بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

لي الشيشة ينقل لجهازك التنفسي بكتيريا مرضية خطيرة

طباعة مقالة

  0 839  

لي الشيشة ينقل لجهازك التنفسي بكتيريا مرضية خطيرة





لي الشيشة ينقل لجهازك التنفسي بكتيريا مرضية خطيرة

محمد سراج إسماعيل بوقس

في أحد المقاهي لاحظت عدة أشخاص يتداولون تدخين الشيشة من واحد إلى آخر و هذا من الأمور الخطيرة جدا حيث أن الممص من فم إلى آخر ممكن أن ينقل العدوى المسببة لعدة أمراض منها: التهاب اللوز ,البلعوم و الحنجرة , التهاب الرئة و كامل الجهاز التنفسي.
و كما هو معلوم فإن فم الإنسان من أكثر الأجزاء في جسم الإنسان احتواء على الجراثيم و عند تراكم الجراثيم في نهاية لي الشيشة و يتم تداول لي الشيشة من شخص لآخر هذا يؤدي إلى وصول الجراثيم إلى الجهاز التنفسي و الجهاز الهضمي ثم إلى الدورة الدموية و حدوث الإصابة بالأمراض الضارة مثل: التهاب الحلق و التهاب الرئة و التهاب اللثة و الأسنان و التهاب الجهاز الهضمي ؛لأن الفم هو باب الداء و الدواء لأن بقايا الطعام بين الأسنان يجعل جوف الفم مثل المغارة التي تختبئ فيها الآلاف من أنواع الجراثيم المختلفة و من أمثلة هذه الجراثيم المسببة للأمراض:
بكتيريا التهاب الحلق و هو من الأمراض المزعجة التي تصيب الإنسان و هو من الأمراض المتعلقة بالجهاز التنفسي العلوي و قد ينتج من هذه الالتهابات من فيروسات أو جراثيم أو فطريات.
و بسبب بكتيريا الدفتيريا كذلك ممكن للإنسان أن يتعرض لالتهاب الرئة أو الالتهاب الرئوي وهو بسبب الإصابة بالبكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات لأن التهاب الرئة يحتل المركز السادس في دائرة أكثر مسببات الوفاة شيوعا ,و تحدث الإصابة عندما يدخل شيء من البكتيريا أو الفيروسات الموجودة على طرف لي الشيشة إلى الفم و الحلق و الأذن و الرئة و عندما تستقر الجراثيم الرئوية في الحويصلات الهوائية و تتكاثر بسرعة ثم ما تلبث أن تمتلئ المنطقة المصابة بالسوائل أو القيح و تحتاج في هذه الحالة إلى علاج طويل و يعتمد ذلك على نوع الجرثومة المسببة للعدوى و عمر الإنسان و الصحة العامة للإنسان المدخن.
أما في حالة المكابرة و الإستمرار في تدخين الشيشة حيث يحدث التهاب تدريجي في الحويصلات الهوائية التي تمتلئ بسائل صديدي و بذلك يجد الأكسجين صعوبة في الانتقال من الحويصلات إلى الأوعية الدموية و إذا قلت نسبة الأكسجين في الدم فإن الخلايا لا تستطيع أداء عملها على الوجه المطلوب ثم ينتقل المرض بالعدوى من الشخص المصاب إلى الشخص السليم.
قيل : لا تكن عدو نفسك.
و قيل: درهم وقاية خير من قنطار علاج .
اللهم إنا نسألك أن تديم عليا نعمة الأمن و الأمان و الإستقرار و أن تحفظ بلادنا و قادتنا إنك سميع مجيب الدعاء.
وصلى الله على نبينا و قدوتنا سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/406849.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن