بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

العد التنازلي

طباعة مقالة

  0 582  

العد التنازلي





العد التنازلي
إيمان الدبيان

   العد التنازلي هو حساب سلسلة أرقام تنازليا إلى الصفر ،وغالبا يحدث شيء ما عند انتهاءالعداد.
   العد التنازلي الذي سأتطرق له هنا ،و ماسينتج عنه عند الوصول للصفر هو قيادة المرأة للسيارة للمرة الأولى في السعودية في العاشر من شهر شوال القادم ، هذا الموضوع الذي اُستهلك قبل السماح به وبعده ، هذا الموضوع الذي جعلناه قضية عندما كانت المرأة لا يمكنها القيادة ،وبعدما صارت ممكنة ، كان قضية شرعية ،دينية ،اجتماعية، مادية من حيث الاختلاء ،والمحرم ،وراتب السائق ،وأصبح الآن قضية أمنية ،نفسية ،ثقافية ،مدنية من حيث الخوف على المرأة ،و الريبة منها بحوادث تشاءموا كثيرا  بارتكاب المراة لها ، وبين كان، وصار، مازال بعض أفراد مجتمعنا العزيز أكثر الناس تهكما ،و سخرية على نفسه ،و أصبح بعضنا من  أكثر الناس جلداً لمجتمعه ،و اضحاكاً للعالم علينا بتعليقات متداولة ،و مقاطع منشورة ،ونسوا أننا في المراتب المتقدمة في نسبة حوادث السيارات ، و ماينتج عنها من إصابات ، و وفيات قبل قيادة المرأة بسبب جهل بعض الرجال بالأنظمة ،وعدم التقيد بها ، و بسبب السائقين الاجانب الغير متمكنين ، و بسبب صغار السن من الذكور، تعددت الأسباب والحوادث متكررة، وأكاد اجزم ان غالبية الأسر عانت، أو فقدت عزيز عليها ، أو اغلقت بيتا بكامله بسب الحوادث المرورية وأنا أحد من مر بذلك منذ سنوات ،كل هذا يعني أن المراة ليست سببا رئيسا فيما يتوقع البعض من المتشائمين حدوثه ، لمَ لا تكون نظرتنا إيجابية، و واقعية ؟!لم لا تكون توجهاتنا ملائمة لرؤية دولتنا ؟!لم لا ننظر للحسنات التي سنجنيها من ذلك وهي كثير  وتحتاج لصفحات.؟!
   المرأة تقود سيارتها او لا تقودها هذا شأنها ، وأمر يخصها ، المرأة التي أنجبت وربَّت وعلَّمت ودرَّبت الذكر على أبجديات مدرسة الحياة هي قادرة على أن تتدرب وتتعلم في مدارس القيادة ، وتتقيد بالأنظمة التي وضعتها الدولة حتى تتمكن سيدتي السعودية الفاضلة من تلبية احتياجاتها ورغباتها بنفسها.
   شكرا والدنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، و شكرا ولي عهده الأمين الأمير الطموح محمد بن سلمان حفظهما الله، شكرا على الوصول لهذا القرار وتطبيقه ،شكرا دولتنا ،وحكومتنا ،وقادة أمرنا الذين يعملون منذ توحيد هذا الوطن المترامي الأطراف وإلى اليوم على جعلنا في مصاف الدول المتقدمة ،ويسعون على تحقيق الرفاهية، والسعادة، والطمأنينة.         منحنا الفرص العديدة لنحقق رؤية وطنية ادهشت ،وأبهرت العدو ،والصديق؛ فلنكن كما هو معروف عنا رجالا ونساء يدا واحدة متكاتفة في النجاح لآخر الطريق  .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/398530.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن