بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

راكز التوحد السعودية تؤهل عشرات الأطفال للتعليم العام

طباعة مقالة

  0 275  

راكز التوحد السعودية تؤهل عشرات الأطفال للتعليم العام





مكة الآن - الدمام -مشاري حمودالزهراني :

 حولت العديد من مراكز التأهيل الخاصة بعلاج التوحد مسار العشرات من الأطفال السعوديين والمقيمين إلى التعليم العام بعد أن تولت تأهليهم عبر مراكزها المتواجدة في العديد من مناطق المملكة. وأقامت هذه المراكز حفلات “تخرج خاصة ” بالأطفال المصابين بالتوحد بعد أن تمكنت من تطوير قدراتهم الذهنية والتفاعلية مع المجتمع من أجل الالتحاق مع أقرانهم في مدارس التعليم العام بعد أن تمكن اليأس من الكثير من العائلات أن أبناءهم سيعيشون بقية حياتهم خارج إطار المجتمع وفي وحدة وعزلة تزيد هموم الأهالي يوما بعد يوم وتقتل الطموحات الكبيرة تجاه هؤلاء الأطفال الذين عاشوا العزلة منذ وقت مبكر ولم يسهم العلاج التقليدي لهم في المراكز الصحية في تجاوزهم هذه الحالات. ففي مدينة الدمام أقام مركز “شمعة التوحد” حفلا لتخرج أربعة من منسوبيه من الأطفال بينهم مقيمة من الجنسية النيجيرية بعد أن أنهوا كافة الاختبارات والدورات التي خصصت لهم على مدار قرابة 18 شهرا من أجل تجاوز الحالة التي كانوا عليها , حيث اكتسبوا الكثير من المهارات وزرعوا بسمة الأمل مجددا على محيا أولياء أمورهم بعد أن تطور وضعهم النفسي وباتوا اكثر تقبلا للاندماج مع المجتمع . وتم الحفل بحضور أولياء أمورهم حيث كرمهم مدير المركز الدكتور سعد الشهراني , وسط بهجة كبيرة لم تخلوا من المواقف الطريفة والبريئة من الأطفال. وخرج الأطفال من هذا المركز متسلحين بالثقة والعلم والمعرفة , بل أن أحد بعضهم تخرج وقد حفظ أجزاء من القرآن الكريم. يقول مفرح المفرح وهو ولي أمر أحد الأطفال الذين تخرجوا من هذا المركز أن أبنه “محمد ” بدأ رحلته في هذا المركز في وضع صعب جدا حيث كان يصعب مخالطته للمجتمع وكان منعزلا كليا عن أقرانه الأطفال ولكنه بدأ يتحسن مع مرور الوقت حتى بات في وضع مريح بالنسبة لأسرته. وبين أن الصدمة الكبيرة التي يتعرض لها الآباء والأمهات جراء تعرض أبناءهم لهذه الحالة , إلا أن البحث عن العلاج كان أقوى من ركونه لحالة الإحباط مشددا على أن فضل الله كبير. وشكر المفرح كل من ساهم في إخراج أبنه من حالة الانعزال إلى فتح آفاق مشرقة في مستقبله متمنيا أن يكون أبنه من الأسماء الفاعلة في مجتمعة من خلال إكمال الدراسات العليا واكتساب المزيد من العلم والمعرفة لخدمة دينه ووطنه. أما عبدالله المالكي فقد أعتبر أن أبنه “يزيد” خرج من حالة مظلمة في حياته إلى افق واسع من النور بفضل الله ثم بفضل القائمين على المركز. وأشار إلى أنه حاول أن يلحق ابنه بالكثير من البرامج التأهيلية والعلاجية إلا أن الكثير من المحاولات لم تأتي بالفائدة المرجوة وبحث طويلا حتى وجد ظالته. وأوضح أن ابنه بات في وضع ممتاز جدا مقارنة بما كان عليه قبل قرابة العامين حيث تطور من كل النواحي وبات يرسم السعادة التي غابت كثيرا عن محيا أسرته , متمنيا له المزيد من النجاحات في المستقبل .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/394777.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن