتل خصوصاً ان هناك شباب في الداخل ومن العائدين من الابتعاث انتشر بين القلة منهم استعمال المخدر ومن الضروري حمايتهم وإنقاذهم باعتبارهم ثروة وطنية ولما كانت إدارة المكافحة لا تستطيع لوحدها القيام بواجبها بمعزل عن تفاعل المواطن وتعاونه. وادراكاً من وزارة الداخلية خطورة المخدرات وانها سبب لكثير من حوادث المرور وجرائم القتل وتفكك الاسر وغير ذلك فقد انشأت الوزارة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات التي اوكل لها مهمة التخطيط لنشر الوعي والقضاء على هذا السرطان وهي في صلب اهتمام سمو وزير الداخليه حفظه الله. وإذا كانت القيود الموضوعة يُراد منها الاحاطة بأوضاع المدمنين فيمكن ذلك من خلال بياناتهم التي تسجل عند المراجعة للعلاج. واعتقد ان القيام بالفحص العشوائي بين الشباب المشتبه فيهم سواء في الجامعات او الثانويات او من يتردد على اقسام الشرط مما يسهم في المكافحة والوقاية على ان يكون هذا الفحص سرياً ولا يترتب عليه شي وبالتنسيق مع اولياء الامور على انني ارى اضافة فحص المخدرات كشرط عند الزواج حيث سيكون مساعداً في تقليص حالات الطلاق؛وتفكك الأسر؛وضياع الأبناء.

ونظراً الى ان مستشفيات الأمل تعاني من كثرة المترددين عليها وتعجز عن استيعاب كل من يراجعها فقد يكون لقيام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بالاتي:
أ – تشجيع القطاع الخاص على انشاء مراكز وعيادات لعلاج المدمنين تلجأ اليها الاسر لفحص ابنائها ومعالجتهم للتخفيف عن مراكز الامل دون ان يترتب على ذلك أي تبعات على من يثبت الفحص ايجابيته. ويمكن لنا الاستفادة من تجربة مصر في هذا المجال حيث انشأت مراكز. ومنتجعات لمعالجة مدمنى المخدرات
ب – تمول هذه المراكز دعماً من الدولة. ومن التبرعات. والمستثمرين
ج – يكون علاج الفقراء مجاناً من هذه التبرعات وفق ضوابط
د – الغاء كافة القيود وجعل المرور على ادارة المكافحة اختيارياً وحسب علمي فان اعداد المترددين على مستشفيات الامل يعودون مرة اخرى ولا يتم شفاء الغالبية منهم. فنسبة الشفاء لمراجعي تلك المستشفيات متدنية والشكوى منها مرتفعه رغم ما يقدم لها من دعم من الدولة ايدها الله. وقد يكون لكثرة المترددين دور في ذلك. ولذلك لابد من عمل دراسات استقصائية للتقييم ليبنى عليها خطة المكافحة وهو بالتأكيد غير خاف على لجنة المكافحة. ولذلك فإنما ما اطرحه مجرد رأي شخصي آمل ممن يهمه الامر اخضاعه للدراسة والتقييم لتفعيل ما هو ايجابي واللـه مــن وراء القصـد.

* مدير شرطة العاصمة المقدسة / سابقاً

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/444588.html

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. محمد ناصر مشهور العمري

    مقال يجمع بين الخبرة والمعرفة ويتطرق الى آفة خطيرة ان لم تُعنى باهتمام وحرص الجهات المعنية فان مؤشرات زيادتها تشكل خطر على نهضة هذا البلد الآمن والذي يسعى الاعداء الي تفشيها بين ابناء مجتمعنا لتنهار القيم والمبادئ والاخلاق التى تعلمناها من ديننا الاسلامي الحنيف. شكرا من الاعماق للمخلصين امثالك سعادة اللواء واتمنى تبني افكارك ومقترحاتكم بصفة عاجلة.

  2. سعد حسن الشعابي

    جزاك الله خيرا سعادة اللواء
    أنا من المتابعين لمقلاتك أباهاني وحقيقة لو تم الأخذ بها فسوف تساهم في معالجة كثير من القضاياء المجتمعية والأمنية وخصوصا إنها من قيادي أمني كبير كان مشهودا له بالإخلاص والتفاني في عمله وكان يميل كثيرا للجانب التربوي في حل قضايا الأسر والجيران بأدخال المصلحين وغيرهم لحل الخلافات
    مالفت نظري في الطرح هو ادخال تحليل المخدرات في تحليل الزواج نتمنى أن ترى هذه الفكرة النور قريبا
    لاسيما عندما نلاحظ ان بعض الزيجات تستمر سنة أوسنتين وربما أقل من ذلك بكثير وبعدها يتم الطلاق وعند دراسة الحالة نجد ان السبب الرئيس هو المخدرات
    بارك الله فيك وأكثر من أمثالك وجعل ماتقدم في موازين حسناتك

  3. د عبدالرحمن علي ملاوي

    أحسنتم سعادة اللواء
    مقال مهم جداً، لتطرقه لآفة المخدرات، تلك الآفة الخطيرة بكل ما تعنيه الكلمة، تحتاج لمكافحتها إلى جهود مضاعفة، تقوم بها الجهات المختصة، كأفضل ما يمكن أن يكون، وما أقترحه سعادتكم مهم جداً آمل أن تأخذه الجهات المختصة بعين الاعتبار.
    حفظ الله بلادنا من كل مكروه

    دمتم سعادة اللواء

  4. محمد آلسليماني

    مقالة مهمة جداً سعادة اللواء ” ونتمنىَ من المسؤولين وفقهم الله النظر في تلك المقترحات المهمة التي أشرتم إليها والإيعاز بتطبيقها وتنفيذها لما تحمله من فائده في معالجة المدمنين شفاهم الله وكذلك السرية التامه لُأسرهم وتشجيعهم على معالجة أبنائهم أو أقربائهم شفاهم الله وجميع مرضى المسلمين ..
    مقالة تستحق الإحترام ..
    وفقكم الله سعادة اللواء ”
    تحياتي وإحترامي ..

  5. فواز سعد الدوسري

    كلام من ذهب ونعم الرأي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن