بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

مواهب المعلمين المدفونة في حُجرات التعليم المُظلمة

طباعة مقالة

  0 340  

مواهب المعلمين المدفونة في حُجرات التعليم المُظلمة





مواهب المعلمين المدفونة في حُجرات التعليم المُظلمة

عبدالمحسن محمد الحارثي

 

طاقات بشريّة مُهدرة في سِلك التعليم بمعدّل ٥٪؜ من المعلّمين والمعلمات ، شاءت الأقدار أنْ تسوقهم إلى حُجرات التعليم المُظلمة ، لا أقول مُظلمة جهلاً وإنّما تجاهلاً وتعامياً من وزارة لم تستطع حتى الآن استثمار مثل هذه المواهب المدفونة في كشوفات التدريس .. .
إنّها الأقدار وسوء الاختيار ، وضعف التصنيف والتوجيه في التعليم العام ، وقِلّة حِيلة البعض في اختيار الأنسب لقدراته ، إمّا جهلاً أو لم تكن الرؤية واضحة له في حُسن الاختيار …

يقول إفلاطون ( غالباً ما تكون الموهبة العظيمة مدفونة )، فالمواهب أشبه بالزهور التي تحتاج إلى نِسمة وشُعاعِ شمس ؛ لتزدهر وتنمو ، لكنّها تموت في الحُجرات المُظلمة .. وعادةً ما تخلق فيك الموهبة طاقات من الإبداع!

لذا ؛ فإنّنا نحتاج إلى استثمار مثل هذه المواهب من خلال عمل شراكات مع كافّة الوزارات ، وأنْ لا تستحوذ وزارة التعليم على هذه الطاقات لتعمل في غير بيئتها الحقيقيّة ، بل من الممكن استثمارها في خلق هذه الشراكات بما يعود بالنفع على قطاع التعليم من جهة ، والاستفادة من هذه الطاقات المُهدرة في وزارات أُخرى حيث تجد نفسها وبيئتها الحقيقية .

هذهِ الرُؤى هي وليدة خبراتنا في الميدان التربوي ، ومن هذا المنبر الإعلامي وعبر صحيفة مكة الآن أُطالب وزارة التعليم ممثلةً في إدارة التطوير والتدريب العمل على صياغة آليّة استقطاب الكوادر من الموهوبين من المعلمين ومد جسور التواصل مع الوزارات الأخرى لخلق شراكات أكاديمية تنتهي بتوطين وتسكين مثل هذه المواهب والطاقات في أماكنها المأمولة .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/394331.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن