بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

دولة عظيمةٌ…والصراخُ على قدر الأَلم

طباعة مقالة

  25 20425  

دولة عظيمةٌ…والصراخُ على قدر الأَلم





دولة عظيمةٌ…والصراخُ على قدر الأَلم
سلمان حماد الغريبي

كَلمةُ حَقٍ قالها الكاتب العربي الكبير/ صباح الخزاعي:
من على شاشات جزيرتكم التي تحتضر ، ومن عقر داركم الذي أصبح مرتعاً للخونة ، وأذناب إيران…الحقيقة التي أرعبتكم ، وأعمت بصائركم ، وزادت من صراخكم في الهواء…
المملكة العربية السعودية دولة عظيمة _ رضيتم أم أبيتم…ومن لم يعجبه فليشرب من ماء البحر…
فكان صراخكم هذا على قدر الألم الذي لحق بكم ؛ وكأن لسان حالكم يقول : أتينا بك يا صباح لتكون عوناً لنا ؛ فكنت عوناً لهم علينا…وأنزلتهم منزلة الشرفاء …الأقوياء ( وهذه حقيقة لا مفر منها ) . . وأنزلتنا يامن أتينا بك عوناً منزلة الشيطان الذي يصطاد في الماء العكر…
ولكن…ماذا نقول _ سوى أن : الغبيُ غبياً؛ حتى ولو ألبسوه القصب والحرير والياقوت والمرجان ، وزينوا له أرجله بخلاخل من ذهب ، وأنفه بزمام من ألماس… ولكن:
يظل الغبيُ…غبياً ( مكانك سر ) ، والكبير كبير كبلدي المملكة العربية السعودية بالحكمةِ…والعقل… والثبات…والاتزان…
ونحن نقول هُنا :
الأمنُ _ بعد الله _ أمنُنا…
والحرمين الشريفين _ بعون الله تعالى _ في حمايتنا ، وهذا عِزٌ وفخرٌ ، وشرفٌ لنا…
فالمواطن مواطننا…إن خان …او لم يخُن ، فهذا شأنٌ بيننا…
ولابد في يوم من الأيام أن يعود لنا…
وعندها…نعود أحبةً كما كنا…
فهذه هي عاداتنا ، وتقاليدنا…
ونحن _ دائماً _ نبقى كما كنا الاقوى…بفضلٍ من الله وقوة عزيمتنا…
فيا من إنبحت حناجركم ، وجفت أقلامك كذباً…وزوراً…وبهتاناً…
وفي ساعاتٍ تُغردون بالآلاف ، وبعدها بِلحظاتٍ تمحونها ؛ دليل ضعفكم…وكذبكم…وافترائاتكم
وبانت من عقر داركم حقيقتكم _ يا زبانية الشيطان وأتباعه في القتل…والتشريد…والإرهاب…
وظهرت _ بفضلٍ من الله _ شمس حقيقتنا كشمس في كبد السماء…دولة عظيمة… وشعب قوي متماسك متين…
فما دخلكم في قضايانا…؟!
يامن باع أرضه ، وغادرها وساوم بها وعليها وبشرفه بالدولارات , والليرات ، والريالات ؛ والتحق بجزيرة مليئة بمرتزقة ، وإرهابيين ، وقطاع طرق ، وخونةٍ أنذال…
فيامن تتكشف حقائقكم بالغدر…والخيانة يوم بعد يوم…
ويحاول المساس بسيادتنا ، واستقرارنا ، وأمننا ،و أماننا… وزعزعة وحدتنا ، ولحمة وطنيتنا ؛ لتشويه سمعة أسياده ومنجزاتهم في الداخل والخارج ، فيخططون . . . ويرسمون عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي ، وقبل بدايتها _ بفضل من الله تعالى _تبوأ محاولاتهم بالفشل الذريع ، والخزي ، والعار . .
فأهل مكة أدرى بشعابها…
وحكومتنا _ حفظها الله ورعاها _ حريصة كل الحرص على أمن البلاد ، وسلامة العباد مواطنين ، ومقيمين زائرين ومعتمرين وحجاج…
وهي تعي كل الوعي بما يدور حولها…و ما يحاك بها من أكاذيب وافتراءات…ولن يؤثر ذلك فيها مهما حصل وكان من وقصص واهية وهمية كذباً من الخيال…
بعون الله _ فهي تقوم بمسؤولياتها على أكمل وجه تجاه الوطن والمواطن ، ومن سكنه وقصده بأصدق قول ، وأنبل عمل.
■وأخيراً■ :
سنظل _ بعون الله وتوفيقه _ عُصبة رأس قوية متماسكة لوطن غالي على قلوبنا جميعا. . ننعم فيه بالأمن والأمان ، والخير الوفير . . . حريصين فيه كل الحرص على تماسكه ، وقوته ، وثباته…
وهو واجب على كل مسلم وعربي حُرٍ أَبْي تجاه بيت الله الحرام ، ومسجد نبيه محمد صلى الله عليه وسلم…
■رسالةٌ قبل الختام■ :
إلى كل من إنبحت حناجرهم من الصراخ كذباً ، وبهتاناً . . وأتعبهم الألم ، وتقطعت أحشائهم مما حل بهم الهفوة تلو الهفوة… وكل هفوة تلعن سابقتها وقائلها…
لاتفرحوا…فمن عقر داركم نطق الحق ، وزهق الباطل _ إن الباطل كان زهوقا… حق أن المملكة دولة عظيمة حكومة وشعباً قول حقٍ لاغُبار عليه…
فماذا كان ردكم ياأغبياء…؟!
أم أنكم سوف تستمرون على غبائكم ونهجكم الخبيث المكشوف بنباح كالكلاب في ليل أظلم . . وفي النهار تحت المركبات ، وبجانب كفراتها تخمدون وتنامون . .
وتلك هي صفات الخونة المرتزقة الكاذبون الذين لا يستطيعون أن يواجهوا ، ومندسون ، وعلى أسيادهم الشرفاء كذباً وبهتاناً يتطاولون…
فالحمد لله الذي أنعم علينا بنعمة العقل ، والحكمة ، والدين ، والأمن ، والأمان في بلاد الحرمين الشريفين واللهم أدمها نعمة ، وأحفظها من الزوال.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/420987.html

25 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. د/زين الشريف

    (إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ)
    الحمدلله على نعمة الامن والامان…فالله معنا بعونه وقوته ينصرنا ويحمينا ويحفظ ولاة امرنا بحفظه ورعايته.

  2. عبدالكريم مجرشي

    حبال الكذب دائما قصيرة وربنا وقعهم في شر اعمالهم
    لابارك الله فيهم ولا في جيرتهم اللي سببتلنا الارهاب والدمار وبعد ماالله كشفهم وحكومتنا قاطعتهم الحمدلله نحن في امان وامن واستقرار.

  3. حمود المانع

    الوطن حصن حصين متين لكل مواطن حُر أبي أصيل
    ولاخير فيمن لا يتحصن في هذا الحصن ويحافظ عليه ويدافع عنه بكل قوة وشراسة واقتدار وماغير ذلك فهو كذب وافتراء.

  4. حمزه البركاتي

    سلمت يمينك اباسياف ولاجف قلمك وحفظنا الله جميعا وبلادنا وولاة امرنا وهدانا لصالح القول والعمل.

  5. د/ ابراهيم الفضل

    بلادنا بلاد خير وحب ورخاء ربنا يحفظها ويحفظ ولاة امرنا ومشايخنا الأفاضل ويديم نعمته علينا شكرا حبيبنا د.سلمان على تواصلك الدائم وإثرائنا بمقالاتك الرائعة الجميلة التي نسعد دائماً بقراءتها ومتابعتها جزاك الله خيرا ورحم والدينا ووالديك.

  6. فهد رابح

    اصبحوا يصرخون من قوة الألم الذي اصابهم وكشف حالهم وتخبطهم كما صفعهم بها الكاتب صفعة قوية على وجوههم فباتوا لايركزون وبانت اكاذيبهم وافترائاتهم الضالة المضلة…..
    شكرا ايه الكاتب العربي الحر المسلم الشهم وبارك الله فيك وكثر من امثالك.

  7. نايف ابو حيمد

    زادك الله يابلاد الحرمين عزة وشموخاً وحماكي من كل شر.

  8. احمد عبدالرحمن سمرقندي

    والله ياإخوان ان دولتنا مستهدفة…لكن الله بعونه وقوته معنا ينصرنا ويحمبنا…ولابد ان نكون يد واحدة في وجه كل غادرٍ خوان ولانجعلهم يعيشون بيننا ان كشفناهم فاللهم اكشفهم وافضح مخططاتهم وايد بالنصر امامنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده المحبوب وانصرهما نصرا مؤزراً.

  9. سلطان كمال

    سبحان من اظهر الحق…
    اللهم عليك بهؤلاء الخونة فأنهم لا يعجزونك….
    يصطادون في الماء العكر…لأنهم تعودوا على المستنقعات القذرة التي عاشوا وترعرعوا بها واساليبهم القذرة مثلهم ومثل من يأوونهم في ديارهم.

  10. السديس..مكه

    دولة عظيمة بارك الله فيها وحفظ شعبها وولاة امرها ونصرها على عدو الله وعدوها…..
    جزاك الله خير اخي الحبيب/سلمان ورفع الله شأنك وقدرك واسعدك دنيا واخرة………

  11. عبدالفتاح نور ولي

    يديك العافيه دكتورنا سلمان دائما تسعدنا بكلام الجميل جزاك الله خير وبارك ربي فيك.

  12. علي احمد الغامدي

    بيض الله وجهك اخوي سلمان على هذا الطرح الرائع المميز والسرد الجميل وبيض الله وجه الدكتور/الخزاعي على جراءاته وقوله الحق ولاغير الحق من وسط اراضيهم وعلى شاشاتهم.

  13. جميل محمد ابوالشامات

    الحمدلله على نعمة الامن والامان فلنحافظ عليها بأن نتكاتف ونتعاون في حمايتها من الاعداء المتربصين بها……
    وجزاء الله اخونا الكاتب الذي تكلم الحقيقة ولم يبالى ولم تأخذه في الله لومة لائم.

  14. عبدالقادر محمد شمس

    ربنا يديم فضله ونعمته علينا هاده البلاد بلاد الحرمين الشريفين وماينخاف عليها مادام ربنا معانا ان شاءالله ينصرها ويحميها ويحفظ ملكنا الملك سلمان وولي عهدنا المحبوب محمد ابن سلمان.

  15. حسين غنام

    وللبيت رب يحميه…
    سبحان الله سخر لهذه البلاد الطيبة المباركة بلاد الحرمين الشريفين أناس يخافون الله ويدافعون عنها بالقلم والسلاح.

  16. د/ منال الفهيد

    اللهم إحفظنا بحفظك وارعانا برعايتك ولاتسلط علينا من لايخافك فينا ولايرحمنا
    الحمدلله بلادنا الطيبة يدافع عنها البعيد قبل القريب وهذا فضل من الله ونعمة ومنة.

  17. عبير السليمان

    بلادي وإن جارت علي عزيزة
    وأهلي وإن بخلوا علي كراموا
    وطنا غالي حماه الله ورعاه وسبحان يدافع عنه الناس بالحق من كل مكان مؤمنيين بصدق مشاعرنا ونقاوة تعاملنا الله يحفظ هذه البلاد المباركة واهلها الطيبين.

  18. ليلى فلمبان

    ماشاء الله ، تبارك الرحمن ….
    الله يزيدك من فضله …..
    أخي الدكتور :- حقاً دولتنا ( المملكه ألعربيه السعوديه ) ، دولة عظيمه ، هذه حقيقه ، وعنوان مضيئ في تاريخ الأمم ، وستبقى وللأبد …..
    والحدث الراهن ، لم يكن ضمن أجندة دولتنا العظيمه ، ومع هذا تأهب جميع مسوؤلو الدوله من أجل إختفاء ( مواطن واحد ) ، مؤجلين أفكارهم وروأهم وأطروحاتهم للإهتمام به ، وبفضل من الله وقوة عزيمة حكومتنا وبفترة وجيزة ، أثبتت للعالم قدرتها الفائقة ، الوقوف في قلب العاصفة المعاديه ، ومستنقعاتها الدنيئه ، للاهتمام بالمواطن والمقيم أولاً وأخيراً …..
    هنا أدرك العالم كله ، أن حكومتنا أقوى من الواهمين ، وأسمى من الحاسدين ، وأكثرحرصاً على سلامة ابنائه من المتربصين ، وكل ما أبتكر الصغار كذبه صفعه الوطن الكبير بحقيقه .
    الدكتور الفاضل :- رغم ما شغل العالم اليوم ، بأجهزته وحواراته المتباينه ، لم يدركو كامل حقيقة عز وفخر المواطن السعودي بحكومته وولاة أمره ، كما طرحتها بروحك الوطنيه في مقالك الأكثر من رائع ….
    حفظك المولى ، إبناًً باراً للوطن ، وسدد الله للخير خطاك .

  19. ميثال صالح باعيسى

    “المملكة العربية السعودية دولة عظيمةٌ  _ رضيتم أم أبيتم …..”.
    ” وسنظل _ بعون الله وتوفيقه _ عُصبة رأس قوية متماسكة …. “.
    ” فمن عقر داركم نطق الحق ، وزهق الباطل …. ” .
    أن الكلام كالفرس الأصيل عندما يكون المتكلم فارساً …. عباراته هي أبجدية السيف البتار الأصيل … رسم الحد بين الحقيقة والإفتراءات الكاذبة والمضللة … لا يألف مقبضه سوى يد فارس مغوار مدافعاً ومناصراً للحق ….. ليقول لهم : لقد اخترتم البلد الخطأ …. وتلعثمتم بمفرداتكم بمحو تغريداتكم بسطوع الحق كالشمس الممزقة لظلام أهدافهم ونواياهم ….. وعرفنا خيانة الصديق والشقيق والطعن بالظهر وكيف تغدو الحقائق والإفتراءات كالدم خمراً لشياطين الفتنة ……
    فالله ناصر مملكتنا الغالية ومن يؤيدها من ساند الحق في سر وفي علن ….
    يا مملكتنا أنت درة في جبين الدهر والمدن
    نسأل الله العلي القدير أن يحفظ المملكة وقيادتها وشعبها ويجعلها نبراساً للأمة الإسلامية قاطبة ……
    سلمت الأنامل الذهبية المتألقة دوماً
    والتي خطت هذه المقالة … نفع الله بك وسدد خطاك وجعلك من أهل جنات النعيم.

  20. فاطمة القرشي

    كفانا الله شر الفتن ماظهر منها ومابطن…
    ويحمي الله دولتنا وولاة أمرنا ويشد من أزرهم ويثبت اقداهم على الحق ويبارك فيهم.

  21. عالية

    سلمت يمنك دكتور الله ينصر السعودية و يجعل كل من أراد بالسعودية مكروه يرتد ليه ان شاءالله

  22. فواز الزهراني

    اهلا بيك اخي وعزيز وصديقي دكتور سلمان لافض فوك الله يحفظ بلاد الحرمين والمسلمين اجمع ويوحد كلمتهم على كلمة الحق

  23. عادل مغربي

    ماشاء الله عليك يادكتور/سلمان وزادك الله رفعة وبارك فيك…
    مقالاتك دائما مميزة وهادفه
    وفعلا دولتنا دولة عظيمة حماها الله ورد كيد الكائدين لها في نحورهم ولابارك الله فيهم.

  24. صالح التويجري

    جزاك الله خير…
    وبيض الله وجه الدكتور العربي الحُر/ صباح الخزاعي ووقوفه مع الحق مع الرغم انهم ارادوا بالتأثير عليه…فحمداً لله على هذا وحفظ الله بلادنا من سوء ومكروه.

  25. د/خالد مدني

    بيض الله وجهه ووجهك يادكتور/سلمان
    ما قال الدكتور/صباح الا حق فدولتنا عظيمة حفظها الله ورعاها صدق الرجل وخسئت قناة الجزيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن