بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

فيديو

خاشقجي…مَشروعٌ تَهدمْ

خاشقجي…مَشروعٌ تَهدمْ
د/سلمان حماد الغريبي

 

وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رب العالمين…هو مولانا ومولاكم فنعم المولى ونعم النصير…
سبحانك ربي ما أعظمك . .
سبحانك ربي ما أرحمك . .
سبحانك ربي ما أعدلك . .
عليك توكلنا ، وإليك أنبنا ، وأنت رب العرش العظيم . .
ومنصورين بعون الله وقوته وتوفيقه . .
فالعدل عندنا أساس الحكم . . وشرع الله مطلبنا ، وغايتنا . .
جزى الله الشدائد عنّا كُل خيرٍ . . عرفنا بها العدوي من الصديق . .
وعسى أن يكون هذا خيراً لنا _ إن شاء الله _ ودروس وعِبر …!
يقول الله عز وجل في سورة البقرة : “{وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216)}”. .
مما لفت ألأنظار في هذه القضية بالذات المشروع الذي تحطم عن بقية القضايا التي تملأ العالم بأسره .. طوله وعرضه .. موجة الأخبار المُفبركة والممنهجة من الإعلام القطري .. والأخونجي .. والغربي المُشترىَ لأغراضٍ سياسية ، ومصالح أخرى مُشتركة ، وخير دليل على ذلك ردة فعل ( محمد عطوان ) بعد خطاب أُردوغان…؟!
مما جعلنا وجعل الشرفاء في العالم يسخرون من تناقضه ، وفقدانه للمصداقية ، وكلما نزل خبر نُسفا نسفاً بالحقائق والبراهين الدامغة ،ثم يتم إلغاؤه …
فتلك التناقضات الكبيرة الواضحة العدوانية للمملكة وشعبها ، وحكامها … فضحت حقدهم . . وكذبهم . . وعدم مصداقيتهم ، ودحض للتصريحات والشائعات ، والمزاعم التي كانوا يروجون لها …
فنبحت الكلاب من كل حدب وصوب ، والأسد في عرينه لم يهتز … ولم يبالي …
ملكٌ ولا كل الملوك .. تركهم ينبحون ، ويكذبون ، ويؤولون كيفما شاءوا ومتى ارادوا ، ثم جاءهم البيان الملكي كصاعقة من السماء ؛ فجعلهم تائهين غير مصدقين … ضالون .. مِضللون ..كاذبون ، مستمرون مكشوفون وعلى الله ثم الناس يفترون …
فالأخطاء في العالم دائماً تحدث ، وعمليات إستخبارية بالمئات ، وفي أرقى دول العالم ومنها أمريكا وأدقها تفشل ثم تغلق دون علم أو حقيقة أو تحقيق … ولكن متى أرادوا أن يظهروها أظهروها؟! ومتى ارادوا أن يخفوها أخفوها؟!
نعم . . . خطأ فادح حدث في قنصليتنا في إسطنبول ، ومواطن من مواطنينا ذهب ضحية هذا الخطأ كأي خطأ يحدث داخل المملكة ، وفي أي إدارة او جهة حكومية تكون …
ولكن السؤال الذي يطرح نفسه … لما كل هذا التهويل ، والزخم الإعلامي المُمنهج ، وغير المُسبق تجاه المملكة ، وحكامها ؟!…
هل أوجعهم ما وصلنا إليه من تقدم ونمو ؟!…
هل أحزنهم ، وأخافهم على مانحن قادمون عليه ؟!…
هل أغضبهم أننا دولة إسلامية محافظة تسير في الطريق السليم بكل ثقة … واقتدار … واتزان ، وبها أطهر بقاع الأرض ، ويتوجه إليها في اليوم والليلة خمس مرات مليار ونصف المليار مسلم ؟!…
هل أحزنهم أننا نناصر المسلمين … وندعمهم في مشارق الأرض ومغاربها ماديّاً ومعنويّاً ؟!…
وهل … وهل … وهل … … ؟..الخ…
فلا تفرحوا … وتيقنوا بأن الله معنا يَنصُرنا ، ويحمينا …
فسلمان الحزم … والعزم _ حفظه الله ورعاه _ أجهض كل مخططاتهم . . واحلامهم . . وحقدهم ، وجعلهم ينبحون نباحاً في الهواء … وكأن شيئاً لم يكن ، ولا يسمعه إلا هم ، والمنافقون اتباعهم . . الذين يضرهم ويقتلهم ما نحن فيه من أمن ، وأمان … ويتمنون أن نكون كسوريا ، وليبيا ، والعراق في يومٍ من الأيام… كفانا الله تعالى شرورهم ، ورد كيدهم في نحرهم ، وفضحهم ، ودمرهم ، وشتت شملهم ، وجعلهم عبرة لمن في الأرض جميعاً …
■وأخيراً■:
الذين يعتقدون أن ثمة تغيير ما سوف يكون عندنا . . هم يحلمون . . ومخطئون . . . فاليوم ، وبعد هذه القضية بتنا أكثر قوةً . . وتماسكاً . . وصمود ودعماً لولاة أمرنا ، وقادتنا جراء هذه الهجمات الهمجية التي نتعرض لها بدون وجه حق . . أو ركائز صادقة يرتكزون عليها . .
فنحن _ ولله الحمد _ راضون كل الرضا عن قيادتنا ، ولن يعكر صفو حياتنا أحد كائن من كان ، ومهما حصل وكان . .
وسوف نخرج _ إن شاء الله _ من كل هذا ، وأكثر من هذا . . أكثر قوة وصلابة . . . ولن ننساق وراء القيل والقال مستمرين في إصلاحنا ، وتطورنا بطموح شباب . . وهمم رجال . . وثقة في النفس . . وجهد وعطاء وصدقٍ وإخلاص. . رافعين راية ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) ترفرف . . شامخة في عنان السماء . . .
(فأرفع يديك إلى الإله مناجياً . . .
إن الجروح من الدعاء تطيبُ )
فلنا أحبتي في كل ما حصل دروس وعِبر . . فأقرءوا قبل أن تحكموا تاريخ الخاشقجي ، وتاريخ الإخوان . . . فالأخطاء واردة ، والتصحيح مستمر نحو غدٍ أفضل . .
والعدل سوف يأخذ مجراه على كائن من كان ، ولا فرق بين هذا وذاك مهما كانت توجهاتهم ومعتقداتهم ففي هذا العهد الزاهر الذي نستبشر به جميعاً خيراً _ إن شاء الله _ لا فرق بين أمير أو خفير أو وزير أو مواطن أو مقيم فكلهم جميعاً في الحد سواسية ، وأمام العدل سواء . . فاحمدوا الله وأشكروه.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/425318.html

22 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. بدر العتيبي ابو نجد

    مساء الخير يا ابو سياف

    موضوع تشكر عليه واسئل الله العلي العظيم ان يكفينا شر اعداء الوطن

    سبحان الله هذا الموضوع بذات تم استغلاله من قبل اصحاب النفوس الضعيفه

    اذكر يوم تم اعلان المؤتمر لاوردقان تم ضرب اسوق الاسهم ٥٠٠نقطة في يوم واحد ووقتها الي اشترى الان مدبل محفظته مشاء الله

    سبحان موسع الارزاق

    الفرص تاتي وقت الشدائد

    اخوك الصغير وصديقك ابو عايض

  2. ...

    ‏ما خُلقنا لننهزم ونيأس ..
    خُلقنا لنقف و نخوض هذه الحياة مطمئنين واثقين بالله ، وإن طال وقوفنا ؛ فالأمل بالله أطول…
    “وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ”
    أزمة مرّت ولا ضرّت بإذن الله و رعايته..و نحن بحول الله وقوته بعدها لسنا مثل ما كنّا قبلها..تألمنا و تعلمنا..قوينا و أشاد عودنا..أزمة أحاطت الغشاء و الستار عن نفوس و شخصيات و جهات لها مآرب خبيثة و أهداف دنيئة لكن الله أكبر من كل مؤامراتهم و مخططاتهم..اللهم إنّا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم و نستعين بك عليهم
    (وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ ۚ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ)
    [سورة اﻷنفال 30]

  3. طارق ميمني

    الخطاء يحصل ونتعلم منه والعدل سوف يأخذ مجراه ورحم الله المتوفي وسامحه الله وقد اخطأ في حق نفسه وفيناّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ

  4. طراد الشريف نافع الحارثي

    ر’با ضارة نافغة وعسى ان تكرهوا شيئا” وهو خير’’ لكم.

  5. حنان الهاجري*

    الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحاتّّّّّحقيقة ازمة صعبة اقلقتنا ولا أخفيكم انني كنت متورة تماما لانها مستنا جميعا بخطأ فادح من اناس لاخبرة لهم ولا حكمة وبصيرة في مثل هذه المواقف والحمدلله على كل حال.

  6. د/ ابراهيم الفضل

    جزاك الله خير دكتور وفتح عليك وبارك فيك وكتب لك الاحر والثواب…نحن بحاجة ماسة هذه الايام لمثل هذه المقالات الرائعة الهادفة الوطنية التي تسطرها يمينك.

  7. د/ منال الفهيد

     👍كلام فعلاً منطقي وجميل جزاك الله خير دكتور:
    وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رب العالمين…هو مولانا ومولاكم فنعم المولى ونعم النصير…
    سبحانك ربي ما أعظمك . .
    سبحانك ربي ما أرحمك . .
    سبحانك ربي ما أعدلك . .
    عليك توكلنا ، وإليك أنبنا ، وأنت رب العرش العظيم . .
    ومنصورين بعون الله وقوته وتوفيقه . .
    فالعدل عندنا أساس الحكم . . وشرع الله مطلبنا ، وغايتنا . .
    جزى الله الشدائد عنّا كُل خيرٍ . . عرفنا بها العدوي من الصديق . .
    وعسى أن يكون هذا خيراً لنا _ إن شاء الله _ ودروس وعِبر …!
    يقول الله عز وجل في سورة البقرة : “{وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216)}”. .
    واضيف…رُبا ضارةٍ نافعةٍ ان شاءالله في التغيير والاصلاح.

  8. جمال مؤمنة

    خاشقجي وما ادراك ماخاشقجي… بس مانقول عشان مسلم الله يرحمه
    وان شاءالله حكومتنا منصورة ومايلحقون عليها بشيئ
    ويرد الله كيدهم في نحرهم ويبحون الين يموتون بغيظهم.

  9. ميثال صالح باعيسى

    “. . رافعين راية ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) ترفرف . . شامخة في عنان السماء . ”
    لقد أثبتت دولتنا الحكيمة مدى عظمتها وقوتها بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده حفظهما الله مجسدين بذلك أن الإرادة القوية بشريعة التوحيد لا تستطيع أن تقهرها قوة وأن المؤامرات المزعومة ليست إلا سيناريوهات من الحاقدين والبغاء
    على مملكتنا الحبيبة
    وستبقى بمشئة الله تعالى المملكة العربية السعودية بنهجها وقيادتها الحكيمة للوطن الغالي ضمانة أي مستقبل عربي زاهر …
    اللهم إنا نسألك وعياً تبدد به ظلام جهلنا
    وفكراً صحيحا ً يلهمنا السير في سبل الهدى
    وأزل الران عن قلوبنا لكي نهتدي في دروبنا
    وأكفنا شر منافق .. مخادع عليم اللسان يريد الاستخفاف بنا ، وأفضحه على رؤوس الأشهاد
    وأكفنا شر كل ناقم على وطننا وأمننا ومعتد
    وأهدي كل مفتون عن دينه وأجعله بصيراً بمصلحة دينه ووطنه
    واملأ قلبه من إياتك وسنة نبيك لتظهر به فساد مصلحة دنيوية
    سعادة الدكتور / سلمان سلمت يمناك
    فهنيئا لصحيفة مكة بسفير الكلمة الوطنية … سفير الوطن الذي تربى فيها
    مقالاً كتب بفن وحرفيه وعبارات جميله
    بلاغية واقعية جذابه وبصور بدائعيه
    لاسيما الوضع الراهن
    اسعدك المولى وجعل ما تقدمه لهذا الوطن من جهد ووقت في ميزان حسناتك
    نفع الله بك وجعلك ممن يترك أثر طيب في حياته وبعد مماته بعد عمر طويل إن شاء الله.

  10. عالية

    اللهم اذيحها عنا غمه و يلهمنا الصواب يارب

  11. عالية

    اللهم اذيحها عنا غمه و يلهمنا الصواب يارب

  12. حسين غنام

    نحن ان شاءالله خلف قيادتنا قلباً وقالباً داعياً الله ان يوفقنا جميعاً لما يحب ويرضى.

  13. عبدالعزيز الغامدي...ابو محمد

    نحمدالله على نعمة الامن والامان
    اللهم استرنا في الدنيا والاخرة وكن معنا ياعزيز ياجبار…الحمدلله ازمة وتجاوزنا ان شاءالله على خير ولنا فيها كما ذكرت دكتورنا الفاضل في مقالك الرائع والمميز كما عودتنا دروس وعبر.

  14. عبداللطيف قدسي

    الحمدلله الله عرف بنياتنا وطيبتها وصفاءها ونقاءها فنصرنا وسهل امورنا وكان لهم بالمرصاد وابعد هجمتهم الشرسة عنا..
    والشعب كان متكاتف مع قيادته مما كان عوناً لنا ولهم…وإن شاءالله ولاة امرنا لاينسونا وقفتنا هذه معهم فهي واجب علينا اولاً وأخيراً.

  15. د/ لمياء خفاجي

    ادعوا الله بأن يحفظ هذه البلاد من الغادرين والحاقدين والمتربصين فهناك اناس كفانا الله شرهم لن يهدأ لهم بال حتى يفرقوا مابيننا وان شاء الله يرد الله كيدهم بنحورهم ويتولاهم ويسلط عليهم من لايخافهم ولايرحمهم.
    احسنت اخي جزاك الله خير كفيت ووفيت…
    واللهم احفظ هذه البلاد وحكامها واهلها الطيبين المسالمين وكن معهم في السراء والضراء.

  16. نايف اباالعلا

    حسبنا الله ونعم الوكيل على كل من يتربص بدولتنا وولاة امرنا ويريد زعزعة الامن في بلادنا بلاد الحرمين الشريفين وهى ان شاء الله عصية عليهم محمية من رب العزة والجلال.

  17. خالد الحسني

    فعلا والله الحمدلله على كل حال…
    ازمة صعيبة وعدت بفضل الله وكرمه وتوفيقه…
    ياربي لك الحمد والشكر.

  18. د/عبدالله التويم

    احسنت بارك الله فيك…
    {وَعَسَىٰ أَن تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ وَعَسَىٰ أَن تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216)}”. .صدق الله العظيم.

  19. د/خالد مدني

    الحمدلله سحابة صيف وعدت وكشفت الخافي والمستور…ومن معنا ومن يتصيد في الماء العكر علينا…منصورين دائما بعون الله منصورين…
    مبدع ومميز كعادتك حبيبنا اباسياف…كتب الله اجرك ونفع بما تكتب كفيت ووفيت.

  20. علي الزهراني

    فعلا هجمة اعلامية شرسة الله اعاننا ونصرنا عليهم
    وردهم خائبين…شكرا دكتورسلمان كفيت ووفيت

  21. علي احمد الغامدي

    جزاك الله خير دكتورنا الفاضل…وفعلاً…
    وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رب العالمين…هو مولانا ومولاكم فنعم المولى ونعم النصير…

  22. حامد بن عبدالله الثبيتي

    الحمدلله الذي اجهض حملتهم ورد كيدهم في نحورهم…
    واحسنت يا دكتور لتطرق لردة فعل العميل عطوان وقهره وتأثره من خطاب الرئيس اوردغان الذي كان يصب في مصلحة القضية والتحقيقات وكأنه كان ينتظر إدانة المملكة حتى ولو كان زورا وبهتاناً…
    كلام رائع وراقي من كاتب مميز وراقي جزاك الله خير ورحم والديك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن