بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

عندما تصطدم الوعود بالحكمة والتواضع والشجاعة

طباعة مقالة

  0 702  

عندما تصطدم الوعود بالحكمة والتواضع والشجاعة





عندما تصطدم الوعود بالحكمة والتواضع والشجاعة!!

عبدالمحسن محمد الحارثي

بالأمس ، ومن خلال الانتخابات الأمريكية ؛ كان للرئيس الأمريكي ترامب مجموعة من الوعود أمام شعبه ، ومن هذه الوعود أنّهُ سيسعى بالمطالبة بأنْ يُحصِّل المال مقابل الحماية ، فالساسة عادةً ما يحفظون وُعُودهم .. وأنّهُم يرتبونها للاستشهاد بها في المستقبل ، وتِلك طبيعة الجاهل الذي يحتقر الحِكمة ، والجائع الذي يحتقر الأدب.

لا يُمكن أنْ تكون هُناك صداقة بدون ثِقة ، وليست هُناك ثِقة بدون نزاهة ، كذلك الحكمة، فهي وليدة النزاهة ، والنزاهة وليدة التواضع والشجاعة ، فإذا كان التواضعُ هو الأم ، فإنّ الشجاعة هي أبو الحِكمة ، وتلك طبيعة القادة السعوديين ، فهُم يجمعون بين الحكمة والتواضع والنزاهة والشجاعة ، فطوبى لِمن تواضع في غير منقصة !

إنَّ بلادنا وللهِ الحمد ، يحكمها رجال مخلصين ، واثقين بأنفسهم ، وهذه الثِقة سحرٌ كامن في ذواتهم الحقيقية ؛ لأنهم أُناس أعطاهم الله المُلك ،فلم يتجبّروا ، ولم يطغوا ،بل هم للتواضع أقرب ، فبالتواضع اجتلاب المجد ، واكتساب الود ، وهُم للحكمة أسرع ، وكل ملك من ملوكها ناجحٌ في عمله ، واثقٌ بنفسه ، فالحياة لا تبدأ إلا بالثقة بالنفس ، وعلينا أنْ نشكر الحمقى ؛ لأننا لولاهم ، ما استطعنا النجاح!

إنّ من أشرف واجبات الحكومات حِماية الضُّعفاء من الأقوياء ، فإنْ تغيرت مبادئ الحكومات ؛ فانتظر بداية الانهيار ؛ لأنهم خالفوا تلك المبادئ التي تأسسوا عليها.. وكانوا أقرب للطغيان ، فدائماً ما يبحث الطاغية عن فريسته كما قال جونسون.
وقد يصل ذلك الطُّغيان وبه ينتهي القانون إلى إحياء العبوديّة ، فنحنُ عقيدتنا التوحيد لا العبيد؛ لأننا أحرار شُجعان إلى الثُّريَّا أقرب من الثرى .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/420116.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن