بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

الخوارج وخطرهم على الإسلام والمسلمين

طباعة مقالة

  14 1786  

الخوارج وخطرهم على الإسلام والمسلمين





الخوارج وخطرهم على الإسلام والمسلمين
سلمان الرشود

الخوارج هم طائفة إسلامية ظهرت في عهد الصحابة رضوان الله عليهم بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم وكانت لهم آراء سياسية مختلفة سبّبت شرخاً في بناء الأمة الإسلامية وقد نبه وأشار إليهم النبي صلى الله عليه وسلم وحذر منهم
فعن ابن أبي أوفى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الخوارج كلاب النار ) صححه الألباني
فالخوارج من أهل الأهواء والبدع الخارجين عن منهج أهل السنة والجماعة
وبداية نشأة الخوارج كانت في زمن النبي صلى الله عليه وسلم على يد ذي الخويصرة الذي اعترض على الرسول صلى الله عليه وسلم في قسمة كان يقسمها بعد إحدى الغزوات
لما قال اعدل يا رسول الله فقال صلى الله عليه وسلم (ويحك ومن يعدل إذا لم أعدل) قال عمر بن الخطاب : ائذن لي فأضرب عنقه قال: (دعه فإن له أصحابا يحقر أحدكم صلاته مع صلاته وصيامه مع صيامه يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ) ..الحديث
وبعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ظهرت فرق لم تكن في عهده عليه الصلاة والسلام منها جماعة من المنافقين ارتدوا عن دين الإسلام وهم الذين حاربهم خليفة رسول الله أبو بكر الصديق رضي الله عنه وفي عهد عثمان رضي الله عنه توالت الفتن والأحداث على الدولة الإسلامية بقصد زعزعة أمنها من قبل أعداء الأمة أما في عهد أمير المؤمنين علي رضي الله عنه فظهرت عدة فرق ومذاهب وجماعات
فمن أصول عقيدتهم : تكفير أهل الكبائر ومرتكبيها فمن ارتكب كبيرة فهو كافر عندهم خالد في نار جهنم وهذا لايجوز فمرتكب الكبيرة مسلم مادام انه لم يكفر
ولم يعلمو أنهم هم الذين ارتكبو عدة كبائر منها خروجهم عن طاعة ولي الأمر ومنها قتلهم للأنفس المعصومة ومنها ترويع الآمنين
وهذه الفرقة تظهر في كل زمان لكن الله عزوجل لايمكّن لهم لأنهم خارجون عن طريق أهل السنة والجماعة الذين هم على المنهج النبوي الكريم
وفي زماننا هذا فإن لؤلئك الخوارج أحفاد إما نسبا أو تبعا للمنهج
فحصل منهم التكفير والتفجير والتخريب والترويع والإفساد في الأرض وإنني أحذر ممن يأخذون شباب المسلمين معهم للنزهة والرحلات على حد قولهم وتحبيبهم فيهم وأنهم دعاة وغير ذلك ولكن هدفهم من ذلك هو والله التشويش على أذهانهم في طاعة ولي الأمر وعدم الأخذ بأقوال العلماء الربانيين ثم وصفهم بأنهم علماء السلطان فهم أشد تخريبا على أبنائنا وبناتنا فهم أشد خطرا على المجتمع حيث يبثون أفكارهم الهدامة في عقول الشباب بطرقهم الخبيثة
فهم دعاة فتنة وظلال وليسو دعاة دين ولاعلى طريقة أهل السنة والجماعة فلم ينتج منهم إلا الدمار وخراب الديار
تولد من أفكارهم كثرة الجرائم والفتن ولوثو فكر بعض شباب المسلمين وذلك بالتشويش عليهم حتى وصل الأمر بهم أن يكفرو ولاة الأمور والأمهات والآباء والأبناء والعلماء سواء كانت المعصية صغيرة أو كبيرة أو حتى لو لم يرتكب ذنبا لكنه على غير معتقدهم يصبح كافرا فالفكر أصبح عندهم فكر تكفيري تفجيري إرهابي دموي فهم على كبيرة من كبائرالذنوب
ألم يعلمو أولئك الكذبة العصاة الخوارج أن الأخطاء والمعاصي حصلت في أفضل القرون في عهد النبي صلى الله عليه وسلم وكان التوجيه النبوي الكريم لهم بالإستغفار والتوبة الخ..
فعلينا بالتنبه منهم وبيان خطرهم وعدم الإلتفات إليهم والتحذير منهم والإلتفاف حول ولاة الأمر وعلمائنا الأجلاء هيئة كبار العلماء المشهود لهم بالصلاح والخوف من الله ولا نزكي على الله أحدا
فنحمد الله أن هيأ لهذه الدولة المباركة المملكة العربية السعودية حكاما مخلصين يخافون الله عزوجل ولايخافون في الله لومة لائم فيحافظون على تطبيق الشريعة الإسلامية السمحة والعدل وعلى استتباب الأمن والأمان ورغد العيش وتطوير البلاد
فقمعو دعاة الفتنة الخوارج وأتباعهم حتى أصبحو كالجرذان في الجحور أخزاهم الله وفضحهم على الملأ فبينو للناس معتقدات هؤلاء الفرقة وأفكارهم الضالة الهدامة المنحرفة دينيا وأخلاقيا وخلقيا وعقديا وفكريا واجتماعيا
إن الذين يتكلمون في ولاة الأمر ويسيئون لهم أو ينتقدونهم سواء في المجالس الخاصة أو العامة أو وسائل التواصل الاجتماعي بعتبرون من الخوارج
وقد ذكر كثير من العلماء أن من تكلم على ولاة الأمر في المجالس فهو من الخوارج ومن أهل النفاق وممن يريد شق عصا الطاعة وأنهم دعاة فتنة وضلال
نسأل الله العافية والسلامة ونسأل الله لهم الهداية والصلاح والرجوع إلى الحق والصراط المستقيم
وفق الله ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وحفظهما وأدام على بلادنا الغالية المملكة العربية السعودية الأمن والأمان ورغد العيش وأن يرد كيد الكائدين في نحورهم وأن يشغلهم في أنفسهم كما أسأله أن يعفو عنا وعن جميع المسلمين وأن يعتق رقابنا من النار

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/398945.html

14 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. Mohammed

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خير فضيلة الشيخ سلمان وكثر من امثالك المحبين المخلصين لدينهم ووطنهم الغالي
    الكل بحاجه مثل هذه المواضيع التي في غاية الاهمية للحذر من اعداء الامة عامة والوطن خاصة خصوصاً ان الاجيال القادمة قد لا يعرفون معنى الخوارج واعمالهم وتوجهاتهم وخططهم المكره
    فالحمدلله على نعمة الامن والامان في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي العهد محمد بن سلمان حفظهم الله ورعاهم وسدد خطاهم

  2. علي بن محمد الفاهمي

    شيخنا الفاضل مقال رائع لامس الحقيقة وأصاب الهدف فلك منا خالص الشكر والثناء وجزاك الله خيراً

  3. Sult2n

    جزاك الله خير فضيلة الشيخ سلمان على ماكتبت فنحن بحاجة ماسة لمثل هذا المقال ليتنبه الكثير من الآباء والأمهات والشباب والشابات
    فهو موضوع يمس حياة المجتمع بأسره لأن خطر هؤلاء الخوارج واضح وبين للجميع فلقد ضحكوا على كثير من الشباب وغرروا بهم وفجروا
    حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم
    حفظ الله بلادنا وولاة أمورنا ورزقنا الأمن والأمان ورد كيد الكائدين في نحورهم وأشغلهم في أنفسهم

  4. Alsubai3i

    أتقنت وأجدت فضيلة الشيخ على اختيارك لمثل هذا المقال الرائع جدا فهو مهم لجميع المسلمين
    على الجميع الحذر من هذه الفرقة الهالكة الخبيثة الفاسدة التي شوهت صورة الإسلام والمسلمين
    حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم

  5. Sultan

    رفع الله ثدرك وجزاك الله خيرا فضيلة الشيخ سلمان على ماكتبت فنحن بحاجة ماسة لمثل هذا المقال ليتنبه الكثير من الآباء والأمهات والشباب والشابات
    فهو موضوع يمس حياة المجتمع بأسره لأن خطر هؤلاء الخوارج واضح وبين للجميع فلقد ضحكوا على كثير من الشباب وغرروا بهم وفجروا
    حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم
    حفظ الله بلادنا وولاة أمورنا ورزقنا الأمن والأمان ورد كيد الكائدين في نحورهم وأشغلهم في أنفسهم

  6. مرزوق القرشي

    شكرا شيخنا الفاضل علي هذا الطرح وينبغي أن تتكاتف الجهود علي محاربه الافكار الهدامه وان نبرز فكر نبيناء وقدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم الرحمه المهداه مصدقا لقوله تعالي وما ارسلنك الي رحمه للعالمين.

  7. ابو تركي

    جزاك الله خير علي هذا المقال لابد من استئصال هذا الفكر وجميع الافكار الهدامه التي تريد تمزيق الامه واضعافها وان تتكاتف الجهود في البناء والعطاء قال رسول الله صلي الله عليه وسلم لان تقوم الساعه وفي يد أحدكم فسيله فل يغرسها.

  8. Sultan

    جزاك الله خير فضيلة الشيخ سلمان على ماكتبت فنحن بحاجة ماسة لمثل هذا المقال ليتنبه الكثير من الآباء والأمهات والشباب والشابات
    فهو موضوع يمس حياة المجتمع بأسره لأن خطر هؤلاء الخوارج واضح وبين للجميع فلقد ضحكوا على كثير من الشباب وغرروا بهم وفجروا
    حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم
    حفظ الله بلادنا وولاة أمورنا ورزقنا الأمن والأمان ورد كيد الكائدين في نحورهم وأشغلهم في انفسهم

  9. Abdulrhman

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا فضيلة الشيخ سلمان على مقالك الجميل والرائع والذي كل الجميع في حاجته
    إن هذا المقال بين ووضح جرم هؤلاء الخوارج المارقين المفسدين في الأرض الذين كذبو على كثير من شباب المسلمين بل وصل بهم الحد إلى تجريم صاحب الصغائر وتكفير صاحب الكبائر والإسلام بريئ من أفكارهم ومعتقداتهم
    رفع الله قدرك في الدنيا والآخرة وبارك فيك وفي علمك وأصلح لك النية والذرية

  10. طلال ساري اليامي

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الأخ العزيز المبدع فيما يكتب السلام عليكم ورحمة الله بارك الله فيك وجزاك الله كل الخير على هذا المقال الرائع الذي يوضح فيه مدى أهمية اطاعة ولاة الامر لما فيه حفظ لأمن وأمان البلاد والعباد من شر الفتن بسبب الأخطار والفتن التي تعصف بالأمه الإسلاميه وكذلك توضيح المعصية التي يرتكبها الإنسان في مخالفة ولاة الأمر.
    ويتضح من المقال مدى حرصك على دينك وعلى بلدك وعلى الإسلام والمسلمين وهذا المقال قليل في حق الوطن علينا شكرا من القلب اخي الفاضل وكثر الله من أمثالك .

  11. عبدالرحمن الجارد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خير ياشيخ سلمان ورفع قدرك في الدنيا والآخرة فأنت مثال لمن يحب بلاده ووطنه وولاة أمره.
    لقد تكلمت في موضوع مهم يحتاج له العموم حيث أن هذه الفرقة الشرذمة الفاسدة ضحكو على كثير من الشباب وغررو بهم ففجّرو وقتّلو وأفسدو
    إن على الآباء والأمهات الإهتمام والمتابعة المستمرة لأبنائهم والدعاء لهم بالهداية والصلاح
    رزقنا الله الأمان في بلادنا ووفق ولاة أمرنا ورد كيد الكائدين في نحورهم وأشغلهم في أنفسهم 🌹

  12. عبدالرحمن الجارد

    يز وأسأل الله لك التوفيق والنجاح وأتمنى أن يحذو فكر التربويين حذوك وخطباء الجوامع رفع الله قدرك. أخوك عبدالرحمن الجارد وسررت بمتابعتك

  13. Alsubai3i

    أتقنت واجدت فضيلة الشيخ على اختيارك لمثل هذا المقال الرائع
    فهو مهم جدا لجميع المسلمين
    على الجميع الحذر من هذه الفرقة الهالكة الخبيثة الفاسدة التي شوهت صورة الإسلام والمسلمين حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم

  14. Sultan

    جزاك الله خير فضيلة الشيخ سلمان على ماكتبت فنحن بحاجة ماسة لمثل هذا المقال ليتنبه الكثير من الآباء والأمهات والشباب والشابات
    فهو موضوع يمس حياة المجتمع بأسره لأن خطر هؤلاء الخوارج واضح وبين للجميع فلقد ضحكوا على كثير من الشباب وغرروا بهم وفجروا
    حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم
    حفظ الله بلادنا وولاة أمورنا ورزقنا الأمن والأمان ورد كيد الكائدين في نحورهم وأشغلهم في أنفسهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن