بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

ضرب الطفل على رأسه من الخلف ضرر كبير جداً وخطير

طباعة مقالة

  0 401  

ضرب الطفل على رأسه من الخلف ضرر كبير جداً وخطير





ضرب الطفل على رأسه من الخلف ضرر كبير جداً وخطير

محمد سراج إسماعيل بوقس

يوجد دماغ الإنسان داخل الجمجمة و التي تتكون من عظام صلبة و على الرغم من تلك الحماية تحدث أحيانا إصابات في الدماغ و ارتجاج في المخ و هذا الأمر ضار جدا و يؤثر على كل وظائف الجسم المختلفة .
و الملاحظ أن كثير من الناس عند معاقبتهم لأطفال يضربونهم على رأسهم من الخلف و في هذه خطورة شديدة تسبب إصابة المخ بالكثير من الأضرار قد تسبب اهتزاز المخ مما يؤدي إلى تمزق الأوعية الدموية أو تلف في أعصاب المخ أو حدوث نزيف داخلي في المخ و شعور باضطرابات في النوم و عدم الرؤية بشكل جيد و عدم التركيز و يحدث أحيانا إذا كانت الضربة قوية فقدان مؤقت للذاكرة و الشعور بالتعب و الإرهاق ثم الإصابة بصداع شديد.
كذلك يحدث عدم توازن في الحركة و الشعور بالارتباك و أحيانا إذا كان الطفل صغير مثلا في المرحلة الابتدائية يحدث له سقوط و يفقد الوعي و فقدان القدرة على الاستجابة لكل المؤثرات الخارجية و أحيانا يحدث نزيف في الأنف و الفم و الأذن و حدوث تغير غير طبيعي في الملامح و تغير و واضح في لون البشرة و أحيانا يحدث كسر في عظام الجمجمة و هذا الأمر يحدث تغير في حدقة العين و انخفاض في ضغط الدم و حدوث تشنجات غير معتادة و حدوث ضعف في الحدس مثل السمع و الشم و التذوق و الرؤية و عدم القدرة على تحريك بعض أحد الأطراف .
و أحيانا يحدث تخشب في الرقبة و عدم استطاعة تحريكها و الإصابة بنوبة من التقيؤ الشديد لذلك إذا كانت الإصابة شديدة و ظهرت هذه العلامات فلابد من المساعدة الطبية العاجلة حتى يتم تفادي حدوث المضاعفات أو الإعاقات.
و كما هو معروف فان الجمجمة في الإنسان تحتوي على المخ و المخيخ و النخاع المستطيل و تنتشر على المخ المراكز الحسية المختلفة التي تساعد الإنسان على الحياة بصورة طبيعية و لذلك الحذر الشديد من ضرب الطفل على رأسه من الخلف كنوع من العقاب لأن الأطفال و خاصة في المرحلة الابتدائية يكون عظم الجمجمة ليس في صلابة جمجمة الإنسان الكبير البالغ.
اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك و من تحول عافيتك و من فجأة نقمتك و من جميع سخطك و نسألك أن تديم علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار و أن تحفظ بلادنا وقادتنا إنك سميع مجيب الدعاء.
وصلى الله على نبينا وقدوتنا سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/422603.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن