بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

جزيرة الحوثي

طباعة مقالة

  4 1422  

جزيرة الحوثي





جزيرة الحوثي
محمد لافي

أعتمدت المليشيا الحوثية على الإعلام ووسائلة منذ نشأتها كنوع من الدعاية للحركة المتمردة وتلميع صورتها داخلياً وخارجياً، بل استقطبت مستشارين إعلاميين من إيران وحزب الله الذي سبق وأن نجح في فترة معينه بإستخدام الإعلام للتسويق لمنهجه شعبياً في لبنان.
كل ذلك حصل في ظل إفتقار اليمن لتجربة كهذه وأيضاً لتفشي الجهل فيها، فأصبح من السهل إستخدام المنشورات والإذاعة ومكبرات الصوت بين الجماهير، مع انها وسائل قديمة في الدعاية والتسويق لفكر أيدلوجي متطرف وتصويره شعبياً كمنقذ أو بطل سيحرر اليمن من الطغيان،ليس ذلك فحسب بل صورت الحركة لنفسها انها المحرر والمنجي من جهنم وان إتباعها هو طريق للجنة.
ولم تغفل الحركة عن إستخدام الإعلام الحديث ووسائلة للدعايه والتسويق اللاعقلاني ،ورغم كل مجهوداتهم سرعان ماسقطت تلك الجهود حتى أصبح إعلام الحركة أضحوكه مع إنفتاح الشعوب على العالم عبر وسائل الإعلام الحديث.
فكان لابد من وسيلة إعلامية لتنقذ الموقف ،فلم تجد الحركة المدعومة من إيران سوى قنوات الجزيرة، فطاقمها مليء بالمارقين الخارجين عن قوانين بلادهم، وأصبحت الجزيرة تشرعن تدريجياً الحركة الحوثية، وتفرد لها وقتاً في برامجها كنوع من الدعاية حتى خيل للمشاهد أنها قناة (المسيرة الحوثية) التي تنتهج أسلوب الدعاية النازية.
فقد كان وزير الدعاية النازي جوزيف جوبلز، الذي نجح في زمنه أن يسيطر على العقول بالإعلام وهو صاحب المقولة المشهورة «كلما سمعت كلمة ثقافة تحسست مسدسي» .
ولان الجهل يمثل الأرض الخصبة لأي دعاية متطرفة .وهذا موجود فعلياً على أرض الواقع يمنياً لكن مع إنكشاف الحركة الحوثية المتطرفة سريعاً أمام الشعوب وسقوط أدواتها الدعائية، إنتقلت الحركة لمبدأ أخر لتنتهجة، وأيضاً كان هذا مبدأ نازياً بإمتياز إستخدمة جوزيف جوبلز ،الذي كان يقول (اكذب حتى يصدقك الناس) وهذا ماتستخدمة الأن قناة الجزيرة التي ماتزال تصور إنتصارات وهمية وتسوق للحركة إعلامياً كنوع من أنواع الشرعنة ،حينما تستضيف إعلاميين وقادة ميدانيين من الحركة الارهابية،
فماتزال (الجزيرة)الراعي الإعلامي للحوثية تكذب على أمل أن يصدقوها الناس.
فقط لننظر مدى تقارب النهج المتطرف يجب أن نربط بين النازية والحوثية والخامنئية وقناة الجزيرة ونتذكر حينما شبه ولي العهد الامير محمد بن سلمان (خامنئي بهتلر) ،
تلتقي هنا نفس الأدوات الإعلامية النازية من منشورات ومكبرات صوت وإذاعة وتلفزيون ونفس مبادئها الإعلامية القائمة على مباديء وزير الدعاية النازية جوزيف جوبلز ولكن بإسلوب عصري يجتمع في قناة الجزيرة الحوثية.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/413683.html

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. ماجد العتيبي

    تعليق على المقالة

    حان وقت التوقف عن النشر في مكة الآن
    وصلت مرحلة إنتقالك لصحيفة أكبر أبحث عن كيفية نشر مقالاتك فيها
    مقالة جميلة ذكرتني بمقالات الشرق الأوسط وستكون بإذن الله ضمن كتابها قريبًا.

  2. أبوعاصم

    ما شاء الله يا أبو لافي
    مقال رائع ويحكي الواقع الذي نعيشه
    ونشكر عرضك في تصور الموضوع

  3. ابراهيم عطيان

    فعلاً هذا الحاصل وبمساعدة قناة الخنزيىة القطرية

  4. ابو عزام المكي

    مقال بطل وأعجبتني عبارة كلما سمعت ثقافة تحسست مسدسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن