بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

رِسالة إلى وزير التعليم  شخصيّاً

طباعة مقالة

  0 962  

رِسالة إلى وزير التعليم شخصيّاً





رِسالة إلى وزير التعليم شخصيّاً
عبدالمحسن محمد الحارثي

 

تعقيباً لما جاء على لسان المدير العام للنشاط الطلابي بوزارة التعليم من خلال برنامج ( عين التعليم) بقناة عين الفضائيّة التابعة لوزارة التعليم ، ومن خلال ما نشرته صحيفة سبق بتاريخ 1439/5/3 حول اعترافه بمحدودية ميزانية النشاط تحت عنوان (نواجه تحديات في ظل محدودية الميزانية)!!
عليه فإنّ تعقيبي وأنا أحد المعلمين الذين عملوا في الميدان التربوي كرائد نشاط ، أقول وبالله التوفيق:
أنَّ منْ يكذبْ يسرقْ كما يقولون، فالصراحة تعني قول الحقيقة ، وبتعبير آخر : تطابق كلماتنا مع الواقع ، وهذا مالم يحدث في واقعنا المُعايش للنشاط الطلابي ، فمعظم المدارس تدفع مصروفات الأنشطة من دخل المقاصف المدرسية ، ولم يكن هناك أي بند مُشاهد أو معروف طيلة عملي في النشاط ، وهذا الأمر يتفق معي فيه معظم رواد الأنشطة ، أتكلّم الآن على مستوى المدارس لا على مستوى إدارات التعليم ، فلا تطابق في كلام المدير العام للنشاط مع واقعنا المُعايش ، ولا ندخل في ذِمم الآخرين ؛ لأن المسؤول قد يكون مهملاً في عمله ولا يعرف ما يدور في كواليس الفساد!
فلا يكون لدينا نصر جماعي ناجح – أي مهمّة نبيلة حققناها- إلاٌ عندما يكون لدينا نصر شخصي ناجح!
فكُل مسؤول ؛ هو مسؤول عن نفسه وسلوكيّاته، وعن ما أُلزم به وتكفله، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم:( كلكم راعٍ وكلُّكم مسؤول عن رعيّته)، فإذا تحملت المسؤولية فأنتَ مسؤول عنهاوعن سلوكياتك وقراراتك، فلا تُلقِ باللائمة على الآخرين.

يقول المدير العام للنشاط بالوزارة : أنّهم يواجهون تحديات من أجل زيادة عدد الطلاب الممارسين للأنشطة في المدارس في ظل محدودية ميزانية النشاط المعتمدة من قبل وزارة الماليّة .. ويقول : نحتاج إلى دعم مالي لتكثيف عدد البرامج ، وتهيئة البيئة المدرسية.. ونقول نحن من يعمل في الميدان: لم نرَ مثل هذه البرامج إلا على الورق ، ولم تكن واقعاً ملموساً لدى معظم المدارس ، وما نعلمه وقرأنا عنه أنّ بند مُخصص النشاط يتجاوز الستة مليارات ريال ، فهو لم يتطرق لأرقام ميزانية النشاط وكيفية صرفها ، وهذا الملف يحتاج إلى لجنة من هيئة النزاهة ؛ للتحقيق خاصّة في قوله : أنّ وزارة المالية هي التي تُحدد ميزانية النشاط الطلابي ، وما نعرفه نحنُ أنّ ميزانية وزارة التعليم كلّ لا يتجزأ ، وهي مُعلنة ، ومن هُنا نلتمس من وزيرنا المحبوب العيسى أنْ يكشف لنا مقدار ميزانية النشاط في العشر سنوات الماضية على أقل تقدير!!

لنعلم؛ أنّ الطلاب أمانة ، والأموال أمانة ، والطاقات أمانة ، والقدرات أمانة ، والحفاظ عليها أمانة يستلزم بقاءها واستمراريتها .
يقول الشاعر:
وما المال والأهلون إلّا ودائع ….ولا بُدَّ يوماً أنْ تُردُّ الودائع.
إنّ الذي يسرقُ الخُلق والأمانة ؛ يكون ذنبهُ أثقل، ومعاقبته أوجب، فعدوى الفساد كعدوى الطاعون! وإذا تخاصم اللصوص ، ظهر المسروق…

إنّ الأشياء الوحيدة- سعادة الوزير- التي نحتاج إليها من أجل تحقيق النجاح في الأنشطة الطلابية؛ هي الاهتمام بالموهبة والطاقة والشخصيّة.
وأخيراً أقول : أنّ الحكمة وليدة النزاهة ، والنزاهة تعني تطابق الواقع مع كلماتنا .

وقفة تأمّل:
يُقال: ( حتّى اللّص يقول : باسم الله عندما يُدخِل المفتاح في ثُقب الخزانة!!

Ama1384ama@gmail.com

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/391240.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مجمع بسنت
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن