بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

الشريم في خطبة الجمعة في المسجد الحرام: القناعة الفكرية للادخار إنما تستقر في الذهن من خلال فهم النصوص الشرعية في أهميته ومشروعيته والحاجة إليه في الواقع الاقتصادي

طباعة مقالة

  0 195  

الشريم في خطبة الجمعة في المسجد الحرام: القناعة الفكرية للادخار إنما تستقر في الذهن من خلال فهم النصوص الشرعية في أهميته ومشروعيته والحاجة إليه في الواقع الاقتصادي





مكة الآن :

وسط منظومة متكاملة من الخدمات الي تقدمها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام و المسجد النبوي، أم المصلين فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم في صلاة الجمعة.

و بدأ فضيلته الخطبة بحمد الله وشكره على نعمه العظيمة ؛ ثم أوضح قائلاً: إن بالناس ولعا بالغا بأرزاقهم ومصادر عيشهم، ولعا: يأخذ حيزا كبيرا من تفكيرهم حين يمسون وحين يصبحون، ولعا: يورث المسترسلين معه ضربا من القلق والهلع، والشح والجشع، يجعلهم أمام الكسب والمعاش والرَّزق بين جاد وهازل، ومتوكل ومتواكل، ونهم وقنوع، ومفرط و مفرِّط، وقاعد ومكتسب، لا يستحضرون أن النعم لا تدوم، وأن صروف الحياة بين فتح وإغلاق، وسعة وضيق، وكدر وصفو، وحلو ومر، وأن دوام الحال من المحال(والله خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة.

ثم بين فضيلته: أن الادخار بمفهومه الجلي الذي هو الجزء المستبقى من دخل المرء بعد حسم إنفاقه الاستهلاكي الخاص والعام، الادخار عباد الله: مبدأ عظيم وسلوك اقتصادي بالغ الأهمية لاستقرار الفرد والمجتمع معيشيا واقتصاديا؛ لأن تغيرات الحياة لا مناص منها، فتلك هي سنة الله ولن تجد لسنة الله تبديلا؛ لذا كان الحذر والحِيطة من الأسباب التي حضت عليها شريعتنا الغراء؛ لئلا يقع المرء في ضائقة تلجئه إلى السؤال والاستجداء المذمومين، أو ارتكاب كبائر محرمة كالسرقة والربا، أو الالتحاف بهم الليل وذل النهار الناتجين عن الدين الآسر؛ وأن الادخار : يجمع عنصرين رئيسين أحدهما: القناعة الفكرية به، والآخر: السلوك الاستهلاكي للادخار.

مؤكداً: أن القناعة الفكرية يا رعاكم الله إنما تستقر في الذهن من خلال فهم النصوص الشرعية في أهمية الادخار ومشروعيته والحاجة إليه في الواقع الاقتصادي، فإن معيشة الإنسان مرتهنة بمدى إحسانه التوازن الإنفاقي له ولأهله، وأما السلوك الاستهلاكي فإنه قطب رحى نجاح الادخار متى ما استحضر المرء حسن التفريق بين ضرورياته وحاجياته وتحسيناته.

محذراً من سوء الموازنة وعدم إحكامِ التوزيع المالي في الضرورات والحاجيات والتحسينيّات سبب مباشر بلا ريب في تراكمَ ديون الفرد الذي هو لبنة من لبنات المجتمع لا يطيق حملها؛ لذا فإنّ التنميّة المالية الصحيحة لا تعترِف بأي نتاجِ اقتصاديّ في معزِل عن حُسن توزيعه وحسن ادخاره؛ فكان المفهوم الادخاري، أسا لابد منه في تأمين الاحتياط النقدي والمعيشي إذ به تكتمل الحِيطة لما هو مخبأ في قابل المرء والمجتمع على حد سواء.

مذكراً: أن من يستعمل مفهوم الادخار، إنما يعزز به احتباس جزء من دخله ليخفف به من أعباء مستقبله خشية نوازل تطرق بابه أو تحل قريبا منه، ولا شك أن في مثل ذلكم حسن تصرف، وإتقانا في إدارة الرزق، والتمكن من القيام بما من شأنه: التميز في توجيه المدخرات الوجهةَ التي توازن له فرز ضروراته وحاجياته وتحسيناته التي تطرق بابه بين أزمة وأخرى، ولن يستقيم أمر معاش امرئ مالم يوازن بين إنفاقه وتوزيعه وادخاره؛ وفي هذا الأمر يتجلى معنى الإنفاق والادخار، ومن المعلوم عقلا وشرعا وواقعا أن من أنفق بعض ما يكتسب كان أبعد عن الافتقار والمتربة، فقد ذكر الفاروق رضي الله عنه “أن النبي صلى الله عليه وسلمَ: كَانَ يَبِيعُ نَخْلَ بَنِي النَّضِيرِ, وَيَحْبِسُ لِأَهْلِهِ قُوتَ سَنَتِهِمْ , وإن الادخار الذي شرعه الله لنا وشرعه رسوله صلى الله عليه وسلم علامة ضبط وتوازن في الفرد والمجتمع، وهو نهج شريف بشرف انتسابه إلى شريعة الإسلام , وإنه لم يأت البشر بشيء ينظم معاشهم ويضع لهم الحلول مع الأزمات التي تحل بهم إلا رأيت في شريعة الاسلام ما هو خير منها وأبقى وأسلم وأحكم.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/418415.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن