بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

د.حسين غنام،، ابن الصحة الوفي

طباعة مقالة

  1 1566  

د.حسين غنام،، ابن الصحة الوفي





د.حسين غنام،، إبن الصحة الوفي

* خالد محمد الحسيني

هناك أسماء من أبناء الوطن تشعر بقربهم من الناس وتسمع الكثير من الثناء ممن تعاملوا معهم زملاء في العمل أو أصدقاء من هؤلاء الصديق الطبيب حسين عبدالله محمد علي غنام من أسرة مكية معروفة من سنوات طويلة، عرفته قبل ثلاثة عقود أو تزيد طبيباً ثم مديراً لفترة طويلة في مستشفى الولادة في مكة المكرمة في مكانها القديم في جرول ثم بحرصه وانضباطه وتضحيته أصبح من رموز الجهاز الصحي في العاصمة المقدسة، أسندت إليه العديد من المهمات والمناصب بدأ العمل في الوزارة في مكة المكرمة في ١٤٠٦هـ
وتنقل في العديد من الأعمال ورئاسة وعضوية لجان مختلفة وحضر العديد من الدورات داخل المملكة وخارجها وكان خلال أيام الحج طوال فترة عمله يُكلف بالعمل في المشاعر المقدسة في العديد من الأعمال ومنها إدارة مستشفى جبل الرحمة وعرفات وغيرها وفي السنوات الأخيرة أُختير مشرفاً عاماً للإدارة العامة للخدمات الصحية للحج والعمرة وظل سنوات يعمل طوال الأسبوع في جهة عمله في الرياض ويعود يومي الإجازة لمكة، عُرف عنه بره بوالديه رحمهما الله وعلاقة جيدة مع الناس وتجده ملماً بكل ما يتعلق بالوضع الصحي خاصة بعد انتقال عمله للرياض وقد حظي بتقدير الوزراء الذين عمل تحت إشرافهم بداية من معالي د.حسين عبدالرزاق الجزائري ومروراً بعدد كبير من الوزراء حتى كان يوم الثلاثاء العاشر من الحجة ١٤٣٩هـ ٢١-٨-٢٠١٨م، الذي اختير لتكريمه في مشعر منى بحضور معالي الدكتور توفيق فوزان الربيعة ونوابه وعدد من أسرة الوزارة بعد انتهاء خدمته العام الماضي والتمديد له لمدة عام.

قبل أكثر من ربع قرن كان شقيقه علاء أحد طلابنا في مدرسة الملك خالد الإبتدائية بمكة المكرمة وعرفت والدهم العم عبدالله رحمه الله رجل من وجهاء مكة وأشقائه عبدالعزيز وعبداللطيف رحمهما الله  .
وفي مجلس صديقنا علي جمال في مكة المكرمة مساء كل خميس نلتقي بالدكتور حسين وأشقائه الطبيب الشرعي علاء وزميلنا التربوي حسان، والمهندس نزار  وللدكتور حسين شقيق يعمل الآن في سفارتنا في القاهرة أسامة،،
هذه الأسرة عُرفت في مكة بكل ما هو جميل إذ يذكر الناس أن د.حسين خلال عمله بالصحة يقدم ما يستطيع من خدمات وفق ما يسمح به النظام وتراه مهتماً بالتواصل والشفاعات مع زملائه حتى بعد انتقاله للرياض لمساعدة مريض في مستشفى أو قضية في المديرية وهو ما أكسبه تقدير كل من عرفه، بين يدي سيرة عطرة للدكتور حسين غنام تشمل العديد من الأعمال خلال فترة عمله تستحق التقدير والثناء وهو اليوم يغادر الوظيفة حامداً الله على فضله وتوفيقه،، د.حسين غنام جزاك الله خير،،

* تربوي وإعلامي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/413667.html

1 التعليقات

  1. الشريف أحمد

    بستاهل د حسين غنام نعم الرجل
    وشكراً للشريف خالد الحسيني
    رجل التربية والصحافة
    على المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن