بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

تفاوت السرعة لمصلحة من؟

طباعة مقالة

  7 5930  

تفاوت السرعة لمصلحة من؟





تفاوت السرعة لمصلحة من؟

لــواء.م / محمد بن سعيد الحــــارثي *

لمصلحة من سؤال وجهه لي زميل اشار فيه الى تفاوت السرعة على امتداد بعضالطرق التي وضعت عليها سرعات   بدون ضوابط فمثلاً الطريقالدائري الرابع بالعاصمة المقدسة يبتدي من تقاطعه مع طريق المدينة المنورة حتىتقاطعه مع طريق الطائف بسرعة ١٢٠ كم /س وهذه المسافة تقدر ب٢٠كم، والجزءالمتبقي من الطريق والذي تقدر مسافته بـ ٧ كم حددت سرعته ب١٠٠كم ،مماجعل الفرق المفاجئ بالسرعة مصيدة للسائقين مع ان مسارات الطريق واحدهوالجزء المتبقي من الطريق يمر في منطقه خاليه من السكان وهي منطقة مزدلفةوالمعيصم حيث تتفاوت فيها السرعة من اعلى الى ادنى دون سابق انذار  مما يؤدي الى الايقاع بالسائقين وعادة الايقاع يكون بعد الاعذار وهو يرى انه عندما تصمم الطرق فأهم ما يراعيه المصممون  هو المحافظه على سلامةمستخدمي الطريق واهم عنصر لتحقيق السلامة ينبغي مراعاته تحديد السرعةعلى هذه الطرق والتي يحددها سعة الطريق وتعدد مساراته ومنحدراتهومنعطافاته والكثافة السكانية على جانبيه ومن المعلوم ان وزارة النقل صممت غالب الطرق الرابطه بين مدن المملكه على سرعة ١٤٠كم / س وبتوجيه من سمووزير الداخليه اعتمدت السرعة على بعض تلك الطرق بـ 120كم / س ووضعتالغرامات المشدده على من يتجاوز هذه السرعة.

وقد اثار سؤال الزميل عندي سؤال اخر عن الفائدة التي تعود على مستخدمي الطريق من بعض اللوحات الرقمية الكبيرة   والتي تنتشر في بعض شوارع مدننا ويخاطب فيها السائق والسائقة هكذا تذكيرا لهم بأن الاسرة بانتظارهم وهي معلومة ثابتة     لا تتغير وتختم في النهاية بعبارة مع تحيات الادارة للمواطنين وهي دعاية للإدارة اكثر منها للتوعية ويفترض ان تكون اشاراتها مختصرةومفيدة ترفع من مستوى الوعي بنظام المرور وتنبه لمخاطر الطريق والزحام وايمعلومات اخرى مفيدة ولذلك فإن ما اشار اليه الزميل والذي اتفق معه و التي كان قد ارسلها للمسئول وهو يأمل بأن يتم التفاعل معه سلباً او ايجاباً لكن ذلك لم يحدث مما اثار لديه الاحباط وجعله يطرح ذلك السؤال ( لمصلحة من ) فمن يغرم همالمواطنون وهم كثر وهم الاولى بالحماية  وبالإمكان تجنيبهم الوقوع في المخالفة من خلال توحيد السرعة على امتداد الطريق واذا اقتضت الضرورة فعلى الاقل   عمل مصدات للتهدئه ووضع لوحات ارشادية على الطريق تشعر السائقين ان السرعة سوف تتغير ارتفاعاً او انخفاضاً                 وان عليهم مراعاة ذلك مما يجنبهم الوقوع في المخالفة وليت الامر يقتصر على هذا الطريق بل انه يتكرر في مواقع اخرى   والضحية هو المواطن وقدسبق ونبهت الى المشكلة في مقال سابق وبإعتبار ان من اهداف ( رؤية 2030 )تحقيق الانضباط والسلامة والارتقاء بالمواطن واحواله في شتى المجالات وتهيئته للتفاعل مع الرؤية. فمن المهم ان تتفاعل الاجهزة المعنيه           مع الرؤية كل حسب اختصاصه وتعمل على حماية المواطن وعدم الايقاع به والاستعانة بكل الوسائل التي تبين له المخاطر  ومن يصر على الوقوع في الخطأ يحاسب.فتوجيهات ولاة الامر ايدهم الله تؤكد على الاصلاح وليس العقاب فذلك  ممكن فالإمكانات متوفرة والدولة ايدها الله لا تبخل بشيئ وتبقى المبادأه والمبادرة بالإصلاح

والله من وراء القصد.

    *مدير شرطة العاصمة المقدسة / سابقاً

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/438853.html

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. عميد م فازع بن علي القرني

    لافض فوك أبا هاني متميز كالعاده بحكم التخصص والخبر ولكن هل من مستحيل لآراء المتخصصين والخبراء والدول المتقدمة ورؤية ٢٠ ٣٠ أم تمر مرور الكرام كالعادة واهم شيء أرباح الشركات على حساب المواطن المثقل بالديون نسأل الله التوفيق للجميع..

  2. حمزة عصام بصنوي

    كلام جميل ومهم سعادة اللواء ..
    فعلا حصلت معي في عدة مواطن منها المتجه من طريق المدينة المنورة إلى بريمان ومن ثم الدخول لجدة من جهة الشمال يلاحظ بداية الطريق بسرعة ١٢٠ وبعدها تتغير بشكل مفاجئ لسرعة ١٠٠ دون تنبيه أو تحذير أو اي توعية وهذا فيه غبن والغبن إحدى المحرمات شرعا والتي لايمكن ان تكون جهة مثل المرور لتقع فيها .. واصلح الله الأحوال ..

  3. عبدالله بن سالم المالكي

    أويد جميع ماذكرت بقوة ياسعادة اللواء ولا غرابة في ذلك خصوصاً وانك أحد قادة إدارة المرور المتميزين .

  4. محمدبنصديق الفتني

    هذا الملاحظة صحيحة١٠٠٪؜ فالمفروض اعادة النظر للسرعة المحددة للطرق الخالية من السكن والنشاطات المختلفة
    هذا اولا وثانيا يجب وضع اشارات تنبيهية للسرعة بكثافة على جانب الطريق وعلى الطريق نفسه كالمعمول به في طريق الملك بجدة
    والله الموفق

  5. سعد الحارثي

    صح لسانك وتسلم يدك

  6. عميد متقاعد عبدالله سعيد الغامدي

    لافض فوك أبا هاني انا أشهد أنك صادق وللعلم هذا غيض من فيض هناك طرق كثيرة بهذا الوضع ولعل العقلاء من المختصين إعادة النظر في تحديد السرعات على كثير من الطرق لأن السرعات الموضوعه لبعض الطرق غير منطقية… شكراً سعادة اللواء.. الله يعطيك الصحة والعافية

  7. بادي الوقت

    حقيقة رأي سعادة اللواء يستحق الإشادة كيف لا وهو من أفنى عمرة في وزارة الداخلية
    ليت المسؤولين يلتفتون لهذا الكلام الرصين الصادر من احد المسؤولين الكبار القدامى اللذين سبقوهم بالمنصب
    خفيفة دائماً استمتع بمقالات اللواء محمد وهمه دائماً المواطن البسيط
    ولكن للأسف من ينظر لطريقة عمل اليه ساهر يحتار اذا كان هذا النظام للسلامة ام للجباية
    أتمنى من سمو وزير الداخليه التدخل والتوجية بان يكون النظام اكثر شفافية وانسانية لتحقيق اهدافه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن