بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

إداريوا مدارس التعليم ومُكافأتهم السلبيّة

طباعة مقالة

  0 1051  

إداريوا مدارس التعليم ومُكافأتهم السلبيّة





إداريوا مدارس التعليم ومُكافأتهم السلبيّة

عبدالمحسن محمد الحارثي

 

قبل أشهرٍ ، كتبتُ مقالاً بعنوان ( مرشدو المدارس وروّاد النشاط طاقات بشريّة وماليّة مُهدرة )وبالتحديد في يوم ٢٠١٧/١١/٢٢م ، فكان اللّغط بين المؤيدين والمنزعجين …
وعندما حدّدت وزارة التعليم مُسبقاً عودة الإداريين إلى مدارسهم بتاريخ ١٤٣٩/١١/١٦ لم نرَ حِدّة الاحتجاج مثل اليوم من لجج وتذمّر واستنكار …

ما نُريد أنْ نُؤكِّد عليه اليوم ؛ هو ماهيّة هؤلاء الإداريين ، فإذا حصرناهم فعلاً ما بين مدراء، ووكلاء ، ومرشدي طلاب، ورواد نشاط ، وأُمناء مصادر ، فنحنُ أمام قُرابة الـ مِئة ألف موظّف وموظّفة.. فما هي الآليّات التي خُطِطَ لها ، والمدّة الزمنيّة ( إسبوعان قبل الحج ، وإسبوع بعده) قبل البداية الحقيقية للعام الدراسي ١٤٣٩-١٤٤٠هـ

لا نُريد أنْ نسمع أنّ هناك دورات وتدريب خلال هذه المدّة ، فاليوم الخميس ١٤٣٩/١١/٢٠ هـ مضى إسبوعاً كاملاً على دوام مئة ألف موظّف وموظّفة في مدارسنا ، وحالهم كحال تحويمة الطائر ، فلا هو استفاد من التحويمة ، ولا قضى أمراً كان مفعولاً، بل قد يكون القرار مبني على التعامل بالمثل في الإجازات مع بقيّة موظفي الدولة.. وهذا في حد ذاته مؤشِّر خطير على عدم فهم دور الأكاديميين التربويين ، وكيفيّة التعامل معهم بإنصاف ، وأُعطيك مفارقة بسيطة بين الموظّف الإداري في قطاعات الدوله يحق له أخذ إجازته في أي وقت من العام ، وهذا ما لا يحق للموظّف الإداري في حقل التعليم .

ما أُريد الوصول إليه هو أنّ الهدر البشري والمالي لا يزال قائم من خلال تفريغ هؤلاء المعلمين ، وما زاد حمل البعير هو تكليفهم بالدوام ؛ لا لعملٍ بارز ومُعلن ، وإنّما لشيء في نفس يعقوب ، فلنترك الواقع المؤلم ، ولنأخذ المفروض المُجدي!

المفروض تقليص هذا العدد المهول ، والعمل على معالجته بصورة انتاجية لا انتقاميّة!

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/407497.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن