بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

اليوم الوطني 88 نافذة المجد وبوابة العظمة

طباعة مقالة

  0 179  

اليوم الوطني 88 نافذة المجد وبوابة العظمة





اليوم الوطني ٨٨ نافذة المجد وبوابة العظمة
د. عدنان سعد صغير*

يواصل الشعب السعودي فرحته العارمة بحلول ذكرى اليوم الوطني 88 ، وتشاركه الفرحة جميع الشعوب العربية والإسلامية ، وكل محب للمملكة العربية السعودية في أقطار الأرض .

ويأتي اليوم الوطني السعودي 88 في ظروف استثنائية وغير عادية ، وربما كانت مختلفة ومتميزة عما سبقها . يأتي اليوم الوطني 88 والسعودية تبني مجدها العظيم والاستراتيجي على كافة الأصعدة المحلية والعالمية وتدحر أعداءها على كافة الأصعدة وتكبدهم أفدح الخسائر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك العظيم الحكيم العادل سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك الحزم والعزم والإنسانية والحرية والقوة والعزة ، يسانده ولي العهد الشاب القوي الفتي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ، وتعاضدهما الأسرة الحاكمة العريقة التي أثبتت لكل منصف ، وكل غير منصف تبنيها الدائم للعدالة والرقي والبناء والاتزان ، ويقف خلفها شعب مخلص ووفي متعطش للمجد وعاشق للقمم ، وسباق إلى كافة ميادين المجد والعزة والكرامة والرقي . يبادلها حبا بحب ووفاء بوفاء وفداء بفداء .

يأتي اليوم الوطني والسعودية تبني مجدها العظيم ذلك المجد المتوافق مع كافة النظم والقوانين العالمية الصحيحة والسليمة والمتطورة والمتنورة . المبنية على العلم والمعرفة والتقدم والازدهار والإبداع والابتكار ، وتدحر أعداءها أعداء العدالة والنزاهة والتقدم والرقي والإنسانية والعقلانية ، ودعاة الرجعية والتخلف والكهوف المظلمة .

يأتي اليوم الوطني 88 ونحن في مرحلة التحول الوطني الذي أنتجته الرؤية السعودية الطموحة 2030 . تلك الرؤية العظيمة التي بدأت ملامحها الرائدة والرائعة في الظهور رغم حداثة عمرها . تلك الرؤية الطموحة الرامية إلى نقل المجتمع السعودي من القمة السامقة التي وصل إليها عبر تأريخه الطويل إلى قمم أرقى وأفضل وأسرع وأقوى وأنضج حسب أفضل وأرقى المعايير العالمية المتحضرة والمتفوقة . إنها القمة التي تضعنا ضمن القائمة الرئيسة لأفضل وأقوى دول العالم المتقدم علما وحضارة وصناعة وتجارة ورقيا . لقد اتضحت ملامح هذه الرؤية العظيمة ، وأثنى عليها وأعجب بها كبار المخططين الاستراتيجيين . رؤية استراتيجية رسم ملامحها الفارس المبدع والبطل الاستراتيجي صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز .

يأتي اليوم الوطني ونحن نتذكر باني هذه الدولة العظيمة الملك العظيم عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ونترحم عليه وندعو له بالرحمة والغفران وجنات النعيم . يأتي هذا اليوم ونحن نتذكر ملوكا عظاما رحلت أجسادهم ولم ترحل أرواحهم ولا صورهم ولا إنجازاتهم العظيمة عن قلوبنا . يأتي اليوم الوطني 88 ونحن نتذكر أمراءنا الأفذاذ والعباقرة الذي ساهموا في البناء والرفعة والمجد رحم الله من رحل منهم وحفظ الله الأحياء منهم وأمد في عمرهم ومتعم بالصحة والسعادة . يأتي اليوم الوطني 88 ونحن جميعا نساهم في البناء ونتسابق في العطاء وندين بالولاء .

يأتي اليوم الوطني 88 والحرمان الشريفان شامخان عزيزان يستقبلان ملايين الحجاج والزوار والعمار الذين يجدون كل عناية وترحاب تحت عناية الله عز وجل وعناية هذه الحكومة المؤمنة التي تفخر بخدمتهما .

يأتي اليوم الوطني 88 والبناء يعلو والتطور يزدهر والعلم ينتشر والمكانة تعلو والمجد يدنو

يأتي اليوم الوطني 88 ليقدم للعالم نموذجا مشرفا من البناء والوفاء والقوة والعظمة وتطريز المجد . يأتي اليوم الوطني والجودة تتحسن والتميز يتميز . يأتي اليوم الوطني 88 بعناية الكعبة المشرفة ، ورعاية المسجد النبوي وروعة الحطيم وعذوبة زمزم . يأتي اليوم الوطني 88 ممزوجا بإشراقة رائعة وجميلة تشارك جميع الأطياف في استشرافها بلا تميز ولا إقصاء ولا عنصرية ، ولا عصبية . يا لروعة البناء ويا لعظمة التقدم وما أحلى التطوير . يأتي اليوم الوطني 88 وجميع الأقلام عاجزة عن وصف عظمته ، والعبارات خجلى عن التعبير عما يختلج في النفوس ، والكاميرات عاجزة عن نقل جميع ملامح المجد الذي يبنى والإنجاز الذي يتحقق في كل مكان وكل شبر . حفظ الله المملكة العربية السعودية وحفظ لها عزها ومجدها بقيادة سلمان العظيم ومعاضدة محمد بن سلمان الملهم ، ومشاركة كل محب للخير والعطاء والبناء والنماء لهذا البلد المعطاء بلد الخير والنماء .

* رئيس مشروع مكة العالمي للجودة

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/417038.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن