بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

القيادة المدرسية

طباعة مقالة

  6 1433  

القيادة المدرسية





القيادة المدرسية
بندر الزهراني

النجاح الباهر لبعض المدارس التي يشار اليها بالبنان يقودنا الى تساؤل مهم جدا عن المدارس الأخرى التي لا تكون بنفس النجاح، وهل هناك عوامل ومحددات تؤثر سلبا في غيابها على التميز المنشود للمدرسة ومدى ترتيب الأهمية وقوة التأثير بالنسبة لهذه المحددات ،وبالنظر الى واقع الميدان التربوي والخبرات والتجارب التي دونها خبراء التربية أن هناك عوامل كثيرة تؤثر في تميز المدرسة وتحقيقها كل أهداف السياسة التعليمية، ولكن يبقى قائد المدرسة وما يتسم به من صفات هو أبرز هذه العوامل ، لما له من أثر بالغ على البيئة المدرسية ومدى استقرارها وجعلها بيئة جاذبة ومحفزة ومنتجه ، ولذلك علينا ان نفهم الخصائص المتعلقة بأسلوب وشخصية القائد المدرسي، والتي تؤدي الى تميز المدرسة من عدمه ،ونعرف مكامن الخلل والقصور في القيادة المدرسية ونقوم بتصحيحها فالكمال لله وحده ،والهدف من ذلك رفع جودة البيئة المدرسية من خلال قيادة مدرسية حاذقة ولبقة في جميع القرارات المنظمة لسير العمل داخل البيئة المدرسية ، وبالنظر الى حال المدارس المتميزة على مستوى المنطقة التعليمية نجد أن قائدها يتبع نمط إداري متكون لدية من أنماط إدارية مختلفة، فهو يأخذ من كل بحر قطره ومن كل بستان زهرة ،وهو يمتلك صفات وخصائص شخصية تميزه عن غيره، وتمكنه من قيادة المدرسة بالشكل الصحيح، وتجعل من قيادته للمدرسة تأثير إيجابي واضح على جميع منسوبي المدرسة من هيئة تدريس وطلاب، وهذا ما سوف يعكس اثره على مخرجات المدرسة بشكل عام ، ومن هذه الصفات على سبيل المثال قوة الشخصية والاتزان العاطفي والرصيد العلمي والمهني والتعامل الواضح بالمعايير الثابتة مع جميع منسوبي المدرسة في الواجبات والحقوق وإيمانه بالتجديد والابتكار، وهذا يقودنا الى فهم شخصية وأسلوب القائد المدرسي في الجانب الاخر،والمعاكس في الاتجاه والمخرجات ،وهو قائد المدرسة التي تكون الى الرتابة والروتين أقرب والغير محفزة لعملية الابداع والابتكار، وربما أيضا وجود الصراعات بين قائد المدرسة وأعضاء هيئة التدريس ،والتي تؤثر على تلاحم شركاء النجاح في المدرسة ،وهذا يعود بالتأكيد لأسلوب القيادة الخاطئ، والذي يعتمد على الفردية والاستبداد والإكثار من الأوامر والنواهي وكأنه قائد فرقة عسكرية ، ويفرط الثقة في نفسة الى حد الغرور، ويقرب اليه كل من وافقه في طبيعته من هيئة التدريس ،ويبعد عنه كل من خالفه في وجهة نظره حتى وأن كان متميز في عطائه ،وهذا الأسلوب في إدارة المدرسة هو أسلوب يقتل الأبداع والابتكار، ويؤثر على العطاء والاتزان النفسي داخل المدرسة حتى على مستوى الطلاب، وهذا يصل بنا الى فهم أسلوب اخر مخالف تماما لأسلوب التسلط والاستبداد ،وهو الأسلوب الفوضوي الذي اسميه الأسلوب الكارثي او أسلوب الحبل على الغارب في القيادة المدرسية، والذي من خلاله تصبح البيئة المدرسية ليست صالحة لأن تكون بذلك المسمى ،وهذا النوع من القادة لن يبحر بعيدا في عالم القيادة لما يتعرض له من ضغوطات في كل الاتجاهات، وأخيرا أقول أن القيادة المدرسية فن لا يجيده كل الأشخاص فهي تحتاج الى معرفة بأنماط القيادة وفهمها جيدا للوصول الى تركيبة متنوعة من هذه الأنماط تجعل من قائد المدرسة انموذج رائع للقيادة المدرسية ، وتحتاج أيضا الى صفات شخصية خاصة وموهبة وتجربة وقوة الإيمان وإخلاص النية لله ،ومن توافرت به كل هذه المعطيات كان النجاح حليفه بإذن الله .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/416789.html

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. بندر الزهراني

    اخي أ / علي اشكر مرورك وتعليقك الكريم .
    واما بخصوص سؤالك : رأيت منك كل تقدير ومودة وهذا ديدنك مع جميع من عمل معك واما الادارة نعلم ان هناك عوامل لايسع ذكرها كان لها تأثير واضح على سير العمل

  2. عبدالرحمن المطرفي

    قمة الابداع اخي بندر انسيابية الكلمات جعلتني اتلذذ في القراءة .. لو كل قائد اخذ بهذه العبارات لاصبح حالنا افضل ..
    اشكر فيك روح التفاني في العمل والالتزام
    دمت بود وكيلك السابق

  3. علي الغامدي

    بعد القراءة بتمحيص ودقة أقول :- مقال متميز من شخص متميز .
    لكن لي سؤال وأرجو عدم المجاملة . خلال عملي معكم كقائد ماهو تقييمك لي من خلال المقال ؟
    كن واثقا مهما كان التقييم سوف يسعدني

    تقبل تحياتي

  4. الصارم البتار

    القيادة لها أنماط متعددة ومع الأسف القليل جداً من يتقن أو يعلن عن أنماط القيادة ليأخذ من ما نمط ما يوافق شركاء النجاح معه
    مقال رائع وفقك الله يا أبو عبدالله

  5. بندر الزهراني

    اشكرك اخي احمد على روعة مرورك

  6. احمد الحربي

    مقال مميز وفعلا أي مدرسة نستطيع ان نقول عنها ناجحة ومتميزة يجب ان يكون حجر الاساس لها ادارة ايضا متميزه،

    تحياتي لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن