بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

وزارة البيئة والمياه والزراعة تعمل على تفعيل استراتيجية البيئة الوطنية للمملكة العربية السعودية

طباعة مقالة

  0 256  

وزارة البيئة والمياه والزراعة تعمل على تفعيل استراتيجية البيئة الوطنية للمملكة العربية السعودية





مكة الآن :

ضمن جهود وزارة البيئة والمياه والزراعة لتفعيل استراتيجية البيئة الوطنية للمملكة العربية السعودية والتي تم إقرارها من قبل مجلس الوزراء مؤخرا عقدت وزارة البيئة والمياه والزراعة ورشة لتعريف المستوى الثاني والثالث من قيادات هيئة الارصاد وحماية البيئة وهيئة الحياة الفطرية بالاستراتيجية الوطنية للبيئة, وقد حضر الورشة (26) من قيادات الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة وكذلك (44) من قيادات الهيئة السعودية للحياة الفطرية.
وافتتح الورشة سعادة وكيل الوزارة للبيئة الدكتور أسامة بن إبراهيم فقيها مرحبا بالحضور ومؤكدا أن هذه الورشة هي خطوة هامة في طريق تفعيل الاستراتيجية الوطنية للبيئة في المملكة والتي أقرت مؤخرا، كما أوضح للحضور حرص الدولة حفظها الله ورعاها على تطوير العمل البيئي في المملكة العربية السعودية. وقد تمثل هذا الحرص بإنشاء أول وزارة للبيئة والمياه والزراعة وتوحيد العمل البيئي تحت سقف واحد، وأكد بأن الوزارة تعمل على توفير الممكنات وإشراك جميع الأطراف لصياغة وتنفيذ سياسات واستراتيجيات وأنظمة ومعايير ومبادئ توجيهية شاملة تضمن حماية البيئة واستدامتها.
وتم تقديم عرض متكامل عن كافة الخطوات التي اتبعت في وضع الاستراتيجية الوطنية للبيئة للمملكة. حيث بدأ العرض بتوضيح (الهيكل التنظيمي المشرف على إعداد الاستراتيجية حيث كونت لجنة (عليا) برئاسة معالي وزير البيئة والمياه والزراعة وعضوية (20) عضوا يمثلون كافة القطاعات وتكوين لجنة علمية مكونة من (19) عضوا من الوزارة والجهات التابعة لها وبعض الجامعات ومنظمة الاغذية والزراعة وما لا يقل عن (25) خبيرا في مجال البيئة.
وتبع ذلك إشراك أصحاب العلاقة ومراجعة الوثائق والمقارنات المرجعية عبر مراحل الدراسة والإعداد، وقد تم إجراء تقييم تفصيلي للوضع الراهن للبيئة والحياة الفطرية والغطاء النباتي والأرصاد في المملكة من خلال جمع ما يزيد عن 200 وثيقة (استراتيجيات وأنظمة ومبادرات ومعاير وتقارير بيئية)، وإجراء (80) مقابلة مع الجهات ذات العلاقة وعقد ما لا يقل 28 ورشة عمل لتشخيص الوضع الحالي ومراجعته ولتطوير الإطار المؤسسي للقطاع ولتطوير الرؤية والرسالة والأهداف الاستراتيجية ولمراجعة المخرجات مع اللجنة التوجيهية.
وشخصت الدراسة الوضع الحالي للبيئة في المملكة وقارنته بأفضل الممارسات البيئية الدولية (50 دولة عالمية و7 دول عربية) وذلك بناءً على المحاور البيئية التالية الحياة الفطرية البرية، البيئة البحرية والساحلية، الغطاء النباتي، جودة الهواء، التغيّر المناخي، الموارد المائية، إدارة النفايات والسلامة الكيميائية، الأرصاد. ودرست أفضل ممكنات النجاح لإدارة قطاع البيئة (الإطار المؤسسي، السياسات والأنظمة، الجوانب الاقتصادية للقطاع، القدرات البشرية والتقنية والبحث والتطوير، البرامج التنفيذية وإدارة الأداء).
ووضعت الاستراتيجية الوطنية للبيئة التصميم الجديد للاطار المؤسسي والهيكل التنظيمي لقطاع البيئة في المملكة ليكون متوافقاً مع أفضل الممارسات العالمية، ويأتي على رأس هذا الإطار وزارة البيئة والمياه والزراعة وهناك أربعة مراكز تنفيذية وطنية متخصصة:
1) المركز الوطني للرقابة على الالتزام البيئي.
2) المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية.
3) المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر.
4) المركز الوطني للأرصاد.
وقد وزعت المسؤوليات بين الوزارة وهذه المراكز التنفيذية بشكل تكاملي. ولضمان الاستقلال الاقتصادي والاستدامة الاقتصادية للجهات البيئية والأرصاد أنشأت الاستراتيجية صندوق للبيئة تجمع فيه مصادر دخل القطاع من الرسوم والمخالفات البيئية والهبات ونحوها لتنظيم الاستفادة من عوائد هذا الدخل.
وسيكون لهذه المراكز المرونة الإدارية والقدرة المالية لاستقطاب أفضل الكفاءات المتخصصة للعمل لديها وللتطوير العمل التنفيذي الخاص بها، وكذلك توفير التقنيات الحديثة للرصد البيئي الفوري وتحليل البيانات. وستعمل هذه المراكز على تقوية وتحسين أداء القطاع والتركيز على التحديات الخاصة بالمملكة, وستدعم هذه المراكز بالأنظمة والقوانين الملائمة وستوضع المحفزات لرفع الأداء البيئي للقطاعات التنموية كافة. وبالإضافة لذلك فسيفعل التنسيق مع القطاعات التنموية المختلفة عن طريق تكوين اللجان التنسيقية القطاعية والتي هي إحدى أدوات تمكين الوزارة من الإشراف على الأداء البيئي للقطاعات التنموية والتنسيق معها وإيجاد منصة للحوار والتعاون بين الجهات الرقابية والجهات المرخصة والمشغلين.
ووضعت الاستراتيجية الوطنية للبيئة رؤية للعمل البيئي في المملكة ورسالته كالتالي: الرؤية: بيئة مزدهرة ومستدامة تحظى بأعلى درجات الرعاية من الجميع، الرسالة: نعمل على توفير الممكنات وإشراك جميع الأطراف لصياغة وتنفيذ سياسات واستراتيجيات وأنظمة ومعايير ومبادئ توجيهية شاملة تضمن حماية البيئة واستدامتها , وحددت الأهداف الاستراتيجية: الاستدامة البيئية والاستدامة الاقتصادية والرفاه الاجتماعي والمشاركة البيئية, وكانت أبرز مخرجات الاستراتيجية:
1) _ المتانة المؤسسية ومشاركة القطاع الخاص وذلك بوضع إطار مؤسسي فعال ومستدام لقطاعي البيئة والأرصاد يخلق تكامل الادوار بين الوزارة ومراكز تنفيذية متخصصة وفعالة وكذلك تفعيل مشاركة القطاع الخاص في قطاعي البيئية والأرصاد.
2) _ المحافظة على الغطاء النباتي ومكافحة التصحر وذلك بتركيز الجهود على تنمية الغطاء النباتي الطبيعي ومكافحة التصحر.
3) _المحافظة على الحياة الفطرية وتنميتها داخل وخارج المحميات.
4) _ تعزيز الامتثال البيئي والحد من تأثير الأنشطة القطاعية التنموية على البيئة وكذلك التكيف مع التغير المناخي .
5) _ تطوير خدمات الأرصاد وتوسيع نطاقها لتلبية حاجات المملكة المتنامية.
6) _ التوعية والتعليم والابتكار برفع الوعي البيئي لدى كافة شرائح المجتمع وتعميم التربية البيئية والابتكار في قطاعي البيئة والأرصاد .
وفي معرض الاجابة على تساؤلات الحضور أوضح سعادة وكيل الوزارة للبيئة الدكتور اسامة فقيها خارطة الطريق لتنفيذ هذه الاستراتيجية حيث ستكون البداية في السنوات الثلاث القادمة ببناء الأسس لقطاع بيئة فعال وذلك بتنفيذ المبادرات المتعلقة ببناء الإطار المؤسسي، وإعداد النظام الشامل للبيئة ونظام الأرصاد، وتفعيل الرقابة على الالتزام البيئي والبدء في بناء قواعد معلومات بيئية شاملة ومن ضمنها تحديد خطوط الأساس، وإعادة هيكلة إجراءات العمل، وتطوير القدرات البشرية، واعتماد تقنيات متقدمة للرصد البيئي، والبدء في إعادة وتنمية الغطاء النباتي والحياة الفطرية، ورفع مستوى الوعي والتعليم البيئي، وتحسين جودة خدمات الأرصاد.
وخلال الخمس السنوات التي تليها سيتم العمل على تحقيق الارتقاء في قطاع البيئة وسيكون بتنفيذ المبادرات المتعلقة بتعظيم فعالية الأجهزة العاملة في قطاع البيئة، ورفع الالتزام والأداء البيئي للقطاعات التنموية، وتنظيم الرعي والتوسع في تنمية الحياة الفطرية والغطاء النباتي، ومكافحة التصحر، والإشراك الفعال للقطاع الخاص والمجتمع المدني في الشؤون البيئية، والتوسع في سلة خدمات الأرصاد.
وأخيرا سيتم تحقيق الريادة في قطاع البيئة في المملكة في السبع سنوات اللاحقة حيث سيكون العمل على تنفيذ المبادرات المتعلقة بالإدارة المستدامة للمراعي والغابات والحياة الفطرية، ودعم الدراسات المتقدمة والبحث والابتكار والوصول بخدمات الأرصاد ومنظومة البيئة (بما فيها الخدمات المقدمة من القطاع الخاص) إلى مصاف أفضل الممارسات العالمية، وتقديم الخبرات للدول الأخرى.

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/403667.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن