بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

تضحكين مثل أبلة نجلاء

طباعة مقالة

  10 1264  

تضحكين مثل أبلة نجلاء





تضحكين مثل أبلة نجلاء
نجلاء الزرقي

وصلت لمسامعي عبارة عن مجموعة من طالباتي يقلن فيها لزميلة لي ” تضحكين مثل ابلة نجلاء ؟! ” كان في العبارة شيء من الدهشة و كأن الضحك ( البشاشة ) سمة غريبة في مجتمع المعلمات !
لم أتعجب من ذلك ابدًا ، فالوجه ذو الملامح الجامدة و النظرات المبتورة من كل ما هو لطيف السائدة و التي اتخذتها بعض المعلمات على أنها قوة شخصية ، جعلت من هؤلاء الطالبات يعتقدن أن البشاشة و المرح شيء نادر و خاص ببعض الشخصيات المتفردة في نظرهن رغم علمي بأن هذه المعلمة أو تلك ، على خُلق عال جدَا و تتمتع بكثير من السمات الراقية التي قد لا يحصل عليها من يبتسم باستمرار ! هُنا نجد المفارقة الحقيقة و عميق أثر الابتسامة التي هي في الأصل من النهج النبوي صلى الله عليه و سلم . فقد رُوي عن أبي ذر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( تبسُّمك في وجه أخيك لك صدقة .. ..الحديث ) . لا أُنكر أنه يقع على عاتق المعلم مسؤولية كبيرة بالتعليم فهي رسالة عظيمة و حملها يحتاج منا الكثير حتى نحقق رسالته التي يهدف إليها ، ناهيك عن حياة كل منا و ما تحمله طياتها من عقبات و صعوبات ، و لكن لماذا نبخل بابتسامة لطيفة نتصدق بها عن أنفسنا و مرونة نتبعها مع الطالبات بحيث لا نكسر الحواجز بيننا و لا نُحطم رغبة الطالبة في حب المعرفة و التعليم .
لستُ مثالية و لكنني أُدرس مادة الكثير من الطالبات تكرهها و قد صرَّحن بذلك لي وجهًا لوجه ! يا ترى ما الذي جعل هذه الطالبة واثقة بأنني لن أُعاقبها على هذا التصريح ” أنا أكره الإنجليزي ؟؟ ” أو على الأقل إن صح التعبير ” أضعها تحت المجهر ” مع العلم أن هذه الطالبة على قدر عالي جدا من الأدب و الاحترام و الاجتهاد . الاحترام و الاحتواء ، هذين القطبين هما ما تجعل من علاقة المعلم بالطالب علاقة ثقة و محبة و اتزان ، فعندما تحترم الاخرين و تحتويهم يثقون بأنك لن تُؤذيهم حتى لو أساؤوا التصرف ، يحترمونك و يثقون بك لدرجة أنهم يخبرونك بكل ما في دواخلهم و هنا كن فطنًا و استغل هذا المدخل لصالحك .
المعلم لا ينتهي دوره بخروجه من الصف ، و لا ينتهي أيضا بخروجه من أسوار المدرسة خصوصًا في عصر الثورة التقنية التي نعيشها يمكن أن يكون له أثرًا عميق يدوم طولًا بل مدى العمر . فالإنسان بطبيعته البشرية يبحث عن قدوة يقتدي بها و يقلدها و يتبعها و يحاول محاكاتها في كثير من الأمور إن لم يكن كلها . هنا يأتي دور المعلم الفطن المسؤول من الله سبحانه و تعالى قبل أن يكون مسؤولا من مسؤوله . حين تُعلم تأكد بأنك تبني إنسانا و تُعمر مستقبلا و تفتح أبواباً لا نهاية لها من حب المعرفة و الاطلاع . كُن نموذجًا للفكر الواعي ، عنوانًا للسلوك الإيجابي ، اغرس قيمًا بأفعالك الإيجابية التي قد تصنع الغد بأكمله . ربما يعتقد البعض بأنني أهذي أو أُبالغ و ربما أعيش في عالم الفضيلة ، نعم مؤسساتنا التعليمية لابد أن تكون عالم من الفضيلة . فعندما تُخطئ لا تخجل من الاعتراف بالخطأ . أذكر أنني اعتذرت لطالبة أخطأت في تقيم إجابتها التي لم أفهم مقصدها ، و مرة أخرى اعتذرت عن معلومة ذكرتها و كانت في غير محلها . لم و لن تُنتقص مكانة المعلم بهذا السلوك على العكس فمن وجهة نظري هذا يُعزز القيم التي طالما تربينا عليها و سعينا جاهدين في تحقيقها . أتفق كثيرًا أن الأجيال اختلفت و الأفكار تشوشت و لكن أبناءنا هم منا و نحن منهم و علينا أن نُحافظ عليهم كما نُحافظ على أنفسنا . طبتم جميعًا بكل خير .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/439114.html

10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. سعاد

    Speech is very beautiful❤️.

  2. سعاد

    كثر الله من امثالك وجزاك الله خير

  3. Toofee

    ملأتِ عقول صغيراتنا علماً و ملأتِ قلوبهن حباً

    واصلي انجاز و ابداع و ضحك و تألق

  4. Toofee

    ملأتِ عقول صغيراتنا علماً و ملأتِ قلوبهن حباً

    واصلي انجاز و ابداع و ضحك و تألق

    أم الطالبه ف . س ٣ / ١

  5. Toofee

    واصلي ابداع و انجاز و ضحك و تألق
    ف بضحكاتك كسبتي محبة صغيراتنا ومحبتنا لكِ
    ملأتِ عقول صغيراتنا علماً وملأتِ قلوبهن حباً

    ام الطالبة ف . س بالصف ٣ /١

  6. اسرار

    احسنتي فالتعامل مع ابناء هذا الجيل يتطلب مرونة وودية اكثر لكسب ثقتهم واحتراهم مع مراعاة ابقاء بعض الحدود وعدم تجاوزها حتى لاتفقد المعلمة مكانتها واحترامها
    مهنة التعليم من اصعب المهن لانها تضع حجر الاساس في شخصيات الطلاب وتحتاج الى الانتباه والمسؤولية
    بارك الله في امثالك وسدد خطاك للخير

  7. راويه

    جميله المعلمه التي تثق في نفسها ويثق فيها طالبتها اذا الطالبه في مرحلة المتوسط وجدة معلمة مرحه ومكان لثقه وتوجها الاتجاه الصحيح راح يكون عندنا طالبات وعملات في اي مجال لا يحتجا للانتقاد لانها تاسسة ع الشي السليم لان المرحله المتوسطهة هي بدايت الاتجاه

  8. سمر

    الله يديمها عليك نعمه يااااارب و يعلي مركزك كمان و كمان دنيا و اخره يااااارب ❤️❤️❤️❤️❤️❤️

  9. سحر (ام يزن😜)

    رحم الله بطن حملك
    اسال الله ان يرفع قدرك 😘

  10. Mesho

    كلمات في الصميم ومن القلب والى القلب👍🏻👍🏻
    هناك فجوه كبيره فعلا موجوده حاليا في مدارسنا بين الطالب والمعلم ..بين طيات الفجوه هذه هناك الكثير من العبارات فحواها فعلا الرسميه وعدم التنازل للطالبات والعصبيه وان لاأكسر هيبتي ..هناك اشياء كثيره افتقدها البعض ربما بحكم ضغوط العمل ومتطلبات التدريس الحاليه التي تفوق طاقة المعلم واني فعلا لاأجد ذلك مبررا لان نكون جزء من طالباتنا ونحن جزءا منهن .. حين نضع انفسنا مكانهن سنعرف فعلا ذلك🙏🏼

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن