بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

السديس في خطبة الجمعة: بيان الملك بشأن الهدنة في أفغانستان أنموذج مشرِق لمواقف المملكة

طباعة مقالة

  0 221  

السديس في خطبة الجمعة: بيان الملك بشأن الهدنة في أفغانستان أنموذج مشرِق لمواقف المملكة





مكة الآن :

أم معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس المصلين في صلاة الجمعة بالمسجد الحرام, مبتدئاً خطبته بحمد الله وشكره والدعوة إلى تقوى الله عز وجل.

وقال معاليه: معاشر المسلمين: عاشت الأمة الإسلامية خلال أيام موسماً عظيماً وعيدًا سعيدًا كريماً، فها هو شهر الصيام وموسم العيد السعيد قد مَرَّ كلمحة بَرْق أو غمضة عَيْن, ولقد جاءت الشريعة بالأخوة والاعتصام، والتحذير من الفُرقة والانقسام، فالأخوة الإسلامية مقصد عظيم من مقاصد شريعتنا الغراء وليس لأحد من أبناء الأمة أن يَشُقَّ عَصَاه، من أجل أهواءٍ شخصية أو أطماعٍ دُنيوية، أو تعصباتٍ حِزْبية، بل الأوجب الاعتصام بالجماعة، وحُسْنَ السمع للإمام والطاعة ويبرز ذلك في فُشُوِّ ظواهر خطيرة لها أثارها البالغة في توسيع هُوَّةِ الخلاف في الأمة وتقطيع جسدها الواحد إلى أوصال متناثرة وأشلاء متنافرة.

وبين أنه لَن يَصُدَّ تَيَار هاتيك التَّشَتُّتِ وأتِيَّه، ولَنْ يُقوِّم مُعوَجَّه وعَصِيَّه، إلاَّ اتِّحاد المُسْلِمين وتلاحُمُهم، وتَرَابط أوَاخِيهِم وتَرَاحُمُهُم، وتِلكم هي الشعيرة التي احْتَفَى بِها الإسلام أيَّمَا احْتِفاءٍ فوَطدَها، ورغم ما تعانيه أمتنا من تشتتٍ وتَفَرُّق إلا أن تباشير الأمل والضياء تُبَدِّدُ دائما دياجير الظلم واليأس، وفي هذه الآونة العصيبة، والحقبة التاريخية اللهيبة، أُثْلجت صدور المؤمنين، وقَرَّتْ أعين الغيورين، مع أفراحها بالعيد السعيد، تجددت أفراحها بحدث كبير، وعمل جليل، وإنجاز تأريخي، وعمل استثنائي، ألا وهو: المصالحة بين أبناء الشعب الأفغاني عملاً.
وأضاف : بمشاعر الحب التي تَجِلُّ عن الوَصْف، وبعواطف التقدير التي يقصر عنها الرَّصْف، أرسلتها بلاد الحرمين الشريفين هتفة مشفقة حانية: إشادة بهذه المصالحة المباركة وتجديد الهُدْنة الموفقة التي تم التوصل إليها بين الأطراف الأفغانية لفترة أطول؛ ليتسنى للجميع العمل على تحقيق الأمن والسلام لأبناء الشعب الكرام، فالشعب الأفغاني الشقيق له مكانته المرموقة في العالم الإسلامي، وله صفحة ناصعة وسجلٌ حافلٌ في الجهاد في سبيل الله، وقد دعمت بلاد الحرمين الشريفين – حرسها الله – حكومةً وشَعْبا، ومن خلال مؤسساتها الرسمية قرار المصالحة لأنه قرار حكيم قائم على هَدْيٍ من الشريعة، وقِيَمِهَا الرَّفِيعة، ويهدف إلى صالح شعب مسلم عزيز، وتجاوز الخلافات التي عانى منها طويلاً.
وقد أرسل معاليه من منبر الحرم الشريف دعوة حرَّاء مضمخة بالود والوفاء إلى مواصلة الجهود نحو المزيد من التوافق والتصالح، والتسامي دومًا فوق الخلافات، هيا إلى التنافس الشريف، والتسابق المحمود، والإنجاز الرائع، والإبداع المتألق، دون تعصب أعمى، أو تجريح للآخرين وازدراء لهم.
ونوه بهذه المناسبة العظيمة، والمصالحة الكريمة، بجهود هذه البلاد المباركة: المملكة العربية السعودية، فهي منذ تأسيسها وهي تُولِي قضايا الإسلام والمسلمين في كل مكان الاهتمام والعناية والحرص والرعاية، وتجعل علاج قضايا الأمة من أسسها وثوابتها الراسخة، وما البيان الصادر عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله وأيده- إلا أنموذجٌ مُشْرِقٌ لمواقف هذه البلاد المباركة، فهي اليد الحانية والبلسم الشافي لجراحات الأمة، وقد عبَّر باهتمام بالغ عن حِسِّه الإيماني ووجدانه الإسلامي والإنساني الكبير، وما أبانه -رعاه الله – من سروره وترحيبه وكل مسلم بهذه الخُطوة المباركة، وتأييده لها، وأَمَلِهِ أن يتم تجديدها والبناء عليها لفترة أطول ليتسنى لجميع الفُرَقَاء العمل على تحقيق الأمن والسلام للشعب الأفغاني المسلم الأبِّيّ.
وأضاف: إننا من منبر المسجد الحرام: لندعو إخواننا الأشقاء من أبناء الشعب الأفغاني المسلم وقد وفقهم الله إلى هذه الخطوة الميمونة إلى استمرار ومواصلة وتوثيق روابط الأُخُوة والتعاون معًا، للمحافظة على المقدرات والمكتسبات، وبناء مستقبل بلادهم، وجعل مصلحة وطنهم فوق كل الاعتبارات.

 

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/400783.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن