بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

مقاومة رجل الأمن

طباعة مقالة

  2 4612  

مقاومة رجل الأمن





مقاومة رجل الأمن

عبدالرحمن حسن جان

في إحدى الأيام استوقفني رجل أمن في أحد الطرقات ، بسبب ارتكابي مخالفة مرورية تتعلق بتنظيم السير ، ولم تكن تلك المخالفة متعمدة ، مما أثار غضبه وانفعاله بسبب ما أحدثته من عرقلة للحركة المرورية ، فطلب مني بطريقة مستفزة ابراز رخصتي القيادة والمركبة وكردة فعل مني تجاه انفعاله عليّ رفضت التجاوب معه ، فلكل فعل رد فعل مساو له فى المقدار ومضاد له فى الاتجاه كما جاء في قانون نيوتن ، ومن ثم قام بإستدعاء الضابط والذي تعامل معي مشكوراً بكل احترام وتقدير ثم طلب مني هويتي فتجاوبت معه ، وبعد توضيح له سبب عدم تجاوبي في المرة الأولى ، أفادني أن رفضي يعتبر مقاومة لرجل الأمن ، يعاقب عليها القانون بالسجن ، لأن الامتناع عن ابراز الهوية الشخصية يثير حولي الشبهات مما يؤدي إلى تفاقم الأمر فبدل أن كانت مخالفة مرورية بسيطة تتجه الى منحى أمني أخر أخطر قد يطول حتى تنتهي التحريات الأمنية وربما الخضوع لفحوصات نفسية وتحليل مخدرات ، وجميع ذلك قد يمتد إلى عدة شهور حتى تثبت ايجابية النتائج ومن ثم يتم اطلاق سراحي من التوقيف .

بالطبع لا يمكن تعميم تصرف خاطيء من رجل أمن على جميع رجال الأمن ، وحتى هذا التصرف قد يكون نتيجة لضغوط العمل أو لعوامل أخرى ، فهو أيضاً بشر يتأثر من الظروف المحيطة به ولاشك فإن هناك العديد من رجال أمننا البواسل يتحلون بحسن المعاملة مع الآخرين ولدي العديد من التجارب الشخصية على ذلك ولكن لا يتسع المقام هنا لسردها .

أخي العزيز رجل الأمن ، ما المانع أن تطبق في حقي النظام وتعاقبني وأنت تحترمني حتى لا تستفزني ، ولا تنسى أن لي كرامة مثلك تماماً ، فأنت تقابل أشكالاً كثيرة من البشر قد يكون منهم المعتل نفسياً وبالتالي قد تكون العواقب وخيمة .

وأنت أخي المواطن والمقيم ما المانع أن تحسن أنت أيضاً التعامل مع هذا الرجل القائم على حفظ أمنك وسلامتك وتعتذر منه اذا أخطأت أو خالفت فعلاً وتصبر إذا ظُلمت قصداً أو بلا قصد فحقك لن يضيعه رب العالمين ، ولعل هذا الرجل أن يتجاوز عنك ويسامحك ويسقط العقوبة عنك أو يخففها على الأقل وذلك بسبب حسن خُلقك ولطفك معه ، فنحن بشر ولسنا معصومين من الأخطاء ، وإن خير الخطائين التوابون ، أما مقاومتك له قد يعقد الأمر ويضخمه ، فما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه ، ولقد وجهنا نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام في الحديث الشريف أننا إذا عملنا السيئة أن نمحها بالحسنة -بمعنى أن تكون هذه مقابل هذه -وأن نخالق الناس بخلق حسن .

*أخصائي أول اجتماعي

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/406316.html

2 التعليقات

  1. sami

    لكي كل شخص يحترم نفسه ووطنة يجب ان يسن قانون الخدمة العسكرية الالزامية مدة لا تقل عن عام

  2. جعفر عابد الثقفي

    موضوع جدا جميل والله بحسن الخلق تكسب قلوب الناس وتكسب محبتهم سواء اكان مواطنا ام رجل امن ام غيره الا يكفي قول حبيبنا صلوات الله الله عليه وسلم انا زعيم بييت في اعلئ الجنه لمن حسن خلقة ونحن وكمان ذكرت بشر نخطئ فلا يوحد مننا من هو معصوم من الخطا ولكن يجب ان يتبعها حسن الخلق في كل شي والله اعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن