بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

مستقبل أبنائنا

طباعة مقالة

  0 348  

مستقبل أبنائنا





مستقبل أبنائنا
ورده الاسمري*

 

من أهم المهام المناطة بالوالدين وتعتبر من اصعبها هي مهمة تربية الأبناء
فالابناء هم أثمن الأشياء التي يحصل عليها الفرد من الله والتي توجب عليه الشكر والمحافظة عليها ( فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)
والأبناء هم صناع المستقبل وأهم ركائزه

فالتربية تعني ( خلق شخصية مستقلة متعلمة ملتزمة بالدين والاعراف المجتمعية محافظة على السلوكيات الحسنة)

ومن أجل ذاك يحتاج منا الأبناء الى الحب باهتمام
الاستماع إليهم ومشاركتهم التحفيز الايجابي
القدوة الصالحة تنمية المواهب وشغل أوقات فراغهم بالمفيد تقوية الوازع الديني والقوى الوجدانية لديهم وان تكون صديقهم الصدوق

ولكني استغرب جدا ممن يجعل وسيلته الوحيدة في التربية هي ( الضرب والاعتداء البدني عليهم) بحجة التربية وان تربيته كانت بالضرب
وكأن احد الوالدين في منافسة ( من ينتقم من ابنه اولا)

ضرب الأبناء من أقوى الوسائل لهدم شخصياتهم وبالذات لو كان امام الناس فهو يساهم في خلق شخصية متمردة عدائية عديمة الثقة بنفسها تحقد على من حولها وقد تصاب بأمراض نفسية مستعصية

واتكلم هنا كوني تربوية ونرى في مجتمعنا التعليمي من النماذج التي تتعرض للضرب والاعتداء البدني مايشيب لها الرأس وآخرها قبل عدة أيام رأيت طالبة تكلم ورقتها وتتشاجر معها وكأنها تنتقم منها وبعد البحث في امرها كان السبب في تصرفها ذاك قسوة أبيها وضربه لها ولامها

(ايها الآباء الأقوياء الضاربون ) اتركونا ننعم بجيل سوي فنحن بحاجتهم
ومستقبلنا في حاجتهم وهم اسوياءلا مرضى معقدين

أيها الآباء الأقوياء الضاربون اعلنها لكم لانريدكم في عالمنا فلا مكان لفكركم المريض في مستقبلنا ارحلوا بعيدا

همسه/ تقسو عليه اليوم فكيف تطالبه بأن يحنو عليك غدا ويكون عكاز شيخوختك؟

*قائدة بتعليم الكبيرات

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/440024.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن