بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

نزهة على ظهر حمار 1-1

طباعة مقالة

  4 1088  

نزهة على ظهر حمار 1-1





نزهة على ظهر حمار 1-1

إبراهيم جلال فضلون

النزهة ترويح عن النفس. يا حبذا لو كانت على ظهر حمار فإنها نزهة تُثير الابتسام، لأن أحدًا هذه الأيام لا يتنزه على ظهر حمار، وإنما يتنزه بسيارته، أو مركبة فضاء على ظهر قمر ما. لكن الحمار، يظل مركوب أعتى الرجال نزهةً في كثير من البُلدان والقُرى، وبعض بقاع الصحراء.
فما رأيكم أن أدعوكم لأن تركبوا معي حميركم وتتبعوني. فحماري أنا من شهد له التاريخ وحنت لقدومه الخلق يعرف طريقَه جيدًا، ولاسيما أنه متشوقٌ إلى أن يزور أصولَه وأصحابَه في عمقِ التاريخ، فكثير من الحمير لا تعرف أصولها منها ما جاء من دول أوربا ومنها ما جاء من بلدان القارة السوداء وبلاد العرب وغيرها، وكلها حميراً تلاقت بالغباء في أرض الميعاد وقارات كانت مجهولة لولا الرحالة وكشفُهم عنها.. فقد أبادوا هنوداً كانت في عبق الأزمان حضارة وسكان أصليين مثلهم مثل اليهود اللذين يُحاولون دحر قدسيتنا، ولكن هيهات.. هيهات على أجسادنا نحن راكبوها، فلا نزول عنها؟؟؟.
فهل أنتم مستعدون؟ حسنًا… حاء يا حماري حاء.
أنا لست من أنصار ازهاق الأرواح كما وصفوني ولا ارهاب ملأ كما عرفوني للخلق. لكنني أرفق بذلك الحيوان والحفاظ عليه فلنا فيه منافع كثيرة. وعلى الرغم من ذلك فإنه طالما ذاق ورأي طعم (المال والنفط) عفواً أقصد (البرسيم والعشب والشعير) نسي ما كان يعملهُ، وفقد عقله وتاه يتمنى كثير منه، ذاهباً في بحث قضاياه، وحلِّ مشكلاته في إطاره العالموي، وما علينا نحن بنو الإنسان – راكبي الحمير- إلا أن نتركهم وشأنَهم دون أن نسعى إلى إيذائهم أو تصفيتهم رغم قدرتنا بذلك.
وإذا كان لابد من الانتفاع به في شؤون حياتنا، فلتكن بيننا وبينه معاهدة وهمية، فيها اعتراف متبادل بالحقوق والواجبات لكلٍّ من الفريقين دون أن يتعدى حدوده ويهمل عمله، وإلا فما له عندنا طعام.
فما اعالتنا لاقتصادهم إلا كعباءة في لون البرسيم، القيناها لهم لتُضيء في الليل البهيم. فلما رفع أذناه سائلاً: ولماذا هذا اللون يا أميري –الأسد-؟ قلنا: هذا هو لون الأثير، الذي يناسب عقولكم يا حمير.
هكذا طاشت الافكار من غباوة بلغنا منها مبلغ النصاب. إلا أن صديقنا الحمار، ذا العقل الجبار، والمواعظ والأفكار، كان الوحيد المُختار، الذي خاف من عقل أميره الجبار، وكان يعمل له ألف حساب، فحادث نفسه حتى صدق أحلامه صارخاً كن لي أنا وحدي، ولك مني خدمة لا تحلم بها (أحميك وأحملك وأسهر عليك)، فقال وما الضريبة؟؟.. حتى أفرغ اللئيم، جيوبنا. وكانت بداية الآلام، وحينئذ ذبلت فينا الأجساد، وصرنا مضحكة الأمم والبلاد، وكب بغروره علينا مُفرقاً بين أصقاعنا، وفي ذات الليل فاق الحمار من حلمه السعيد على الأسد خاصياً اياه حتى غاب وتاه في غباوة الأفكار، ونسي من كان، ومنهم من آثَرَ الانتحار، فمات، وفي جوفه حِملُ الشيطان فهل نفعه الغباء ذاك الحمار؟!!. وانتظروني في عالم المقال من ذات الإنسان في نزهة على ظهره (إذا رفسك الحمار فلا تلبطه)1-2.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/421116.html

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. dr. foad

    أرفق بذلك الحيوان والحفاظ عليه فلنا فيه منافع كثيرة.>> ويا ليت تبقى وإلا من غيرها ما نسوى

  2. Dr Ali blal

    إذا رفسك الحمار فلا تلبطه.. مثل ينطبق بالفعل ههه

  3. د. أحمد السمان

    والله مقال صاروخ

  4. د. علي الفراج

    مقال حق ساخر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن