بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

جلد الدجاج.. متى يكون مفيداً للجسم ومتى يكون ضاراً؟

طباعة مقالة

  0 189  

جلد الدجاج.. متى يكون مفيداً للجسم ومتى يكون ضاراً؟





مكة الآن - متابعات :

على عكس الفكرة الشائعة لدينا عنه، كشفت دراسة بريطانية حديثة أن جلد الدجاج مفيد لجسم الإنسان لاحتوائه على عناصر غذائية ذات فائدة عالية.

وأظهرت الدراسة التي نشرتها صحيفة “الغارديان” البريطانية أن أكثر الدهون المفيدة لصحة الإنسان موجودة في جسم الدجاج، مبينة أنه يحتوي على حمض الزيت أو حمض الأوليك وهو حمض ذهني غني بـ”أوميغا 9″ أحادي الإشباع.

وقالت الدراسة إن العناصر المتوافرة في جلد الدجاج تسهم في تحسين القدرات العقلية وتنشيط الذاكرة وحفظ سلامة الأعصاب ومساعدة الدماغ على القيام بوظائفه، والوقاية من الإصابة بتصلب الشرايين والجلطات القلبية، بالإضافة إلى تنظيم الهرمونات ورفع كفاءة جهاز المناعة في مواجهة الأمراض.

متى يكون جلد الدجاج ضاراً؟؟

ورغم كل هذه الفوائد، أشارت الصحيفة إلى أن هذا ينطبق فقط على من يتناولون جلد الدجاج باعتدال، مشيرة إلى أن الإكثار منه خاصة المشوي في الزيت يؤدي لارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.

ونصحت الصحيفة بحسب الدراسة التي نشرتها بتناول الجلد المقرمش والمطهي جيداً، مع الحرص أن يكون الجلد لدجاج تربى بشكل طبيعي على الأعشاب والبذور وليس المغذى بالهرمونات، لأنه في هذه الحالة تتركز الهرمونات في طبقة الجلد ويصبح ضاراً جداً بالصحة.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/417876.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن