بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

كتابٌ …وقِراءة

طباعة مقالة

  3 732  

كتابٌ …وقِراءة





كتابٌ …وقِراءة
د.محمد بن عبدالله الحارثي

يحظى التّعليمُ في المملكة العربية السعودية باهتمامٍ واسعٍ من قيادتنا الرشيدة،وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين ووليِّ عهدهِ الأمين -حفظهما الله- وقد اتُّخِذتْ كلّ الجهود من أجلِ تهيئةِ الجيلِ الواعدِ ذهنيًّا وعمليًّا لمشاركته في نهوضِ وطنه.
والتعليمِ هو اللّبنة اﻷولى لبناء المجتمع بناءً سليمًا، وقد شهد عصرنا الحاضر طفرةً في التعليم فتعددت مصادره وتنوعت طرقه التي تناسب كل جيل؛ فنشهد مواكبة المملكة للتقنيةِ الحديثة ودمجها في التعليم مما أحدث نقلية نوعية للمناهج وطرق تدريسها. وأهم روافد التعلم (القراءة والكتابة) لِذا فقد كانت أول كلمة أُنزِلت داعية للقراءة التي هي مفتاح المعرفة في قولهِ تعالى: { اقرأ باسمِ ربِّكَ الذي خلق}، لتنطلق حضارة الأمة الإسلامية ويشع نورها في أصقاع الأرض قاطبة. وكان الحرص على بثِّ هذا الوعي ظاهرًا لدى القائمين على التعليم في بلادنا، فلو عُدنا قليلًا إلى الوراء في عهدِ جلالةِ المؤسس لوجدنا اهتمامهُ بالتعليمِ واضحًا في تعليمِ أبنائه القراءةَ والكتابةَ كونهما المفتاح للمعرفة والتفكير والتطور، واستمر أبناؤه على هذا النهج وتلك الرؤية الثاقبة والبصيرة.
وجاءَ معرضُ الكتاب الذي تُنظِّمهُ جامعة الملك خالد ليظهر هذا الوعي لدى الناس بأهمية القراءة والإقبال على اقتناء الكتب واختيار ما يتوافق مع ذائقتهم القرائية، وإسهامًا مني ومن منطلق دوري في تعليم تلك المهارات وفق أصولها المبنية على قواعد اللّغة قمت بتقديم أوَّل مُؤلفٍ لي( خلاصة الفكر النّحوي) الذي يشتمل على قواعدٍ لُغَويّةٍ تُكسِبُ المتعلِّم المهارات اللازمة لكتابة سليمة وقراءة واعية للغة وقواعدها، ففي رأيي أنّ الكِتابَ هو المُرشدُ الثَّقافي للإنسان، وهو المفتاح الذي يجعله يمتلك المعرفة بروافدها المتنوعة.
فلْنكُن حريصين على اقتناءِ الكتبِ العلميّة والثقافيّة لما فيها من غزارة المعلومات التي يحتاج إليها العقل البشري، ولنغرس في أبنائنا بذرة حبِّ القراءة والبحث عن المعرفة، فشعب لا يقرأ سيشيخ مبكرًا، وسيتخلف عن الركب ولن يصل إلى مواكبة التطور في عالم متسارع يسعى للتنافس والنجاح….

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/423608.html

3 التعليقات

  1. د/محمد السلمي

    زاملت د/محمد الحارثي …أثناء مسابقة النصوص الأدبية وكان من الناقدين الموقرين الذين ينقدون بكل أدب وتقدير .
    بورك جهده .

  2. أبو أسامة وليد الهمداني

    شكر الله لك يا دكتور هذا الجهد الطيب أسأل الله تعالى أن يجعله علم ينتفع به وأن يكتب له القبول وأن يحقق به مبتغاك.
    وأنصح طلبة العلم وخاصة أصحاب الاختصاص في اللغة العربية بقتنائة والاستفادة منه.
    ومبارك عليكم أول إصدار ونتطلع إلى جديدكم.وافر احترامي ،وخالص دعواتي محبك أبو أسامة الهمداني ]

  3. محمد الزهراني

    ابا جسار صديقي ورفيقي ايام الدراسة فهو قامة من قامت اللغة العربية وله مكانة علمية رفيعة تمنياتي لك بدوام التوفيق يادكتور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن