بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

لماذا تحرق علامات تجارية شهيرة منتجاتها؟

طباعة مقالة

  0 335  

لماذا تحرق علامات تجارية شهيرة منتجاتها؟





مكة الآن - متابعات :

أتلفت شركة «بربري» البريطانية الشهيرة للأزياء ومستحضرات التجميل، ما تبقى من منتجات غير مباعة من العام الماضي، ما تصل قيمته إلى أكثر من 36 مليون دولار.

وتُقدم بعض الشركات على تلك الخطوة حتى لا تُباع منتجاتها بثمن بخس، أو أن تتأثر صورة المنتج، وفقاً لتقرير نشرته «بي بي سي».

وأتلفت «بربري» على مدار السنوات الخمس الماضية منتجات فائضة بقيمة تزيد على 118 مليون دولار (90 مليون جنيه إسترليني).

ووفقاً لتقارير، فإن عملية التخلص من منتجات الشركة تتم في «محارق متخصصة لا تضر البيئة».

ويقول مدير «بربري» جون بيس: «نحن لا نفعل هذا الأمر ببساطة»، كما أوضحت الشركة أنها تحاول تقليل كمية الفائض المخزون لديها.

وتتجه علامات تجارية إلى هذه الخطوة أيضاً من أجل حماية منتجاتها من التزوير، أو تفادي بيعها في السوق «السوداء»، بحسب صحيفة «الغارديان».

من جانبها، قالت الكاتبة الخبيرة بلعلم التسويق شارلوت روجرز عبر حسابها على «تويتر»، إن التخلص من فائض المنتجات يحافظ على قيمة العلامة التجارية على المدى الطويل، لكن من شأنه أن يدمر مصداقية الشركة وصورتها على المدى القصير.

وتساءلت روجرز: «هل تقوى الشركة على هذه المخاطرة؟»، وذلك وسط جملة من الانتقادات لـ«بربري».

* شركات أخرى

من بين الشركات التي تُقدم على حرق الفائض من منتجاتها سلسلة متاجر «إتش آند إم». فبحسب «بلومبيرغ»، قامت السلسلة الشهيرة بالتخلص من نحو 15 طناً من الملابس في السويد نوفمبر (تشرين الثاني) العام الماضي، وذلك في إحدى محطات توليد الكهرباء شمال غربي ستوكهولم.

وسخر منتقدون وقتها من حرق ملابس سلسلة «إتش آند إم» بالتزامن من فصل الشتاء، وقالوا إن السويد تحرق فائض الملابس للحصول على التدفئة بدلاً من الفحم!

كما أقدمت شركة «ريشمونت»، التي تملك العلامات التجارية «كارتييه» و«مونتبلانك» و«لوكولتر»، على إعادة شراء منتجاتها من الساعات الفاخرة بقيمة 430 مليون دولار، خلال العامين الماضيين، وقالت إن بعض الأجزاء يعاد تدويرها، ويتم التخلص من الباقي، وبحسب تقاير فما تم تدميره يفوق 553 مليون دولار أميركي عبر أوروبا

وأوردت صحيفة «فاينانشيال تايمز» خلال مقابلة مع مصممة الأزياء فوبيه فيلو عام 2010، أنها بعد التحاقها بشركة «سيلين» عام 2008، دمرت الشركة إنتاجها القديم بالكامل حتى لا يكون هناك «تذكير مادي» بالتصاميم القديمة، ومن ثم إطلاق العنان للإبداع في التصاميم الجديدة. لكن فيلو لم تؤكد ذلك.

وأفادت تقارير أميركية العام الماضي بأن شركة «نايكي» للملابس الرياضية تدمر منتجاتها المعيبة حتى لا تدخل في «سوق المنتجات المغشوشة».

وترجع «الغارديان» السبب في حرق بعض الشركات لمنتجاتها القديمة، كي لا تبيعها بأسعار مخفضة يضر باسم العلامة التجارية.

ويطرح البعض حل إعادة التدوير بديلاً عن حرق المخزون الفائض، لكن هذا يُعد موضوعاً مثيراً للجدل في عالم الموضة.

وقد ذكرت صحيفة «الإندبندنت» أن التخلص من المخزون الفائض أمر سيئ، لكن «عالم الأزياء لم يكن يوماً أخلاقياً، ولذلك لا يمكن أن يتم الاستغراب من خطوة (بربري)»، وأن ادعاء «الحفاظ على المنتج» لا يستند على أي حجة، فلم تظهر أي ملابس لـ«بربري» في أي سوق سوداء.

وفي السياق ذاته، ذكرت مجلة «فوربس» أن تلك الممارسات أمر شائع في الصناعات الفاخرة، وأن جزءاً من تفسير تلك الممارسة هو الحفاظ على الملكية الفكرية للعلامة التجارية.

وتابعت المجلة الأميركية أن «بربري» تملك عدداً محدوداً من عمليات البيع بأسعار منخفضة من خلال 54 متجراً، مقارنة بـ449 متجراً تبيع المنتجات بالسعر الكامل.

* انتقادات بيئية

تمتد الانتقادات لهذه الشركات من جانب نشطاء في مجال البيئة، إذ يعربون عن غضبهم من التخلص من الملابس بتلك الطريقة.

وقال لو ين رولوف من منظمة «السلام الأخضر»: «رغم ارتفاع أسعار منتجات (بربري)، فهي لا تُظهر أي احترام لمنتجاتها والعمل الشاق والموارد الطبيعية التي تستخدم في صنعها»، متابعاً أن «الكمية المتزايدة من مخازن التكديس تؤدي إلى فرط الإنتاج، وبدلاً من إبطاء إنتاجها، فإنها تحرق الملابس والمنتجات الجيدة تماماً».

وقد ارتفعت أرباح «بربري» وفق «بي بي سي» بنسبة 5 بالمائة، لتصل لأكثر من 542 مليون دولار في السنة المالية الأخيرة المنتهية في مارس (آذار) الماضي.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/405436.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن