بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

خطيبة المختفي خاشقجي وغموض اختفاءه

طباعة مقالة

  3 2643  

خطيبة المختفي خاشقجي وغموض اختفاءه





خطيبة المختفي خاشقجي وغموض اختفاءه

د. مصلح عبيد العنزي

ما زالت قضية الكاتب الصحفي جمال خاشقجي تسيطر على الرأي العام الدولي ومع نقص المعلومات والأدلة إلا أنه يوجد اتهامات غير مسبوقة وانتشار للإشاعات بشكل ممنهج وبحث عن أي دليل أو قرينة تثبت تورط المملكة العربية السعودية في حادثة اختفائه وما زالت من تدعي أنها خطيبته خديجة جنكيز تحاول تأجيج الرأي العام على المملكة وتتهم المملكة بشكل مباشرة بالتورط في القضية .
وهنا نذكر بعض الملاحظات في موقف خديجة وفي تصريحاتها المتناقضة على المستوى النفسي والتي تؤكد تورطها في القضية وأن لديها ما تخفيه أو أنها تحت غطاء مظلة منظمة أو جماعة أو دولة فقد صرحت خديجة لجريدة الرؤية العمانية بأنها كانت من يصاحب جمال خاشقجي عندما ذهب إلى قنصلية المملكة في تركيا ولم يخرج منها وأن جمال خاشقجي كان يشعر بالقلق والخوف نتيجة الاعتقالات التي تمر بها السعودية في الفترة الأخيرة على حسب إدعائها وتشير إلى أنها انتظرت خروجه ولم يخرج وكان وقت دخوله الساعة الواحدة ظهراً، وأنها أصبحت في حالة توتر وقلق وخوف من مصير خطيبها بعد مرور ثلاث ساعات وهنا ملحظ مهم من الجانب النفسي ففي مثل هذه الأوضاع النفسية فإن القلق والخوف والهلع يؤدي إلى حالة غير طبيعية ويعطل القدرات العليا كالتفكير والتركيز بشكل نسبي يختلف بإختلاف الأفراد وفي هذه اللحظات فإن الوقت يقارب الساعة الرابعة .
وبالعودة لتغريدات خديجة نجد أنها في ذلك اليوم وبالتحديد في الساعة الرابعة تغرد عن الصيف وإنتهاء فترة الصيف وتقول كأنني أشهد آخر أيام الصيف وهو ما يدل على حالة نفسية ومزاجية عالية -إلا في حال كونها شفرة – ولا يمكن أن تكون في حالة قلق أو خوف أو هلع وهي على حد زعمها تنتظر خطيبها فبأي مزاج وأي قدرة تناست موضوع خطيبها وركزت على إنتهاء الصيف وهي في هذه الحالة ، أنه أمر محير وغريب وينم عن مزاج عالٍ ونفسية مرتاحة وسعيدة ولعله يدل على إنهاء موضوع الصحفي جمال خاشقجي بالشكل الذي خطط له وتم تنفيذ المطلوب بالشكل الصحيح وأنها حققت مبتغاها .
الملحظ الأخر يتعلق بجانب جنائي وقضائي وبحكم اعترافها بأنها آخر من كان يصحب خاشقجي وبحكم عدم وجود أدلة وقرائن تدل على الفاعل ونقص المعلومات الكبير وأن القضية تحولت إلى رأي عام عالمي وفيه انتهاك لسيادة تركيا وكإجراء بديهي للمحققين لن يتم استبعاد أي فرد له علاقة بجمال من الإتهام فكيف من تعترف بأنها آخر من كان معه!
نجدها طليقة حرة تغرد وتأجج الرأي العام لماذا لم يتم التحقيق معها كمتهمة والتحفظ عليها لحين إنتهاء القضية علامات استفهام كثيرة وكبيرة تؤكد بأن القضية مرسومة ومخطط لها ولكن في النهاية لن يصح إلا الصحيح وسوف تظهر الحقائق للجميع .

* دكتوراه علم نفس جنائي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/422286.html

3 التعليقات

  1. moha

    فعلا ملاحظه جدا ممتازه
    قلق ومزاج عالي لا يجتمعان

  2. عالي الحارثي

    أدام الله علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار في ظل حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين..

  3. عالي الحارثي

    اصبت يادكتور انها عين الحقيقة
    نسال الله ان يدر كيدهم في نحورهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن