بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

اليوم : ملتقى رؤساء القيادات المدرسية ( دور القيادات المدرسية في ضوء التحول الوطني ٢٠٢٠) بتعليم مكة

طباعة مقالة

  0 329  

اليوم : ملتقى رؤساء القيادات المدرسية ( دور القيادات المدرسية في ضوء التحول الوطني ٢٠٢٠) بتعليم مكة





مكة الآن :

برعاية مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة الأستاذ محمد بن مهدي الحارثي نظمت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة ممثلةً في إدارة الإشراف التربوي – قسم القيادة المدرسية – ملتقى رؤساء القيادات المدرسية بعنوان ( دور القيادات المدرسية في ضوء التحول الوطني ٢٠٢٠) ، اليوم الأحد الموافق ١٤٤٠/٣/٣هـ بقاعة الملك فهد رحمه الله بالعزيزية ، وذلك بحضور مستشار وكيل وزير التعليم للأداء التعليمي الأستاذ فهد المقرن ومدير عام القيادة المدرسية بوزارة التعليم الأستاذ عبدالرحمن الصعيري ومشرف عام القيادة المدرسية بوزارة التعليم الأستاذ عايض الشمراني والمشرف الوزاري الأستاذ مرشد الكويكبي والدكتور سمير السباعي من جامعة أم القرى “كلية التربية” ومدير إدارة الجودة وقياس الأداء بوزارة التعليم الدكتور فهد السحيمي ، كما حضرها من جانب إدارة تعليم مكة مساعد المدير العام للشؤون التعليمية الدكتور فهد الزهراني ومساعدة المدير العام للشؤون التعليمية الدكتورة آمنة محمد الغامدي ومدير إدارة الإشراف التربوي الأستاذ عمر الأحمدي ومساعديه الدكتور محمد الناصري والدكتور عبدالعزيز البارقي ومديرة إدارة الإشراف التربوي الأستاذة لمياء بشاوري ورئيس قسم القيادة المدرسية الأستاذ أحمد الصبحي ورئيسة قسم القيادة المدرسية الأستاذة لطيفة الفيفي ومشرف القيادة المدرسية محمد الضمدي وعبدالله المالكي ومشرف القيادة المدرسية بالتعليم الأهلي وعدد من مشرفي ومشرفات القيادة المدرسية بالإدارة.

استهل اللقاء بكلمة افتتاحية لمدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة الأستاذ محمد بن مهدي الحارثي رحب من خلالها بجميع القيادات التربوية ، مبيناً أن الملتقى يجمع نخبة مميزة من القيادات المدرسية، والذي يعول عليه الكثير ، خاصةً أن الوطن يعيش مرحلة تحول مشهودة نحو التميز في مختلف المجالات، مشيراً إلى أنه سيتم تناول العديد من أوراق العمل التي يقدمها الخبراء من التربويين في مجال القيادة المدرسية وتنفيذ حزمة فاعلة من ورش العمل التي تهدف لمناقشة قضايا القيادة المدرسية في الميدان التربوي ، مؤكداً أن القيادة في جوهرها معنية بالتوجيه نحو تحقيق أهداف مرسومة بغرض الوصول إلى تجسيد الرؤية الاستراتيجية ، منوهًا أن نجسد بمخرجات هذا الملتقى عدد من من التوصيات التي نرجو أن تتحول إلى عمل ميداني خلاق فاعل يستهدف الارتقاء بمستوى التحصيل الدراسي ، متمنياً للجميع التوفيق والسداد وأن يحقق الملتقى الأهداف التي وضع من أجلها.

هذا وقد افتتحت الجلسة الأولى بورقة عمل بعنوان رؤية ٢٠٣٠ وبرنامج التحول الوطني ٢٠٢٠ في قطاع التعليم قدمتها مساعدة مدير عام التعليم للشؤون التعليمية الدكتورة آمنة محمد الغامدي ، وأدارت الجلسة مديرة إدارة الإشراف التربوي لمياء بشاوري . تمثلت محاور الورقة في رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠ والقابلية للمقارنة في ضوء التجارب الدولية ، وبرنامج التحول الوطني ٢٠٢٠ والموازنة، إضاءات حول برنامج التحول الوطني ٢٠٢٠وموثوقية الآداء ، موضحةً أن الأهداف المستقبلية والخطط التنموية التي تتنافس الدول لتحقيقها تؤكد أهمية قطاع التعليم في تحقيق هذه الخطط ، مشيرةً إلى ضرورة الالتزام بتحقيق جميع متطلبات رؤية المملكة ٢٠٣٠ حتى يكون تعليمنا منارة معرفية لمواجهة التحديات وتحقيق كفاءة عالية تنافس عالمياً ولدينا قيادة تدعمنا لأجل تحقيق ذلك ، مبينةً أهمية إدارك احتمالات التغيير الممكنة لتحقيق التميز والتوسع في فرص النجاح ، وفاعلية ثقة القيادات في فريق العمل وأن تكون قدوة محفزة لهم وتسعى جاهدة لتوحيد مسارات العمل باتجاه تحقيق الأهداف العليا لرؤية ٢٠٣٠ ومنها الشغف الإداري والقيادة التوزيعية ، وقد خرجت الورقة بعدد من التوصيات المهمة.

فيما قدم الدكتور سمير سباعي فضل الله من جامعة أم القرى “كلية التربية” ورقة بعنوان ( الإصلاح التعليمي في ضوء التجارب العالمية ) فيما أدار الجلسة مدير إدارة الإشراف التربوي عمر الأحمدي .استعرض د/ سباعي من خلال ورقة العمل مفهوم الإصلاح التعليمي ، مشيراً إلى أن التعليم الأمريكي أحد تلك التجارب العالمية الرائدة في مجال إصلاح التعليم بدءً من تقرير أمة في خطر عام ١٩٨٣ هـ وإلى وقتنا الراهن لايزال الساسة والمشرعين وجميع المهتمين بالتعليم يحاولون بشتى الوسائل إصلاح التعليم والنهوض به إلى القيام بدوره نحو تقدم الأمم وازدهارها ، مبيناً أن تقرير أمة في خطر أحدث ثورة تاريخية في إصلاح التعليم وذلك كونه كان موجهاً لجميع الشعب الامريكي ومستخدماً اللغة الانجليرية البسيطة ، متطرقاً إلى المتغيرات الأكثر تأثيرا في جودة التعليم وتطويره ، مؤكداً أن النموذج الأكثر فعالية في تطوير التعليم هو تمهين القيادة المدرسية ، مقدماً خلال العرض المرئي برنامج إعداد القائد المدرسي بولاية الينوي ، مقدماً مقارنة بين المملكة العربية السعودية وولاية الينوي بأمريكا في برنامج إعداد القائد المدرسي .

كما استهلت الجلسة الثانية أوراق العمل بـ ( إدارة الآداء المؤسسي ) والتي قدمها مستشار وكيل وزير التعليم للأداء التعليمي الأستاذ فهد المقرن ، وقد أدار الجلسة المشرف التربوي بالقيادة المدرسية الأستاذ محمد الضمدي .
استعرض أ/ المقرن من خلالها التحديات التي تواجه المؤسسات التعليمية (المدارس) ، والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها وزارة التعليم وأهداف إدارة الآداء ، مبيناً أن الآداء يعد انعكاس حقيقي لكيفية استخدام المؤسسة لمواردها المالية والبشرية والتقنية واستغلالها بكفاءة وفعالية بصورة تجعلها قادرة على تحقيق أدوارها وأهدافها الاستراتيجية ورفع جودة مخرجاتها وتميزها المؤسسي ، موضحاً مفهوم الآداء المؤسسي والذي يعني المنظومة المتكاملة لنتاج أعمال المؤسسة في ضوء تفاعلها مع عناصر بيئتها الداخلية والخارجية ، كذلك مفهوم إدارة الآداء ومكونات الآداء ومكونات نظام نظام إدارة الآداء ومفهوم مؤشرات الآداء ومستويات قياس الآداء ومراحل تطبيق قياس نظام قياس الأدء ، مختتماً بتحسين الأداء (أهدافه وخطواته، مراحل الطريقة العلمية لتحسين الآداء وخطته) .

عقب ذلك ورقة بعنوان ( تحسين آداء المؤسسات التعليمية في ضوء مدخل إدارة الآداء ) نفذتها المدربة والمستشارة الدكتورة وفاء محضر بجامعة أم القرى ، وأدارت الجلسة رئيسة قسم القيادة المدرسية بتعليم مكة لطيفة الفيفي.

أشارت د/ محضر من خلال ورقة العمل مفهوم إدارة الأداء التي تعتبر عملية تعاونية مستمرة يتم من خلالها تحديد وقياس وتطوير إدارة الأعمال من خلال ربط أداء وأهدف كل فرد من أفراد طاقم العمل بالمهمة الشاملة للمنظمة ، مشيرةً إلى أهمية إدارة الأداء والتي تكمن في كونها عملية مشتركة تقوم بالتطوير والتقييم بشكل مستمر تتعامل مع سلوك الموظفين وليس شخصياتهم بل وتحول الآداء من دورة العمل الروتينية إلى إنجاز أهداف مرسومة وواضحة تقوم بكتابتها وتحديدها للعاملين ، مستعرضةً أهداف إدارة الآداء والتي تتمثل في تقييم آداء الموظفين والمنظمة للوقوف على أفضل الممارسات لتطوير آداء وخدمات بغية التطوير والتحسين المستمر، مبينةً العوامل المؤثرة في إدارة الآداء ، وفوائد تطبيق إدارة الآداء للمنظمة والإدارة والعاملين والمنشأة ، متطرقةً إلى أساليب إدارة الأداء ومفهوم أسلوب التفوق المقارن ودوره، هذا وقد خرجت ورقة العمل بعدد من التوصيات الهادفة .

عقب ذلك ورقة عمل (دور القيادات المدرسية في رفع مستوى التحصيل الدراسي) أعدتها مديرة إدارة الإشراف التربوي بتعليم جدة الأستاذة منال اللهيبي ، فيما أدارت الجلسة رئيسة قسم القيادة المدرسية بالرياض الأستاذة دليل جلال .

تمثلت مرتكزات الورقة في مؤشرات الآداء للهدف الاستراتيجي الرابع لخطة الوزارة لتحقيق التحول الوطني ، مهام لجنة التحصيل الدراسي الوارد بالتعميم الوزاري ، منظومة الآداء الإشرافي والمدرسي الإصدار السادس والدراسة البحثية المرفقة. مشيرةً إلى علاقة القيادة المدرسية ببرامج التحول الوطني ٢٠٢٠ ودورها في تحقيق برامج التحول الوطني ٢٠٢٠ من خلال دعم التحصيل الدراسي، موضحةً مفهوم التحصيل الدراسي الذي يعد إتقان جملة من المهارات والمعارف التي يمكن أن يمتلكها الطالب بعد تعرضه لخبرات تربوية في مادة دراسية معينة ، مسلطةً الضوء على أهمية القيادة التعليمية ، وأساليب قيادة الآداء التعليمي بالمدرسة ومفهوم الإشراف على المدرسة والممارسات الإشرافية لقائد المدرسة كمشرف مقيم، ومفهوم المداولة الإشرافية واستراتيجياتها ومؤشرات التحصيل الدراسي وفق منظومة الآداء الإشرافي والمدرسي مختتمةً بإيضاح دور قسم القيادات المدرسية في تحسين التحصيل الدراسي ، مستعرضةً حزمة فاعلة من التوصيات.

افتتحت الجلسة الثالثة بورقة عمل (الاختبارات الوطنية والدولية) عرضها مدير إدارة الجودة وقياس الأداء بوزارة التعليم الدكتور فهد السحيمي، وكانت الجلسة بإدارة مشرف القيادة المدرسية بالتعليم الأهلي الأستاذ عبدالله المالكي .

اشتملت الورقة على عدة محاور ومن أهمها : استعراض التوزيع النوعي لمستوى الآداء ، والمتوسط العام للأداء ، تطوير عمليات التقويم الصفي ( التقويم البنائي) ، منطقة الاستعداد للتعلم ، المباديء العشر للكفايات المتمثلة في تمكين كافة الطلاب ، والتنمية وليست القصور المهارات وليست الدرجات، الأدلة وليست الاستنباط ، وأكثر من مجرد اختبار ( يفعل ، يقول ، يكتب ويعمل )والتعلم للبناء ، والتعلم المستهدف ، والتركيز على الطالب ، وثقافة التحدي ،تغيير الأدوار ( دور المعلم، دور قائد المدرسة ، دور المشرف التربوي، دور الفرق المهنية ) نتائج ورشة بناء وتحليل المناهج ، دور التقويم ، مختتماً بعدد من التوصيات الهامة .

جديرٌ بالذكر أن الملتقى يستضيف ١٠٠ مشارك ومشاركة من كافة مناطق المملكة العربية السعودية سيطرحون على مدى ثلاثة أيام أوراق عمل وحلقات نقاش ويعرضون تجارب وممارسات ناجحة تتناول محاور مختلفة تركز على تطوير القيادة المدرسية، وتنمية القيم الوطنية، والتحصيل الدراسي أسباب الضعف وآلية العلاج ، ومهام القيادة المدرسية في ضوء برنامج التحول الوطني ٢٠٢٠، ومتطلبات يمكن تحقيقها لدعم وتميز أداء القيادة المدرسية وتحقيق أهدافها ، ودور القيادة المدرسية في تعزيز عمليات الإبداع والابتكار ، ودور القيادة المدرسية في دعم تطبيق نظام المقررات .

واختتمت الجلسات بتكريم المشاركين والمشاركات بأوراق عمل فاعلة في اليوم الأول للملتقى.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/428457.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن