بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أمراء ووزراء وقادة وإعلام في الحج

طباعة مقالة

  2 2265  

أمراء ووزراء وقادة وإعلام في الحج





أمراء ووزراء وقادة وإعلام في الحج

خالد محمد الحسيني

 

عندما تقترب أيام الحج أجد نفسي أراجع ذكريات أيام وسنوات ومواقف ارتبطت بالعمل الصحفي في الحج ومن قبل أربعة عقود مضت عندما كانت البداية الجميلة مع ماكان بها من صعوبة في الحصول على المادة الصحفية وإعدادها وإرسالها عبر الهاتف،،
وأنا أستعد يوم الإثنين الماضي الثاني من الحجة ١٤٣٩هـ للوصول إلى حيث تجمع رجال الصحافة تذكرت السنوات الأولى في العمل الصحفي ورجال وقادة تلك المرحلة وفي كل عام أرى وجوهاً عرفتها من سنوات طويلة وهم في أول الطريق في العمل الأمني واليوم وصلوا لرتب عالية ووظائف متقدمة وبعضهم تركوا العمل بالتقاعد أو النقل لمكان آخر،
أتحدث عن سنوات طويلة التقيت فيها بعدد كبير من المسؤولين أمراء ومدنيين وعسكريين، تجد اليوم عدد من هؤلاء بعد أن امتدت بهم سنوات الوظيفة وأكثرهم غادر بالتقاعد أو الوفاة، الملك عبدالله رحمه الله الذي التقينا به مرات عدة عندما كان رئيساً للحرس الوطني ثم ولياً للعهد خلال زيارته السنوية في اليوم الحادي عشر من الحجة لمعسكر الحرس الوطني في منى والأمير سلطان عندما كان وزيراً للدفاع والطيران رحمه الله وزيارته لمعسكر القوات المسلحة في منى،
الأمير نايف رحمه الله خلال زيارته السنوية ، والأمير متعب بن عبدالعزيز ، وأمراء مكة فواز وماجد وعبدالمجيد رحمهم الله، والأمير سعود بن عبدالمحسن، الأمير متعب بن عبدالله ، الأمير خالد بن عبدالله الفريق صالح خصيفان والفريق فايز العوفي والفريق عبدالله آل الشيخ رحمهما الله والفريق هاشم عبدالرحمن والفريق جابر عبد الحفيظ والفريق محمد بن رجا رحمهما الله والفريق سعيد القحطاني ، والوزراء حسين منصوري ، عبدالوهاب عبدالواسع، سليمان السليم رحمهم الله، حسين الجزائري،، علوي كيال، غازي القصيبي رحمه الله ، د عبدالله ال الشيخ ، اسامة شبكشي ، حمد المانع ، عبدالله الربيعة ،،، وغيرهم وعدد من وكلاء الوزارات والأستاذ عبدالله بوقس رحمه الله والمهندس عبدالعزيز غندورة والأستاذ علي أبو العلا رحمه الله والأمناء عبدالقادر كوشك رحمه وفؤاد توفيق وغيرهم ومن المسؤولين الذين ساهموا في قيادة الوزارات التي لها علاقة بالحج مدنيين وعسكريين و من عرفناهم في الميدان من قادة المرور والشرطة وقيادات أمن الحج؟! لأن خدمات الحج تقدمها أكثر من ١٧ وزارة، اليوم أرى بعض من رجال الأمس ومن قادة العام الماضي وبعضهم رأيتهم من سنوات في مواقع أخرى،، تذكرت جولة الحج وزيارات في مكة ومنى ومزدلفة وعرفات ووهج الشمس وقلق إرسال المادة الصحفية والصور، في هذا العام وثلاثة أعوام قبله اختلف المكان ولم يختلف الزمان، وجدتنا نجلس في قاعة مكيفة فخمة على مقاعد وثيرة وخدمة قهوة وشاهي وعصيرات ومأكولات في مكان تفقد وزير الداخلية للقوات المشاركة فضل من الله وأنا أتابع الزملاء حيث جلوس الصحافة والإعلام، تابعت إرسال المادة صوتاً وصورة عبر الجوال والآيباد والكاميرات المطورة ، وتذكرت إرسال فيلم الجولة من مكة إلى جدة أو الرياض وسرعة إرسال المؤتمر الصحفي لنشره في اليوم الثاني،،
تذكرت خمسة مناسبات في يوم واحد تتطلب جهد ووقت ومتابعة غسيل الكعبة وندوة الحج وجولة وزير الداخلية وتسليم الكسوة في مقر المصنع يلي ذلك جولة مع وزير الحج في مسجد نمرة تنتهي قرب الواحدة صباحاً، تكرر ذلك في عدد من السنوات وتذكرت أنني المحرر الوحيد المسؤول سواء فترة البلاد أو الرياض واليوم تبعث الصحيفة بعدد من المحررين يوزعون العمل بينهم، تذكرت استضافتي والمصور في رابطة العالم الإسلامي في عرفات ومقر الأمارة في منى ومعسكر العلاقات العامة في الحرس الوطني في منى،،
تذكرت زملاء رحلوا من هذه الدنيا وبعضهم لنا معهم مواقف جميلة ومنافسة وتوتر وقتي من أجل المادة الصحفية وخصوصيتها عبدالله حسنين ومنصور العبدلي وحسين اليامي وشاكر عبدالعزيز رحمهم الله وحسب ما تجود به الذاكرة خالد المطرفي، أيمن حبيب، مقبول الجهني، خلف الغامدي، أحمد الأحمدي، أحمد المحمادي، عدنان باديب رحمه الله، محمد العوهلي، عوض القحطاني، صالح الرويس، عبدالعزيز غزاوي، عبدالرحمن عبدالملك، عبدالرحمن عبدالواحد، عبدالعزيز انديجاني، وهيب غراب، عبدالله خوجة، عبدالرحمن إدريس، فهد العويضي، توفيق نصر الله، حسن الشهري، عون جساس، د. زكريا لال رحمه الله، عبدالرحمن السعدون، عبدالله رجب رحمه الله، عبيدالله الحازمي، عبدالله حرير، سامي مهنا رحمه الله، حامد عطاس، عبدالله وعاصم رواس رحمه الله، من التلفزيون حسين نجار، فيصل عراقي رحمه الله أحمد حريري رحمه الله من الإذاعة ويحي كتوعة رحمه الله، عبدالرحمن مستنطق ومن زملاء تصوير فاروق عبدالرحمن وأحمد محمود ومحسن سالم ومحمد إبراهيم وافتخار أحمد وحشاد والبشير الصغير وحسين قنوع ولطفي شاهين وعلي العنهمي رحمهما الله، أتحدث عن من أذكرهم الآن ممن حضروا معنا جولات الحج وخاصة جولة وزير الداخلية والمؤتمر الصحفي قبل أكثر من ثلاثة عقود ومعذرة لمن غيبتهم الذاكرة،،
اليوم العمل الصحفي تتوفر له الآلة والمكان وإمكانيات كبيرة تخدم الصحفي وتساعد على سرعة نشر المادة
اليوم يتوفر للصحفي كل ما يريد ليخرج بعمل صحفي مميز وإن زاحمت الصحف الإلكترونية الصحف الورقية ولم يعد للعمل الصحفي وهجه إلا للعمل والخبر الخاص، أحمد الله على توفيقه وفضله الذي رافقنا كل هذه السنوات،، ويطول الحديث عن العمل الصحفي بشكل عام والحج تحديداً، وأردت أن أرصد بعض ذكريات ذاك الزمن برجاله الذين جادت بهم الذاكرة ،،، وهناك رجال مدنيين وعسكريين التقينا بهم ولم أذكرهم خشية أن يفوتني ذكر عدد آخر اعتذر لهم جميعاً…

* تربوي واعلامي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/409916.html

2 التعليقات

  1. فريد مخلص

    ذكريات صحافي..متمرس..عشق الصحافه..وعشق
    التدوين..وإسترجاع الذكريات…
    بالتوفيق..ابا محمد

  2. احمد حسين

    اقدر للتربوي الصحفي خالد الحسيني هذا التوثيق والرصد لسنوات طويلة في العمل الصحفي كما عرفناه تربويآ مميزآ من خلال ادارته لمدرسة الملك خالد الإبتدائية بمكة التي اسسها قبل اربعة عقود والمدرسة الرحمانية الإبتدائية بمكة وانا احد زملائه
    شكرآ ابا محمد بل انني احد طلابك ثم زاملتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن